ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
منتدى سيدي الشيخ يرحب بكم...أهلا وسهلا
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Hakkou11
الرجاء الدخول بالنسبة للأعضاء ...أو التسجيل بالنسبة للزوار
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Sidich12
ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ســـــــــيدي الشــــــــــيخ

منتدى خاص بالتعريف بشخصية الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد و ترقية تاريخ وتراث الأبيض سيدي الشيخ.
 
الرئيسيةSIDI CHEIKHالتسجيلدخول
ومــا أقـبـح التسـويـف عــن قــرب بـابـنـا *** ومـــا أحـســن التشـمـيـر قـبــل الإفــاتــة.
من تائية الياقوت لسيدي الشيخ
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Sans_t10

ولا تـسـمـعــن قــــــول عــــــاد  مــعــانــد***  حــســود لـفـضــل الله بـــــادي  الـتـعـنــت
ومــن يـنـسـبـن إلـيـنــا غــيــر  مـقـولـنـا ***  يــصــبــه بـــحـــول الله أكـــبـــر  عـــلـــة
ومــوت عــلـى خــــلاف ديــــن  مـحـمــد ***  ويـبـتـلـيــه الــمــولــى بــفــقــر  وقـــلـــة
وبـــطـــش وشــــــدة انتقام وذلـــــــة *** ويــردعـــه ردعـــــا ســريـــع الإجـــابـــة

من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

المواضيع الأخيرة
» قراءة في كتاب "الوسيط في تاريخ أدباء شنقيط" لأحمد الشنقيطي وبوبكرية الأقلال فقط
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالثلاثاء 26 مايو 2020 - 20:52 من طرف الدين

» لماذا تجاهل المؤرخون هذه الفترة من حياة سيدى الشيح ؟!
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالسبت 4 أبريل 2020 - 22:02 من طرف mahmoudb69

» شجرة أولاد سيدي محمد بن عبد الله
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالسبت 4 يناير 2020 - 5:54 من طرف الدين

» من روائع محمد ولد بلخير
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالجمعة 29 نوفمبر 2019 - 11:30 من طرف دين نعيمي

» سيدي أحمد المجدوب
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالجمعة 11 أكتوبر 2019 - 15:30 من طرف Azziz

» صدور كتاب جديد.....
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 14:24 من طرف Azziz

» ممكن التواصل مع الأستاذ سي بلمعمر
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالإثنين 7 أكتوبر 2019 - 23:43 من طرف Azziz

» ممكن شجرة سيدي حمزة بن بوبكر قائد ثورة أولاد سيدي الشيخ ؟
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالإثنين 30 سبتمبر 2019 - 14:53 من طرف Azziz

» الرحال اللاجئون قديما
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالجمعة 27 سبتمبر 2019 - 19:18 من طرف Azziz

» المرحوم / الحاج محمد عدناني في سطور
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالثلاثاء 26 فبراير 2019 - 11:59 من طرف محمد بلمعمر

» كيف أتأكد من أنني أنتمي إلى قبيلة سيدي الشيخ?
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالثلاثاء 19 فبراير 2019 - 22:00 من طرف manadh

» المنن في مناقب سيدي محمد بن عبد الرحمان
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالسبت 26 مايو 2018 - 5:43 من طرف الدين

» كتاب " امارة اولاد سيدي الشيخ"
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالجمعة 25 مايو 2018 - 17:46 من طرف محمد بلمعمر

» قصائد بوشيخية .
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالجمعة 6 أبريل 2018 - 9:53 من طرف محمد بلمعمر

» القصيدة التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالأحد 1 أبريل 2018 - 21:17 من طرف manadh

» شهداء معركة تازينة باليض.....
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالخميس 1 مارس 2018 - 22:22 من طرف manadh

» أفضل الصلاة وأزكى التسليم على إمام الانبياء
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالإثنين 19 فبراير 2018 - 11:04 من طرف بكري

» أبناء إدريس الأكبر أشراف المغرب
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالسبت 25 نوفمبر 2017 - 20:11 من طرف محمد بلمعمر

» بـحـثٌ في فائـدة ... الملحون !!!
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالإثنين 18 سبتمبر 2017 - 1:56 من طرف خالد عزوز

» ألقاب أولاد سيدي الشيخ
الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالإثنين 11 سبتمبر 2017 - 10:54 من طرف محمد بلمعمر

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لا تنسوا أن تتصفحوا أيضا بعض أقسام المنتدى:
  • بوابة الخواطر الأدبية للكاتب ش ق بن علية
  • ركن تراثـــيات

  • ســـي بلمعمر
    تصويت
    هل ترحبون بفكرة تصنيف الأبيض سيدي الشيخ ضمن التراث الوطني.
    بكل فخر
    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Vote_rcap294%الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Vote_lcap2
     94% [ 94 ]
    تحتاج إلى التفكير أكثر
    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Vote_rcap24%الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Vote_lcap2
     4% [ 4 ]
    فكرة غير مجدية
    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Vote_rcap22%الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Vote_lcap2
     2% [ 2 ]
    مجموع عدد الأصوات : 100
    أنت الزائر رقم .
    real time tracking
    سحابة الكلمات الدلالية
    الله الطريقة الدين السرقة كتاب الهادي التعريف بوعمامة شجرة معمر عيسى التصوف تهنئة الحاج الشيخ اولاد سيدي الجزائر copy محمد العيد جديد الشيخية إبراهيم بلعالية زاوية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    قم بحفض و مشاطرة الرابط سيدي الشيخ على موقع حفض الصفحات
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 634 بتاريخ الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 - 22:39
    http://sidicheikh.sosblog.fr

    أهلا وسهلا ومرحبا بكم في رحاب سيدي الشيخ



    الزوار
    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Pageviews=1

     

     الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    mehdaoui25amar
    عضو مميز
    عضو مميز
    mehdaoui25amar

    عدد الرسائل : 596
    العمر : 35
    الموقع : http://www.tagged.com/profile.html
    نقاط : 4558
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010

    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Empty
    مُساهمةموضوع: الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة   الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالأحد 25 أبريل 2010 - 12:23

    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


    الإمام شرف الدين محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري



    اشتهر الإمام "شرف الدين محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري" بمدائحه النبوية، التي ذاعت شهرتها في الآفاق، وتميزت بروحها العذبة وعاطفتها الصادقة، وروعة معانيها، وجمال تصويرها، ودقة ألفاظها، وحسن سبكها، وبراعة نظمها؛ فكانت بحق مدرسة لشعراء المدائح النبوية من بعده، ومثالا يحتذيه الشعراء لينسجوا على منواله، ويسيروا على نهجه؛ فظهرت قصائد عديدة في فن المدائح النبوية، أمتعت عقل ووجدان ملايين المسلمين على مرّ العصور، ولكنها كانت دائمًا تشهد بريادة الإمام البوصيري وأستاذيته لهذا الفن بلا منازع.


    أصول البوصيري ونشأته


    ولد البوصيري بقرية "دلاص" إحدى قرى بني سويف من صعيد مصر، في (أول شوال 608هـ = 7 من مارس 1213م) لأسرة ترجع جذورها إلى قبيلة "صنهاجة" إحدى قبائل البربر، التي استوطنت الصحراء جنوبي المغرب الأقصى، ونشأ بقرية "بوصير" القريبة من مسقط رأسه، ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة حيث تلقى علوم العربية والأدب.


    وقد تلقى البوصيري العلم منذ نعومة أظفاره؛ فحفظ القرآن في طفولته، وتتلمذ على عدد من أعلام عصره، كما تتلمذ عليه عدد كبير من العلماء المعروفين، منهم: أبو حيان أثير الدين محمد بن يوسف الغرناطي الأندلسي، وفتح الدين أبو الفتح محمد بن محمد العمري الأندلسي الإشبيلي المصري، المعروف بابن سيد الناس... وغيرهما.


    شاعرية البوصيري


    ونظم البوصيري الشعر منذ حداثة سنه وله قصائد كثيرة، ويمتاز شعره بالرصانة والجزالة، وجمال التعبير، والحس المرهف، وقوة العاطفة، واشتهر بمدائحه النبوية التي أجاد استعمال البديع فيها، كما برع في استخدام البيان، ولكن غلبت عليه المحسنات البديعية في غير تكلف؛ وهو ما أكسب شعره ومدائحه قوة ورصانة وشاعرية متميزة لم تتوفر لكثير ممن خاضوا غمار المدائح النبوية والشعر الصوفي.


    وقد جارى البوصيري في كثير من شعره شعراء عصره في استعمال الألفاظ المولدة، كما كانت له تجارب عديدة في الأهاجي المقذعة، ولكنه مال –بعد ذلك– إلى النُسْك وحياة الزهد، واتجه إلى شعر المدائح النبوية. وتعد من أعظم المدائح النبوية، وقد أجمع النقاد والشعراء على أنها أفضل المدائح النبوية بعد قصيدة "كعب بن زهير" الشهيرة "بانت سعاد". وله أيضا القصيدة "الهمزية" في مدح النبي (صلى الله عليه وسلم)، وهي لا تقل فصاحة وجودة عن بردته الشهيرة، ومطلعها:


    كيف ترقـى رُقيَّك الأنبيـاءُ يا سماء ما طاولتها سمـاءُ؟


    لم يساووك في عُلاك وقد حـال سنى منك دونهم وسناءُ


    وله قصيدة أخرى على وزن "بانت سعاد"، ومطلعها:


    إلى متى أنت باللذات مشغولُ وأنت عن كل ما قدمتَ مسئولُ؟!


    البوصيري ومساوئ الموظفين


    اشتهر البوصيري بأنه كان يجيد الخط، وقد أخذ أصول هذا الفن وتعلم قواعده على يد "إبراهيم بن أبي عبد الله المصري"، وقد تلقى عنه هذا العلم عدد كبير من الدارسين، بلغوا أكثر من ألف طالب أسبوعيًا.


    وقد تقلب البوصيري في العديد من المناصب في القاهرة والأقاليم؛ فعمل في شبابه في صناعة الكتابة، كما تولى إدارة مديرية الشرقية مدة، وقد اصطدم بالمستخدمين المحيطين به، وضاق صدره بهم وبأخلاقهم بعد أن تكشفت له مساوئهم، وظهرت له عيوبهم؛ فنظم فيهم عددًا من القصائد يهجوهم فيها، ويذكر عيوبهم ويفضح مساوئهم، ومنها قصيدته النونية التي مطلعها:


    نقدتُ طوائفَ المستخدمينا فلم أرَ فيهم رجلا أمينًا


    وفيها يصب جام غضبه ونقمته على الجميع، ويهجو كل الناس على اختلاف مشاربهم وعقائدهم؛ فلم ينجُ من هجائه أحد، ويصور على نحو ساخر النزاع والتعارض الذي يمزق أبناء مصر ويشتت وحدتهم.


    وقد أثار ذلك عليه نقمة المستخدمين وعدواتهم، فسعوا ضده بالدسائس والفتن والوشايات، حتى سئم الوظائف والموظفين، واستقال من الوظائف الحكومية، واتصل بـ"تقي الدين أبي الحسن علي بن عبد الجبار الشريف الإدريسي الشاذلي"، وتلميذه الشيخ "أبي العباس المرسي أحمد بن عمر الأنصاري".


    البوصيري رائد فن المدائح


    عُني البوصيري بقراءة السيرة النبوية، ومعرفة دقائق أخبار النبي (صلى الله عليه وسلم) وجوامع سيرته العطرة، وأفرغ طاقته وأوقف شعره وفنه على مدح النبي (صلى الله عليه وسلم)، وكان من ثمار مدائحه النبوية (بائياته الثلاث)، التي بدأ إحداها بلمحات تفيض عذوبة ورقة استهلها:


    وافاكَ بالذنب العظيم المذنبُ خجلا يُعنفُ نفسَه ويُؤنِّبُ


    ويستهل الثانية بقوله:


    بمدح المصطفى تحيا القلوبُ وتُغتفرُ الخطايا والذنوبُ


    أما الثالثة، وهي أجودها جميعًا، فيبدؤها بقوله:


    أزمعوا البين وشدوا الركابا فاطلب الصبر وخلِّ العتابا


    وله –أيضا- عدد آخر من المدائح النبوية الجيدة، من أروعها قصيدته "الحائية"، التي يقول فيها مناجيا الله عز وجل:


    يا من خزائن ملكه مملوءة كرمًا وبابُ عطائه مفتوح


    ندعوك عن فقر إليك وحاجة ومجال فضلك للعباد فسيح


    فاصفحْ عن العبد المسيء تكرُّمًا إن الكريم عن المسيء صفوح


    وقصيدته "الدالية" التي يبدؤها بقوله:


    إلهي على كل الأمور لك الحمد فليس لما أوليتَ من نعمٍ حدُّ


    لك الأمر من قبل الزمان وبعده وما لك قبل كالزمان ولا بعدُ


    وحكمُك ماضٍ في الخلائق نافذ إذا شئتَ أمرًا ليس من كونه بُدُّ



    بردة البوصيري.. درة المدائح


    وتُعد قصيدته الشهيرة "الكواكب الدرية في مدح خير البرية"، والمعروفة باسم "البردة" من عيون الشعر العربي، ومن أروع قصائد المدائح النبوية، ودرة ديوان شعر المديح في الإسلام، الذي جادت به قرائح الشعراء على مرّ العصور، ومطلعها من أبرع مطالع القصائد العربية، يقول فيها:


    أَمِنْ تذكّر جيرانٍ بذي سلم مزجتَ دمعًا جرى من مقلـة بـدمْ؟


    أم هبت الريحُ من تلقاء كاظمةٍ وأومضَ البرقُ في الظلماء من إِضَمْ؟


    فما لعي*** إن قلت اكففا همتا؟ وما لقلبك إن قلت استفـق يهــمْ؟


    وهي قصيدة طويلة تقع في 160 بيتًا، يقول في نهايتها:


    يا نفسُ لا تقنطي من زلةٍ عظُمتْ إن الكبائرَ في الغفرانِ كاللمَم


    وقد ظلت تلك القصيدة مصدر إلهام للشعراء على مر العصور، يحذون حذوها وينسجون على منوالها، وينهجون نهجها، ومن أبرز معارضات الشعراء عليها قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي "نهج البردة"، التي تقع في 190 بيتا، ومطلعها:


    ريم على القاع بين البانِ والعلمِ أحلَ سفكَ دمي في الأشهر الحرمِ



    آثار البوصيري الشعرية والنثرية


    ترك البوصيري عددًا كبيرًا من القصائد والأشعار ضمّها ديوانه الشعري الذي حققه "محمد سيد كيلاني"، وطُبع بالقاهرة سنة (1374 هـ= 1955م)، وقصيدته الشهيرة البردة "الكواكب الدرية في مدح خير البرية"، والقصيدة "المضرية في مدح خير البرية"، والقصيدة "الخمرية"، وقصيدة "ذخر المعاد"، ولامية في الرد على اليهود والنصارى بعنوان: "المخرج والمردود على النصارى واليهود"، وقد نشرها الشيخ "أحمد فهمي محمد" بالقاهرة سنة (1372 هـ= 1953م)، وله أيضا "تهذيب الألفاظ العامية"، وقد طبع كذلك بالقاهرة.


    وتُوفِّي الإمام البوصيري بالإسكندرية سنة (695 هـ= 1295م) عن عمر بلغ 87 عامًا
    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Busiri-schrein
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.ville32.com/vb/member.php?u=2581
    mehdaoui25amar
    عضو مميز
    عضو مميز
    mehdaoui25amar

    عدد الرسائل : 596
    العمر : 35
    الموقع : http://www.tagged.com/profile.html
    نقاط : 4558
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010

    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Empty
    مُساهمةموضوع: رد: الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة   الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالأحد 25 أبريل 2010 - 12:25

    البردة للإمام البوصيري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الفصل الأول
    في الغزل وشكوى الغرام
    *

    أمِنْ تَــذَكِّرِ جيرانٍ بــذي سَــلَمِ
    مَزَجْتَ دَمعــا جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ

    أَم هَبَّتِ الريحُ مِن تلقــاءِ كــاظِمَةٍ
    وأومَضَ البرقُ في الظَّلمـاءِ مِن اِضَمِ

    فـما لِعَينـيك اِن قُلتَ اكْفُفَـا هَمَـتَا
    وما لقلبِكَ اِن قلتَ اسـتَفِقْ يَهِــمِ

    أيحَســب الصَبُّ أنَّ الحبَّ مُنكَتِــمٌ
    ما بينَ منسَــجِمٍ منه ومُضْـطَـرِمِ

    لولا الهوى لم تُرِقْ دمعـــا على طَلِلِ
    ولا أَرِقْتَ لِــذِكْرِ البـانِ والعَلَـمِ

    فكيفَ تُنْكِـرُ حبا بعدمـا شَــهِدَت
    به عليـك عُدولُ الدمـعِ والسَّـقَمِ

    وأثبَتَ الـوَجْدُ خَـطَّي عَبْرَةٍ وضَـنَى
    مثلَ البَهَـارِ على خَدَّيـك والعَنَـمِ

    نَعَم سـرى طيفُ مَن أهـوى فـأَرَّقَنِي
    والحُبُّ يعتَـرِضُ اللـذاتِ بالأَلَـمِ

    يــا لائِمي في الهوى العُذْرِيِّ مَعـذرَةً
    مِنِّي اليـك ولَو أنْصَفْـتَ لَم تَلُـمِ

    عَدَتْـــكَ حالي لا سِـرِّي بمُسْـتَتِرٍ
    عن الوُشــاةِ ولا دائي بمُنحَسِــمِ

    مَحَّضْتَنِي النُّصْحَ لكِنْ لَســتُ أسمَعُهُ
    اِنَّ المُحِبَّ عَنِ العُــذَّالِ في صَمَـمِ

    اِنِّي اتَّهَمْتُ نصيحَ الشَّـيْبِ فِي عَذَلِي
    والشَّـيْبُ أبعَـدُ في نُصْحٍ عَنِ التُّهَمِ

    **
    الفصل الثاني
    في التحذير من هوى النفس

    فـانَّ أمَّارَتِي بالسـوءِ مــا اتَّعَظَت
    مِن جهلِـهَا بنذير الشَّـيْبِ والهَـرَمِ

    ولا أعَــدَّتْ مِنَ الفِعلِ الجميلِ قِرَى
    ضَيفٍ أَلَـمَّ برأسـي غيرَ مُحتشِـمِ

    لــو كنتُ أعلـمُ أنِّي مــا أُوَقِّرُهُ
    كتمتُ سِـرَّا بَــدَا لي منه بالكَتَمِ

    مَن لي بِرَدِّ جِمَــاح مِن غَوَايتِهَــا
    كما يُرَدُّ جِمَاَحُ الخيــلِ بالُّلُـجُمِ

    فـلا تَرُمْ بالمعاصي كَسْـرَ شـهوَتهَا
    اِنَّ الطعـامَ يُقوِّي شــهوةَ النَّهِمِ

    فاصْرِف هواهــا وحاذِر أَن تُوَلِّيَهُ
    اِنَّ الهوى مـا تَـوَلَّى يُصْمِ أو يَصِمِ

    وراعِهَـا وهْيَ في الأعمال سـائِمَةٌ
    واِنْ هِيَ استَحْلَتِ المَرعى فلا تُسِـمِ

    كَـم حسَّــنَتْ لَـذَّةً للمرءِ قاتِلَةً
    مِن حيثُ لم يَدْرِ أَنَّ السُّمَّ في الدَّسَـمِ

    واخْشَ الدَّسَائِسَ مِن جوعٍ ومِن شِبَعٍ
    فَرُبَّ مخمَصَةٍ شَـــرٌّ مِنَ التُّـخَمِ

    واستَفرِغِ الدمعَ مِن عينٍ قَـدِ امْتَلأتْ
    مِن المَحَـارِمِ والْزَمْ حِميَـةَ َالنَّـدَمِ

    وخالِفِ النفسَ والشيطانَ واعصِهِـمَا
    واِنْ همـا مَحَّضَـاكَ النُّصحَ فاتَّهِـمِ

    ولا تُطِعْ منهما خصمَا ولا حكَمَــا
    فأنت تعرفُ كيـدَ الخَصمِ والحَكَـمِ

    أسـتـــــــــــــــغفــرُ الله مـــــن قــــــــــــولٍ بـــــــــــــــلا عـــــــــــــــــــــــمـلٍ
    لــــــــقد نــــــــــــــــسبتُ بـــــــــه نــــــــــسلاً لــــــــــــذي عُقـــــــــــــــــــُمِ


    أمْرتُــــــــــــــك الخـــــيرَ لـكــــــــــــــنْ مــــا ائتـــــــــــــمرْتُ بـــــــــــه
    ومـــــــــا اســـــــــتقـــــــــمتُ فـــــــما قـــــــولـى لــــــــك اســــتقــــــمِ

    ولا تــــــــــــــزودتُ قــــــــــــــــبـل الــــــمـــــــــــــــوت نـــــــــــــــــافــــــــلةً
    ولـــــــــم أصــــــــــلِّ ســــــــــوى فـــــــــــرضٍ ولـــــم اصــــــــــــــــــــــمِ

    ***

    الفصل الثالث
    في مدح النبي صلى الله عليه وسلم

    ظَلمتُ سُـنَّةَ مَن أحيــا الظلامَ الى
    أنِ اشـتَكَتْ قدمَــاهُ الضُّرَّ مِن وَرَمِ

    وشَدَّ مِن سَغَبٍ أحشــاءَهُ وطَـوَى
    تحتَ الحجارةِ كَشْــحَاَ ًمُتْرَفَ الأَدَمِ

    وراوَدَتْــهُ الجبالُ الشُّـمُّ مِن ذَهَبٍ
    عن نفسِـه فـأراها أيَّمَـــا شَمَمِ

    وأكَّــدَت زُهدَهُ فيها ضرورَتُــهُ
    اِنَّ الضرورةَ لا تعــدُو على العِصَمِ

    وكــــــــــــــــــــــيف تـــــــــــــدعو إلـــــــــى الــــــدنيا ضــــرورةُ مـنْ
    لـــــــــولاه لـــــم تُـــــــــــخْـــــرجِ الـــــــدنـــــــــيا مـــــــن العـــــــــــــدمِ

    محمدٌّ سـيدُ الكــونينِ والثقَلَـيْنِ
    والفريقـين مِن عُـربٍ ومِن عَجَـمِ

    نَبِيُّنَـا الآمِرُ النَّــاهِي فلا أَحَــدٌ
    أبَـرُّ في قَــولِ لا منـه ولا نَعَـمِ

    هُو الحبيبُ الــذي تُرجَى شـفاعَتُهُ
    لكُــلِّ هَوْلٍ مِن الأهـوالِ مُقتَحَمِ

    دَعَـا الى اللهِ فالمُسـتَمسِـكُون بِـهِ
    مُستَمسِـكُونَ بِحبـلٍ غيرِ مُنفَصِـمِ

    فــاقَ النَّبيينَ في خَلْـقٍ وفي خُلُـقٍ
    ولم يُـدَانُوهُ في عِلــمٍ ولا كَـرَمِ

    وكُــلُّهُم مِن رسـولِ اللهِ مُلتَمِـسٌ
    غَرْفَا مِنَ البحرِ أو رَشفَاً مِنَ الدِّيَـمِ

    وواقِفُـونَ لَدَيــهِ عنـدَ حَدِّهِــمِ
    مِن نُقطَةِ العلمِ أو مِن شَكْلَةِ الحِكَـمِ

    فَهْوَ الـــذي تَمَّ معنــاهُ وصورَتُهُ
    ثم اصطفـاهُ حبيباً بارِيءُ النَّسَــمِ

    مُنَـزَّهٌ عـن شـريكٍ في محاسِــنِهِ
    فجَـوهَرُ الحُسـنِ فيه غيرُ منقَسِـمِ

    دَع مــا ادَّعَتهُ النصارى في نَبِيِّهِـمِ
    واحكُم بما شئتَ مَدحَاً فيه واحتَكِـمِ

    وانسُبْ الى ذاتِهِ ما شـئتَ مِن شَـرَفٍ
    وانسُب الى قَدْرِهِ ما شئتَ مِن عِظَـمِ

    فَــاِنَّ فَضلَ رســولِ اللهِ ليـس له
    حَـدٌّ فَيُعـرِبَ عنـهُ نــاطِقٌ بِفَمِ

    لو نـاسَـبَتْ قَـدْرَهُ آيـاتُهُ عِظَمَـاً
    أحيـا اسمُهُ حين يُـدعَى دارِسَ الرِّمَمِ

    لم يمتَحِنَّــا بمـا تَعيَــا العقولُ بـه
    حِرصَـاً علينـا فلم نرتَـبْ ولم نَهِمِ

    أعيـا الورى فَهْمُ معنــاهُ فليسَ يُرَى
    في القُرْبِ والبُعـدِ فيه غـيرُ مُنفَحِمِ

    كـالشمسِ تظهَرُ للعينَيْنِ مِن بُــعُدٍ
    صغيرةً وتُكِـلُّ الطَّـرْفَ مِن أَمَـمِ

    وكيفَ يُــدرِكُ في الدنيــا حقيقَتَهُ
    قَــوْمٌ نِيَــامٌ تَسَلَّوا عنه بـالحُلُمِ

    فمَبْلَغُ العِــلمِ فيه أنــه بَشَــرٌ
    وأَنَّــهُ خيرُ خلْـقِ الله كُـــلِّهِمِ

    وكُــلُّ آيٍ أتَى الرُّسْـلُ الكِـرَامُ بِهَا
    فــانمـا اتصَلَتْ مِن نورِهِ بِهِــمِ

    فـاِنَّهُ شمـسُ فَضْلٍ هُـم كــواكِبُهَا
    يُظهِرْنَ أنـوارَهَا للنــاسِ في الظُّلَمِ

    أكــرِمْ بخَلْـقِ نبيٍّ زانَــهُ خُلُـقٌ
    بالحُسـنِ مشـتَمِلٌ بالبِشْـرِ مُتَّسِـمِ

    كالزَّهرِ في تَرَفٍ والبـدرِ في شَـرَفٍ
    والبحرِ في كَــرَمٍ والـدهرِ في هِمَمِ

    كــأنَّهُ وهْـوَ فَرْدٌ مِن جلالَتِــهِ
    في عسـكَرٍ حينَ تلقاهُ وفي حَشَــمِ

    كـــأنَّمَا اللؤلُؤُ المَكنُونُ في صَدَفٍ
    مِن مَعْــدِنَيْ مَنْطِـقٍ منه ومبتَسَـمِ

    لا طيبَ يَعــدِلُ تُرْبَـا ضَمَّ أعظُمَهُ
    طوبى لمُنتَشِـقٍ منـــه ومـلتَثِـمِ

    ****
    الفصل الرابع
    في مولدِهِ عليه الصَّلاة وَالسَّلامُ

    أبــانَ مولِدُهُ عن طِيــبِ عنصُرِهِ
    يـــا طِيبَ مُبتَـدَاٍ منه ومُختَتَـمِ

    يَــومٌ تَفَرَّسَ فيــه الفُرسُ أنَّهُـمُ
    قَــد أُنـذِرُوا بِحُلُولِ البُؤسِ والنِّقَمِ

    وبـاتَ اِيوَانُ كِسـرَى وَهْوَ مُنْصَدِعٌ
    كَشَـملِ أصحابِ كِسـرَى غيرَ مُلتَئِمِ

    والنارُ خـامِدَةُ الأنفـاسِ مِن أَسَـفٍ
    عليه والنهرُ سـاهي العَيْنِ مِن سَـدَمِ

    وسـاءَ سـاوَةَ أنْ غاضَتْ بُحَيرَتُهَـا
    وَرُدَّ وارِدُهَـا بــالغَيْظِ حينَ ظَـمِي

    كــأَنَّ بالنـارِ ما بالمـاءِ مِن بَلَـلٍ
    حُزْنَـاً وبـالماءِ ما بـالنار مِن ضَـرَمِ

    والجِنُّ تَهتِفُ والأنــوارُ ســاطِعَةٌ
    والحـقُّ يظهَـرُ مِن معنىً ومِن كَـلِمِ

    عَمُوا وصَمُّوا فــاِعلانُ البشـائِرِ لم
    تُسمَعْ وبـــارِقَةُ الاِنذارِ لم تُشَـمِ

    مِن بعـدِ ما أخبَرَ الأقوامَ كــاهِنُهُم
    بــأنَّ دينَـهُـمُ المُعـوَجَّ لم يَقُـمِ

    وبعـد ما عاينُوا في الأُفقِِ مِن شُـهُبٍ
    مُنقَضَّةٍ وَفـقَ مـا في الأرضِ مِن صَنَمِ

    حتى غَــدا عن طـريقِ الوَحيِ مُنهَزِمٌ
    مِن الشـياطينِ يقفُو اِثْــرَ مُنهَـزِمِ

    كــأنَّهُم هَرَبَــا أبطــالُ أبْرَهَـةٍ
    أو عَسكَرٌ بـالحَصَى مِن راحَتَيْـهِ رُمِي

    نَبْذَا به بَعــدَ تسـبيحٍ بِبَـطنِهِمَــا
    نَبْـذَ المُسَبِّحِ مِن أحشــاءِ ملتَقِـمِ

    *****
    الفصل الخامس
    في معجزاته صلى الله عليه وسلم

    جاءت لِــدَعوَتِهِ الأشـجارُ سـاجِدَةً
    تمشِـي اِليه على سـاقٍ بــلا قَدَمِ

    كــأنَّمَا سَـطَرَتْ سـطرا لِمَا كَتَبَتْ
    فُرُوعُهَـا مِن بـديعِ الخَطِّ في الَّلـقَمِ

    مثلَ الغمــامَةِ أَنَّى سـارَ ســائِرَةً
    تَقِيـهِ حَرَّ وَطِيـسٍ للهَجِــيرِ حَمِي

    أقــــسمْــــــــــــتُ بـــــالــــــقـمـــــــــــر المـــــنـــــــــــــــــشق إنّ لــــــــــــــه
    مـــــــــــن قــــــلــــــــبــــــــه نــــــسبـــــــــةً مبـــــــــــرورة الــقســـــــــــــمِ

    وما حوى الغـــارُ مِن خيرٍ ومِن كَرَمِ
    وكُــلُّ طَرْفٍ مِنَ الكفارِ عنه عَمِي

    فالصدقُ في الغــارِ والصدِّيقُ لم يَرِمَـا
    وهُم يقولون مـا بالغــارِ مِن أَرِمِ

    ظنُّوا الحمــامَةَ وظنُّوا العنكبوتَ على
    خــيرِ البَرِّيَّـةِ لم تَنسُـجْ ولم تَحُمِ

    وِقَـــايَةُ اللهِ أغنَتْ عَن مُضَــاعَفَةٍ
    مِنَ الدُّرُوعِ وعن عــالٍ مِنَ الأُطُمِ

    ما سـامَنِي الدَّهرُ ضيمَاً واسـتَجَرتُ بِهِ
    اِلا ونِــلتُ جِـوَارَاً منه لم يُـضَمِ

    ولا التَمســتُ غِنَى الدَّارَيْنِ مِن يَـدِهِ
    اِلا استَلَمتُ النَّدَى مِن خيرِ مُسـتَلَمِ

    لا تُنكِـــرِ الوَحْيَ مِن رُؤيَـاهُ اِنَّ لَهُ
    قَلْبَاً اِذا نــامَتِ العينـانِ لم يَنَـمِ

    وذاكَ حينَ بُلُــوغٍ مِن نُبُوَّتِــــهِ
    فليسَ يُنـكَرُ فيهِ حـالُ مُحتَلِــمِ

    تبــارَكَ اللهُ مــا وَحيٌ بمُكتَسَـبٍ
    ولا نــبيٌّ على غيــبٍ بمُتَّهَـمِ

    كَــم أبْرَأَتْ وَصِبَـاً باللمسِ راحَتُهُ
    وأطلَقَتْ أَرِبَــاً مِن رِبــقَةِ اللمَمِ

    وأَحْيت السَــنَةَ الشَّــهباءَ دَعوَتُهُ
    حتى حَكَتْ غُرَّةً في الأَعصُرِ الدُّهُـمِ

    بعارِضٍ جادَ أو خِلْتَ البِطَـاحَ بهــا
    سَـيْبٌ مِنَ اليمِّ أو سَـيْلٌ مِنَ العَرِمِ

    ******
    الفصل السادس
    في شَرَفِ القُرآن وَمَدحِه

    دَعنِي وَوَصفِيَ آيـــاتٍ له ظهَرَتْ
    ظهُورَ نـارِ القِرَى ليـلا على عَـلَمِ

    فالــدُّرُ يزدادُ حُسـناً وَهْوَ مُنتَظِمُ
    وليس يَـنقُصُ قَــدرَاً غيرَ مُنتَظِمِ

    فمَــا تَطَـاوُلُ آمــالِ المدِيحِ الى
    مـا فيـه مِن كَرَمِ الأخلاقِ والشِّيَمِ

    آيــاتُ حَقٍّ مِنَ الرحمنِ مُحدَثَــةٌ
    قــديمَةٌ صِفَةُ الموصـوفِ بالقِـدَمِ

    لم تَقتَرِن بزمـــانٍ وَهْيَ تُخبِرُنــا
    عَنِ المَعَـــادِ وعَن عـادٍ وعَن اِرَمِ

    دامَتْ لدينـا ففاقَتْ كُــلَّ مُعجِزَةٍ
    مِنَ النَّبيينَ اِذ جــاءَتْ ولَم تَـدُمِ

    مُحَكَّـمَاتٌ فمــا تُبقِينَ مِن شُـبَهٍ
    لــذي شِـقَاقٍ وما تَبغِينَ مِن حِكَمِ

    ما حُورِبَت قَطُّ الا عــادَ مِن حَرَبٍ
    أَعـدَى الأعـادِي اليها مُلقِيَ السَّلَمِ

    رَدَّتْ بلاغَتُهَــا دَعوى مُعارِضِهَـا
    رَدَّ الغَيُورِ يَـدَ الجــانِي عَن الحُرَمِ

    لها مَعَــانٍ كَموْجِ البحرِ في مَـدَدٍ
    وفَـوقَ جَوهَرِهِ في الحُسـنِ والقِيَمِ

    فَمَـا تُـعَدُّ ولا تُحـصَى عجائِبُهَـا
    ولا تُسَـامُ على الاِكثــارِ بالسَّأَمِ

    قَرَّتْ بَهـا عينُ قارِيها فقُلتُ لــه
    لقـد ظَفِـرتَ بحَبْـلِ الله فـاعتَصِمِ

    إن تـتـــــــــــــلُهـــا خــــيــــــــفــةً مـــــــن حــــــــر نــــــــــار لــــــــــظــــى
    أطـفـــــــــأْتَ حــــــر لـــــــــظـى مــــــــــــــنْ وِردِهــــــا الشّـــــــبــــــِـمِ

    كــأنَّها الحوضُ تَبيَضُّ الوُجُوهُ بِـهِ
    مِنَ العُصَاةِ وقَــد جاؤُوهُ كالحُمَـمِ

    وكـالصِّراطِ وكـالميزانِ مَعدَلَــةً
    فالقِسطُ مِن غيرِهَا في النـاسِ لم يَقُمِ

    لا تَعجَبَنْ لِحَسُـودٍ راحَ يُنكِرُهَــا
    تجاهُلا وَهْـوَ عـينُ الحـاذِقِ الفَهِمِ

    قد تُنكِرُ العينُ ضَوْءَ الشمسِ مِن رَمَدٍ
    ويُنكِرُ الفَمَ طعمَ المـاءِ مِن سَــقَمِ

    *******
    الفصل السابع
    في إسرائِه ومعراجِه صلى الله عليه وسلم

    يـا خيرَ مَن يَمَّمَ العـافُونَ سـاحَتَهُ
    سعيَــا وفَوقَ مُتُونِ الأَيْنُقِ الرُّسُـمِ

    ومَن هُــوَ الآيـةُ الكُبرَى لمُعتَبِـرٍ
    ومَن هُـوَ النِّعمَــةُ العُظمَى لِمُغتَنِمِ

    سَرَيتَ مِن حَـرَمٍ ليــلا الى حَرَمِ
    كما سَـرَى البَدرُ في داجٍ مِنَ الظُّلَمِ

    وبِتَّ ترقَى الى أن نِلـتَ مَنزِلَــةً
    مِن قابَ قوسَـيْنِ لم تُدرَكْ ولَم تُـرَمِ

    وقَـدَّمَتْكَ جميعُ الأنبيـاءِ بهـــا
    والرُّسْـلِ تقديمَ مخـدومٍ على خَـدَمِ

    وأنتَ تَختَرِقُ الســبعَ الطِّبَاقَ بهم
    في مَوكِبٍ كُنتَ فيـه صاحِبَ العَـلَمِ

    حتى اذا لم تدَعْ شَــأْوَاً لمُســتَبِقٍ
    مِنَ الـــدُّنُوِّ ولا مَرقَىً لمُســتَنِمِ

    خَفَضْتَ كُــلَّ مَقَامٍ بالاضـافَةِ اِذ
    نُودِيتَ بالـرَّفعِ مثلَ المُفرَدِ العَــلَمِ

    كيما تَفُوزَ بِوَصْــلٍ أيِّ مُســتَتِرِ
    عَنِ العُيــون وسِـــرٍّ أيِّ مُكتَتِمِ

    فَحُزتَ كُــلَّ فَخَارٍ غيرَ مُشـتَرَكٍ
    وجُزْتَ كُــلَّ مَقَــامٍ غيرَ مُزدَحَمِ

    وجَـلَّ مِقـدَارُ مـا وُلِّيتَ مِن رُتَبٍ
    وعَزَّ اِدراكُ مــا أُولِيتَ مِن نِعَــمِ

    بُشـرَى لنا مَعشَـرَ الاسـلامِ اِنَّ لنا
    مِنَ العِنَايَـةِ رُكنَــاً غيرَ منهَــدِمِ

    لمَّـا دَعَى اللهُ داعينــا لطــاعَتِهِ
    بـأكرمِ الرُّسْلِ كُنَّـا أكـرَمَ الأُمَـمِ

    ********
    الفصل الثامن
    في جِهَادِ النبي صلى الله عليه وسلم

    راعَتْ قلوبَ العِـدَا أنبـــاءُ بِعثَتِهِ
    كَنَبـأَةٍ أَجْفَلَتْ غُفْــلا مِنَ الغَنَـمِ

    مـا زالَ يلقــاهُمُ في كُـلِّ مُعتَرَكٍ
    حتى حَكَوْا بالقَنَـا لَحمَا على وَضَـمِ

    وَدُّوا الفِرَارَ فكــادُوا يَغبِطُونَ بـه
    أشـلاءَ شـالَتْ مَعَ العُقبَـانِ والرَّخَمِ

    تَمضِي الليـالي ولا يَدرُونَ عِدَّتَهَـا
    ما لم تَكُن مِن ليــالِي الأُشهُرِ الحُـرُمِ

    كـأنَّمَا الدِّينُ ضَيْفٌ حَلَّ سـاحَتَهُم
    بكُــلِّ قَرْمٍ الى لَحمِ العِــدَا قَـرِمِ

    يَجُـرُّ بحـرَ خميسٍ فَوقَ ســابِحَةٍ
    يـرمي بمَوجٍ من الأبطــالِ ملتَـطِمِ

    مِن كُــلِّ منـتَدِبٍ لله مُحتَسِـبٍ
    يَسـطُو بمُسـتَأصِلٍ للكُفرِ مُصطَـلِمِ

    حتى غَدَتْ مِلَّةُ الاسـلامِ وَهْيَ بهـم
    مِن بَعــدِ غُربَتِهَا موصولَةَ الرَّحِـمِ

    مَكفولَـةً أبـدَاً منهـم بِـخَيرِ أَبٍ
    وخيرِ بَعـلٍ فــلم تَيْتَـمْ ولم تَئِـمِ

    هُمُ الجبـالُ فَسَـلْ عنهُم مُصَادِمَهُم
    مــاذا لَقِي منهم في كُـلِّ مُصطَدَمِ

    وَسَـلْ حُنَيْنَاً وَسَـلْ بَدْرَاً وَسَلْ أُحُدَا
    فُصـولُ حَتْفٍ لَهم أدهى مِنَ الوَخَمِ

    المُصدِرِي البِيضِ حُمرَاً بعد ما وَرَدَتْ
    مِنَ العِــدَا كُلَّ مُسْوَدٍّ مِن الِّلمَـمِ

    والكاتِبينَ بِسُــمرِ الخَطِّ ما تَرَكَتْ
    أقــلامُهُمْ حَرْفَ جِسمٍ غيرَ مُنعَجِمِ

    شـاكِي السـلاحِ لهم سِيمَى تُمَيِّزُهُم
    والوَرْدُ يمتـازُ بالسِّيمَى عَنِ السَّـلَمِ

    تُهدِي اليـكَ رياحُ النَّصرِ نَشْـرَهُمُ
    فتَحسِبُ الزَّهرَ في الأكمامِ كُلَّ كَمِي

    كــأنَّهُم في ظُهورِ الخَيْلِ نَبْتُ رُبَـاً
    مِن شَـدَّةِ الحَزْمِ لا مِن شـدَّةِ الحُزُمِ

    طارَتْ قلوبُ العِدَا مِن بأسِـهِم فَرَقَاً
    فمـا تُـفَرِّقُ بين البَهْـمِ والبُهَـمِ

    ومَن تَـكُن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ
    اِن تَلْقَهُ الأُسْـدُ في آجــامِهَا تَجِمِ

    ولَن تَــرى مِن وَلِيٍّ غيرَ منتَصِـرٍ
    بِــهِ ولا مِن عَــدُوٍّ غيرَ مُنعَجِمِ

    أَحَــلَّ أُمَّتَـهُ في حِـرْزِ مِلَّتِــهِ
    كالليْثِ حَلَّ مَعَ الأشـبالِ فِي أَجَمِ

    كَـم جَدَّلَتْ كَـلِمَاتُ الله مِن جَدَلٍ
    فيه وكـم خَصَمَ البُرهانُ مِن خَصِمِ

    كفــاكَ بـالعلمِ في الأُمِّيِّ مُعجَزَةً
    في الجاهـليةِ والتــأديبَ في اليُتُمِ

    *********
    الفصل التاسع
    في التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم

    خَدَمْتُهُ بمديــحٍ أســتَقِيلِ بِـهِ
    ذُنوبَ عُمْر مَضَى في الشِّعرِ والخِدَمِ

    اِذ قَـلَّدَانِيَ ما تُخشَـى عـواقِبُـهُ
    كــأنني بِهِــمَا هَدْيٌ مِنَ النَّعَمِ

    أَطَعتُ غَيَّ الصِّبَا في الحالَتَيْنِ ومــا
    حَصَلتُ الا على الآثـامِ والنَّـدَمِ

    فيـا خَسَــارَةَ نَفْسٍ في تِجَارَتِهَـا
    لَم تَشتَرِ الدِّينَ بـالدنيا ولم تَسُـمِ

    ومَن يَبِــعْ آجِـلا منه بـعاجِلِـهِ
    بِينَ لـه الغَبْنُ في بَيْـعٍ وفي سَـلَمِ

    اِنْ آتِ ذَنْبَـاً فمــا عَهدِي بمُنتَقِضٍ
    مِنَ النَّبِيِّ ولا حَبـلِي بمُنصَـــرِمِ

    فـــاِنَّ لي ذِمَّةً منــه بتَسـمِيَتِي
    مُحمَّدَاً وهُوَ أوفَى الخلقِ بــالذِّمَمِ

    اِنْ لم يكُـن في مَعَـادِي آخِذَاً بِيَدِي
    فَضْلا والا فَقُــلْ يــا زَلَّةَ القَدَمِ

    حاشــاهُ أنْ يَحْرِمَ الرَّاجِي مَكَارِمَهُ
    أو يَرجِعَ الجــارُ منه غيرَ مُحـتَرَمِ

    ومُنذُ أَلزَمْتُ أفكَـــارِي مَدَائِحَهُ
    وجَدْتُـهُ لخَلاصِي خــيرَ مُلتَـزِمِ

    ولَن يَفُوتَ الغِنَى منه يَــدَاً تَرِبَتْ
    اِنَّ الحَيَـا يُنْبِتُ الأزهارَ في الأَكَـمِ

    ولَم أُرِدْ زَهرَةَ الدنيـا التي اقتَطَفَتْ
    يَــدَا زُهَيْرٍ بمـا أثنَى على هَـرِمِ

    **********
    الفصل العاشر
    في المُنَاجَاة وعَرضْ الحَاجَاتِ

    يــا أكرَمَ الخلقِ ما لي مَن ألوذُ به
    سِـوَاكَ عِنـدَ حُلولِ الحادِثِ العَمِمِ

    ولَن يَضِيقَ رسـولَ اللهِ جاهُكَ بي
    اذا الكريمُ تَجَلَّى بــاسمِ مُنتَقِـمِ

    يا نَفْـسُ لا تَقنَطِي مِن زَلَّةٍ عَظُمَتْ
    اِنَّ الكَبَـائِرَ في الغُفرَانِ كـالَّلمَـمِ

    لعَـلَّ رَحمَةَ رَبِّي حينَ يَقسِــمُهَا
    تَأتِي على حَسَبِ العِصيَانِ في القِسَمِ

    يا رَبِّ واجعَلْ رجائِي غيرَ مُنعَكِسٍ
    لَدَيْـكَ واجعلْ حِسَابِي غيرَ مُنخَرِمِ

    والطُفْ بعَبدِكَ في الدَّارَينِ اِنَّ لَـهُ
    صَبرَاً مَتَى تَـدعُهُ الأهـوالُ ينهَزِمِ

    وائذَنْ لِسُحْبِ صلاةٍ منك دائِمَةٍ
    عـلى النبِيِّ بِمُنْهَــلٍّ ومُنسَـجِم

    ما رَنَّحَتْ عَذَبَاتِ البَانِ رَيحُ صَبَـا
    وأَطرَبَ العِيسَ حادِي العِيسِ بالنَّغَمِ

    ثُمَّ الرِّضَـا عَن أبي بَكرٍ وعَن عُمَرَ
    وعَن عَلِيٍّ وعَن عثمـانَ ذِي الكَرَمِ

    والآلِ والصَّحبِ ثُمَّ التَّابِعِينَ فَهُـمْ
    أهـــــــــــــلُ الـــتُّقَــــــــــــى والنَّقَــــــــــى والــــحِلْــــــــمِ والكَــــــــــــرَمِ

    يا ربِّ بالمصطفى بلِّغْ مقاصـدنا
    واغفرْ لنا ما مضى يا واسع الكـرم

    واغفر إلهى لكل المسلمين بمــا
    يتلوه فى المسجد الأقصى وفى الحرم

    وبجاه من بيْتُهُ فى طيبة حــرمٌ
    وإسمُهُ قسمٌ من أعظــم القســم

    وهذه بردةُ المختار قد خُتمـتْ
    والحمد لله في بدإٍ وفى ختــــم

    أبياتها قدْ أتتْ ستينَ معْ مائـةٍ
    فرّجْ بها كربنا يا واسع الكـــرم



    https://www.youtube.com/watch?v=XiXvSTU68fE
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.ville32.com/vb/member.php?u=2581
    chikh
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى
    chikh

    عدد الرسائل : 2785
    الموقع : الأبيض سيدي الشيخ/ الجزائر
    نقاط : 6871
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Empty
    مُساهمةموضوع: رد: الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة   الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالأحد 25 أبريل 2010 - 15:00

    سبق وأن تم نشر القصيدة على صفحات المنتدى ، الرجاء الإطلاع على بوابات منتدى سيدي الشيخ قبل نشر أي موضوع لتفادي التكرارhttps://sidicheikh.yoo7.com/montada-f2/topic-t47.htm

    _________________

    اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي


    https://www.facebook.com/Karmami

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    https://sidicheikh.yoo7.com
    mehdaoui25amar
    عضو مميز
    عضو مميز
    mehdaoui25amar

    عدد الرسائل : 596
    العمر : 35
    الموقع : http://www.tagged.com/profile.html
    نقاط : 4558
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010

    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة Empty
    مُساهمةموضوع: رد: الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة   الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة I_icon_minitimeالأحد 25 أبريل 2010 - 16:59

    شكرا لك على الافادة لكن لم اجد تعريفا للشيخ البوصيري
    مودتي
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.ville32.com/vb/member.php?u=2581
     
    الإمام شرف الدين البوصيري صاحب البردة
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ســـــــــيدي الشــــــــــيخ :: الأبيض سيدي الشيخ :: بوابة الإسلاميات-
    انتقل الى: