ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
منتدى سيدي الشيخ يرحب بكم...أهلا وسهلا

الرجاء الدخول بالنسبة للأعضاء ...أو التسجيل بالنسبة للزوار

ســـــــــيدي الشــــــــــيخ

منتدى خاص بالتعريف بشخصية الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد و ترقية تاريخ وتراث الأبيض سيدي الشيخ.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثSIDI CHEIKHالتسجيلدخول
ومــا أقـبـح التسـويـف عــن قــرب بـابـنـا *** ومـــا أحـســن التشـمـيـر قـبــل الإفــاتــة.
من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

ولا تـسـمـعــن قــــــول عــــــاد  مــعــانــد***  حــســود لـفـضــل الله بـــــادي  الـتـعـنــت
ومــن يـنـسـبـن إلـيـنــا غــيــر  مـقـولـنـا ***  يــصــبــه بـــحـــول الله أكـــبـــر  عـــلـــة
ومــوت عــلـى خــــلاف ديــــن  مـحـمــد ***  ويـبـتـلـيــه الــمــولــى بــفــقــر  وقـــلـــة
وبـــطـــش وشــــــدة انتقام وذلـــــــة *** ويــردعـــه ردعـــــا ســريـــع الإجـــابـــة

من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

المواضيع الأخيرة
» رثاء في حق سيدي الحاج الشيخ
الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 16:37 من طرف lahcenes

» ألقاب أولاد سيدي الشيخ
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 18:09 من طرف بكري

» قصائد و ادعية
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 17:58 من طرف بكري

» مقدمة شاملة ومختصرة عن ذرية أبي بكر الصديق
الأحد 23 أكتوبر 2016 - 11:25 من طرف محمد بلمعمر

» نبذة تاريخية عن العالم العلامة الشيخ سيدي سليمان بن أبي سماحة.
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 18:14 من طرف بالقوراري فريد

» صدور كتاب جديد.....
السبت 1 أكتوبر 2016 - 20:26 من طرف محمد بلمعمر

» تهنئـــــــــة عيدالفطر المبارك
الأحد 25 سبتمبر 2016 - 22:57 من طرف النزلاوى

» قصائد الشيخ سيدي بوعمامة
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 2:16 من طرف نورالدين دناني

» صور من الزاوية الشيخية بعين بني مطهر .موسم الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد سنة 2016
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 0:48 من طرف chikh

» وصفة لعلاج البهاق مضمونة 100%
الإثنين 25 يوليو 2016 - 15:09 من طرف omar fouad

» الصلاة و السلام عليك
الإثنين 25 يوليو 2016 - 13:31 من طرف BRAHIM14

» وعدة سيدي الشيخ " أصل الحكاية "
الثلاثاء 19 يوليو 2016 - 5:16 من طرف الدين

» خلية المراجعة عن بعد
الأحد 17 يوليو 2016 - 2:20 من طرف الدين

» كتاب جديد بعنوان "أولاد سيدي الشيخ" ،،، في الأفق.
الجمعة 15 يوليو 2016 - 17:15 من طرف الدين

» المنن في مناقب سيدي محمد بن عبد الرحمان
الجمعة 15 يوليو 2016 - 14:32 من طرف الدين

» السلام عليكم
الجمعة 15 يوليو 2016 - 6:14 من طرف الدين

» صيانة ايديال زانوســــ01201161666ـــــى ( الاسكندرية - الجيزه- الهرم)
الجمعة 8 يوليو 2016 - 11:56 من طرف محمد بلمعمر

» منتدانا في خطر
الجمعة 8 يوليو 2016 - 5:28 من طرف الدين

» Asp.net, C# افضل كورس برمجة
الجمعة 8 يوليو 2016 - 4:00 من طرف الدين

» أفضل الصلاة وأزكى التسليم على إمام الانبياء
الثلاثاء 5 يوليو 2016 - 17:15 من طرف دين نعيمي

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لا تنسوا أن تتصفحوا أيضا بعض أقسام المنتدى:
  • بوابة الخواطر الأدبية للكاتب ش ق بن علية
  • ركن تراثـــيات

  • ســـي بلمعمر
    تصويت
    هل ترحبون بفكرة تصنيف الأبيض سيدي الشيخ ضمن التراث الوطني.
    بكل فخر
    94%
     94% [ 94 ]
    تحتاج إلى التفكير أكثر
    4%
     4% [ 4 ]
    فكرة غير مجدية
    2%
     2% [ 2 ]
    مجموع عدد الأصوات : 100
    أنت الزائر رقم .
    real time tracking
    سحابة الكلمات الدلالية
    الله احمد الشيخ قصائد شجرة الدين الياقوتة أولاد قانون قصيدة محمد الجريدة الطريقة تهنئة اولاد كتاب بوعمامة 2011 عائلة العدد سليمان الرسمية القادر سيدي الجزائرية الحاج
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    قم بحفض و مشاطرة الرابط سيدي الشيخ على موقع حفض الصفحات
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 634 بتاريخ الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 - 22:39
    http://sidicheikh.sosblog.fr

    أهلا وسهلا ومرحبا بكم في رحاب سيدي الشيخ



    الزوار

    شاطر | 
     

     إعلام النبلاء فيمن تصوف من علماء الحنابلة الشرفاء

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز


    عدد الرسائل : 1412
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 4649
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: إعلام النبلاء فيمن تصوف من علماء الحنابلة الشرفاء   الخميس 1 مايو 2008 - 22:38

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .
    السلام عليكم :

    هذه رسالة أحببت أن أرفعها في هذا المنتدى ،و هي لشيخنا و حبيبنا و أخينا الحنبلي خالد حمد علي نوصلها بإذن الله بمن تصوف و لبس الخرقة من كل المذاهب بإذن الله، و قد تعمدت أن أنقل كلام أخينا الفاضل خالد عن علماء مذهبه، لعلمي بأن المنكرين على السادة الصوفية يتلبسون بلباس المذهب الحنبلي رغم قلة بضاعتهم فيه، و ليتنا يوما نرتقي إلى هذه الدرجة العلية و نكون عند الله من المقبولين...
    الحمدُ للهِ ربِّ العالميْن، والصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى سيِّد الأنبيَاء والمُرسَليْن ، وَعَلى آلِهِ وصحبِهِ الطَّاهرين ، ومَنْ اهتدى بهديهم إلى يَومِ الدِّيْن .

    أمَّا بَعْدُ :

    فهذِهِ مَقَالَةٌ مُوْجَزَة غايَة الإيْجَاز ، ذكرْتُ فيْها مَنْ تصوَّفَ وسَلَك ولبِسَ الخرقة مِن السَّادَة الحنَابِلَة الفُضلاء، إعلامَاً للجاهل ، وتذكيْرَاً للغافل ، وإفحَامَاً للمُعَانِد .

    وقبْلَ أنْ أشرَعَ في ذكرِهم ، لابُدَّ أنْ نأتي على ذكرِ مُقدِّمتيْن :-


    المُقدّمَة الأولى : لا بُدَّ أنْ يُعلمَ أنَّ التصوفَ ضرْبَان :-

    الضرْبُ الأوَّل : تصوّفٌ شرْعيٌّ صحيح ، مَبنيٌّ عَلى كتابِ اللهِ وسُنَّةِ رَسولِهِ صلَّى اللهُ عليْه وسَلَّم ، وهذا هو الأصلُ، وَعَليْه سَارَ الأئمة الأوَل.

    قالَ إمَامُ أهل التصوّف الجُنيْد _رحمَهُ اللهُ_ كمَا في "طبقات الصوفيّة" للسلمي "ص/159" : (مذهبنا هذا مقيد بأصول الكتاب والسنة)

    وقال أيضاً في نفس الصفحة : (الطرق كلها مسدودة على الخلق إِلا على من اقتفى أثر الرسول عليه الصلاة والسلام، واتبع سنته ولزم طريقته، فإِنَّ طرق الخيرات كلها مفتوحة عليه)


    وقال الشيخ عبد الوهاب الشعراني رحمه الله تعالى في "لطائف المنن" (1/2) : (إِن طريق القوم محررة على الكتاب والسنة كتحرير الذهب والجوهر، فيحتاج سالكها إِلى ميزان شرعي في كل حركة وسكون)

    وقال الشيخ أحمد زروق رحمه الله تعالى في قواعده: (وكل شيخ لم يظهر بالسنة فلا يصح اتباعه لعدم تحقق حاله، وإِن صح في نفسه وظهر عليه ألف ألف كرامة من أمره) ["قواعد التصوف" للشيخ أحمد رزوق ص76].

    فانظر يَا رَعاكَ اللهُ إلى سَادَةِ القوم يَنصُّون عَلَى أنَّ التصوف قائمٌ عَلى الكتَابِ والسُّنَّة لا غيْر .

    وحيْثُ قلنا : (الكتاب والسنة) فلا نعني بها تلكَ الفهومَ الظاهريَّة الجوفاء في فهمِ نصوصِ الشريْعَة ، بل القصدُ أنَّ الكتابَ والسُّنّة هما المَرجعان الأساسيّان لكن وفقَ فهم الأئمَّة الثقات فحسب.

    والغايَة مِنْ هذا التصوّف تربيَة النفس ، وَمُجَاهدَة آفاتها وأمرَاضها، والأخذُ بزمَامِها وخطامِها ، والسلوك بها إلى اللهِ جلَّ في عُلاه، فإنَّ السُّلوكَ إلى اللهِ عزَّوَجلَّ غايَة الأوليَاء السَّالكين ، والوصولَ إليْهِ أملُ السَّادَة العَارفيْن ، فبِهِ تتمُّ تزكيَةُ النفُوس ، ويُقطعُ مِن أمرَاضها الرؤوس ، قالَ اللهُ عزَّ وجل : {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وقد خابَ مَنْ دسَّاها} ، فأثنَى الباري سُبْحَانه عَلى مَنْ سَعَى في تزكيَة نفسِهِ ، ورَامَ إصلاحَها ، وذمَّ مَنْ أطلَقَ لنفسِهِ العَنَانَ ، ودسَّها في سيئات الأعمَال .


    الضربُ الثاني : تَصوّفٌ مَبنيٌّ عَلى الضلالات والخُزعبلات، لا حظ لَهُ مِنَ الكتابِ والسُّنة وقوَاعِد الشريْعَة، وهذا حَالُ كثيْر مِن أدعياءِ التصوّف في هذا الزَّمَان، يُلبِّسون ويُدلسون ، وإلى الحقِّ لايَهدُون ، فهذا الضربُ ننزّه الأئمة الثقات عنْه .


    المُقدِّمَة الثانيَة : فيْمَا يَتعلّق بطريْقةِ هذِهِ الرِّسَالَة أو المَقالَة، فإنِّي نهجتُ فيْهَا سبيْلَ الإيْجَاز والإختصَار ، وأهملتُ الأطنَابَ والإكثار، لأنَّ غايَتي مِن ذلِك التنبيْه عَلى أسمَاءهم وأعدَادِهم ، وألحقتُ بذلك ذكرَ موَاليْدِهم ووفيَّاتهم ، ومَا تيسَّر وقلَّ مِن أخبَارِهم ،وذكرتُ أيضاً مَا يَدلُّ عَلَى تصوفهم وسلوكهم بنصِّ الأئمَّة الأعلام،والحقُّ أنّي عجلتُ في إخرَاجها ، وذلِكَ خشيَة إهمَالها،وبمَا أنَّ غايتَها الإعلام فلا مَلام .

    هذا وإنَّي لا أقول إني جمَعتُ في هذِهِ الرِّسَالَة فأوعيْت ، كلا ، بل قدْ خلَّفتُ خلفي الكثيْر، ولذلِك جعلتُ هذه المَقالَة هي الجزء الأوّل ، وسيَعقبها بإذنِ اللهِ مَا تيسَّر .

    سائلاً اللهَ عزَّوجل الإعَانَة ، واللطف في الأمر كلِّهِ ، وأنْ يَجعلَ مَا اكتبُهُ خالصَاً لوجههِ الكريْم ليْسَ قالصَاً .

    وَمَا مِن كاتبٍ إلا ويَفنَى 00000 ويُبْقي الدهرُ مَا كتبَتْ يَدَاهُ .

    فلا تكتب بيَدكَ غيْرَ شيءٍ 00000 يَسُّرك في القيَامَةِ أنْ ترَاهُ .

    • عبْدُ الغنِي بن عبْدِ الوَاحِد بِن علي بن سُرور بن نافع بن حسن بن
    جعفر الجمّاعيْلي المَقدسي ، الحافظ ، المُحدّث ، الفقيه ، الزّاهد ، الورع شيْخ الإسلام ، ومُفتي الأنام (صاحبُ كتاب "الكمَال")

    قال الحَافظُ ابنُ رَجبٍ في "ذيْل الطبَقات" (4/7) : { وُلِدَ بجمّاعيل ، مِنْ أرْض نابلس مِنَ الأرْض المُقدّسَة ، سنة إحدَى وأرْبعيْن وَخمْسُمَائةٍ } .

    قال ابْنُ النجّار : { حدّثَ بالكثيْر ، وَصنّف التصانيف الحسنة في الحديث ، وكان غزير الحفظ ، مِن أهل الإتقان والتجويد ، قيّماً بجميع فنون الحديث ، عارفَاً بقوانيْنِهِ ، وأصولِهِ ، وعللهِ ، وصحيحه وسقيمه ، وناسخه ومنسوخه ، وغريْبِهِ ، وشكلِهِ ، وفقهه ، ومعانيه ، وضبط أسماء أحوَالهم } .

    قال ابنُ رَجبٍ الحنبلي في "ذيل الطبقات" : { وَقدْ جمَعَ فضائلَ الحافظ وسيْرَتَهُ الحَافظُ ضيَاءُ الدين في جزأين } .

    جَاءَ في "المَنْهج الأحمَد" للإمَام العُليْمي (2/191) : { قالَ الموَفّق : لبسْتُ أنَا والحَافِظُ عبْد الغني الخرْقة مِن يَدِ شيْخ الإسْلام عبْد القادِر ، واشتغلنا عليْهِ بالفقِهِ ، وَسمعْنَا مِنْهُ ، وانتفعنَا بصحبَتِهِ ، وَلمْ نُدْرك مِن حيَاتِهِ غيْرَ خمْسيْنَ ليْلة } .

    • موفق الدين عبدالله بن أحمد بن محمد بن قدامة بن مقدام بن نصر بن
    عبدالله المقدسي ثمّ الدمشقي الصالحي .

    قال الإمَامُ العُليميُّ في "المَنهج" (2/361) : { الفقيه ، الزاهد ، الإمام ، الربّاني ،إمامُ أهل السنّة ، مفتي الامة ، شيخ الإسلام ، سيّد العُلمَاءِ الأعلام ، علمُ الزهّاد ، أوحدُ العبَاد ‘ إمَام المُحدّثين ، آخر المُجْتهدِيْن } .

    وُلدَ في شعبان ، سَنة إحْدَى وأربعين وخمسمائة بجمّاعيْل .
    وقدِمَ دمشقَ مَعَ أهلِهِ ، وله عشر سنين ، فقرأ القرآن ، وحِفظ "مختصر الخرقي ، واشتغل ، وسمع من والدِه ، وأبي المكارم بن هلال ، وأبي المعالي بن صابر ، وغيرهم .

    أقوالُ العُلمَاءِ فيْهِ :

    قال أبوعمرو بن الصلاح : مَا رأيْتُ مِثلَ الشيْخ المُوفّق .

    وقال الشيْخ : عبْد الله اليونيني : مَا أعتقد أنَّ شخصَاً ممّن رأيتُه÷ حَصَلَ لهُ مِنَ الكمَال في العُلوم والصّفات الحميْدَة التي يَحْصلُ بها الكمَال سِوَاهُ .

    وقال أبو بكر محمد بن معالي بن غنيْمَة : مَا أعرف أحَداً في زمَاني أدرَكَ دَرَجة الاجتهاد إلا المُوفّق .

    وقال تقيُّ الديْن بن تيْميّة : ما دخلَ الشام بعد الأوزَاعي أفقه من الشيخ المُوفّق .

    ولَهُ مُصنّفاتٌ كثيْرَة جدّاً ، أشهرُها كتابُ " المُغنِي " الذي انتشر نفعُهُ في الأمْصار ، وأثنى عليْهِ عُلمَاءُ الأقطار ، حتّى قال سُلطانُ العُلماء العز بن عبد السّلام : لمْ تطبْ نفسي بالفتيا حتّى صار عندي نسخة المُغنِي .

    جَاءَ في "المَنْهج الأحمَد" للإمَام العُليْمي (2/191) : { قالَ الموَفّق : لبسْتُ أنَا والحَافِظُ عبْد الغني الخرْقة مِن يَدِ شيْخ الإسْلام عبْد القادِر ، واشتغلنا عليْهِ بالفقِهِ ، وَسمعْنَا مِنْهُ ، وانتفعنَا بصحبَتِهِ ، وَلمْ نُدْرك مِن حيَاتِهِ غيْرَ خمْسيْنَ ليْلة .

    كانتْ وَفاتُهُ يوْمَ السبْت ، يوم الفطر ، سنة عشرين وستمائة ، وَدفِنَ مِنَ الغدِ بجبَل قاسيون ، خَلْفَ الجَامِع المظفرى ، في مَقبرتهم المَشهُورة .

    • مُحمّد بن أحمَد بن عبد الله بن عيْسَى بن أبي الرِّجال أحمَد بن بن مُحمّد اليونيني البَعليُّ .

    قال الإمَامُ ابنُ كثيْر _رحمَهُ اللهُ_ في " البدَايَة والنّهايَة" (13/212) :
    { تقيُّ الدّين الفقيه، الحنبلي ، الحَافظ ، المُفيْد ، البَارع ، العابِد ، النّاسِك ، سمِعَ الخشوعيَّ، وحنبلاً ، والكندي ، والحافظ عبد الغني المَقدسي ، وكانَ يُثنِي عليْهِ ، وتفقّه على المُوفّق، ولزم الشيخ عبد الله اليونيني فانتفع بِهِ، وكانَ الشيْخُ عبد الله يُثني عليْه ويُقدّمَهُ ويَقتدِي بِهِ في الفتاوى.
    وقد لبسَ الخرقة مِن شيْخ شيْخِهِ عبد الله البطائحي، وبرَعَ في علم الحَديْثِ ، وحفظَ الجمْعَ بيْنَ الصحيْحين بالفاءِ والواو، وحفظَ قطعَةً صالِحَة مِن مُسنَدِ الإمَام أحمَد، وكانَ يَعرفُ العربيّة ، أخذَها عن التّاج الكندِي، وكانَ النّاسُ يَنتفعُونَ بِهِ بفُنونِهِ الكثيْرَة ، ويَأخذونَ عنْهُ الطرُق الحسَنَة } .

    وقالَ الإمَامُ ابنُ مُفْلِحٍ _رحمَهُ اللهُ_ في "المَقصد الأرشَد" (2/357) :
    {ولبس خرقة التصوف من الشيخ عبد الله البطائحي- صاحب الشيخ عبد القادر – ولزم صحبة الشيخ عبد الله اليونيني الزاهد، صاحِب الأحوَال والكرَامات ، الذي يُقال له : أسدُ الشام } .

    وُلِدَ سَنَة اثنتين وسبعين وخمسمائة ، وتوفي ليلة تاسع عشر رمضان سنة ثمان وخمسين وستمائة .

    • يوسف بن عبدالرحمن بن علي بن محمد بن علي بن حمَّاد بن
    الجوزي ، القرشي ، التيمي ، البكري ، البغدادي ، الفقيه الأصولي ، الوَاعظ .
    ولِدَ في ليْلة سَّابِع عشر ذي القعدة سنة ثمانين وخمسمائة ببغداد ، قال العُليْميُّ في "المَنْهج الأحْمَد" (2/57) : { وَلبِسَ الخرْقةَ مِنَ الشيْخ ضيَاء الدين عبدالوهَّاب بن سكينة} .

    ثمَّ قالَ : { كانَ مِنَ العُلمَاء الأفَاضل ، والكبَراء الأمَاثل ، أحدُ أعلام العلم ، وَمَشاهيْر الفضل ، ظهرَتْ عليْهِ آثارُ العنَايَة الإلهيّة مُذ كان طفلاً ؛ فعُنيَ بِهِ وَالدُهُ ، وَأسْمَعه وَدرَّبَهُ من صغرِهِ عَلى الوَعْظ ، وَبُوركَ لهُ في ذَلِك ، وصَارَ لَهُ القَبُولُ التَّام ، وَبانتْ عليْهِ آثارُ السَّعادة} . ا.هـ

    • مُحمَّد بن أحْمَد بن عبْد الله بن عيْسَى بن أبي الرجال بن علي اليونيني
    البعلي .

    وُلِدَ في سَادِس رَجب ، سَنَة اثنتين وَسَبْعين وَخمْسُمائة بيونين ، من قرى بعلبك ، وَتوفي ليلة التاسع عشر رمضان ، سنة ثمان وخمسين وستمائة ، ببعليك .

    قال العُليميُّ في "المَنهج الأحْمَد" (2/66){ الشيخُ ، الفقيه ، المُحَدّث ، الحافظ ، الزّاهد ، العارف ، الرَّباني ، تقي الدين ، أبو عبد الله ابن أبي الحسين . أحَدُ الأعْلام ، وَشيْخ الإسْلام } .

    وقال لإمَامُ الحَافظ شمْسُ الدين الذهبي في "سيَر أعلام النبلاء" 17/6) : { وَلبسَ خرقة التصوّف ، مِنَ الشيخ عبدالله البطائحي ، صاحب الشيخ عبد القادر } .

    وَقال بُرْهَانُ الديْن في "المَقصَد الأرشد" (2/356): { كانَ ذَا أحوال وَكرَامات وأورَاد وعبادات لا يخلُّ بِهِا ولا يؤخرها عن وَقتِها لورود أحدِ عليه ، ولو كان من الملوك ، وكان لا يَرى إظهار الكرامات ، وَيقول : { كمَا أوْجبَ الله على الأنبياء إظهار المُعجزَات أوْجبَ على الأوليَاء إخْفَاء الكرَامات } .

    • علي بن محمد بن وضاح بن أبي سعد .

    قال ابنُ مُفلح في " المقصد الأرْشَد" (2/261) : { الفقيه ، المحدُّث النحوي الزَّاهد الكاتب النحوي} .

    ثمَّ قال : { وَسمعَ من الشيخ العارف علي بن إدريس اليعقوبي ، ولبس منه الخرقة } .

    وَقال الإمامُ العُليمي في " المنهج الأحمد" (2/77) : { وَصحِبَ الصَّالحيْن ، وَلبسَ خرقة التّصوّف } .

    • محمد بن عبدالله بن عمر بن أبي القاسم البغدادي .
    ولد ليلة الثلاثاء ، ثالث عشر ذي القعدة ، سَنة ثلاث وعشرين وستمائة . وتوفي في تاسع جمادى الأخرى سنة سبع وسبعمائة ، ودُفنَ بمقبرة الإمام أحمد .

    قال في " المقصد الارشد " (2/424) : { وَلبسَ خرقة التّصوّف} .

    • محمد بن عبدالله الطرابلسي الأصل ، البعلي الشهرة ، الدمشقي .
    وُلدَ بدمشق سنة 1104 هـ ، وتوفي سنة 1177.

    قال في النعت الأكمَل (296) : { هو الشيخ الصّالح ، الصوفي ، أبو السّعادَات ، نِظام الدّين }.

    •أحْمَد بن إبْرَاهيْم بن نَصْرَ الله بن أحمَد بن محمّد بن أبي الفتح بن هاشم القاضي ، الكِنَاني ، العَسْقلانِي الأصل ، القاهري ، الصالحي .

    قال في "الضوءِ اللامِع" (1/205) : { وُلِدَ في سَادِس عشر ذي القعدة سَنَة ثمانِمَائة في المَدْرَسَة الصّالحيّة مِنَ القاهرَة ، وَنَشأ بِهَا في كَفَالةِ أمِّه لمَوتِ وَالدِهِ في مُدّة رضَاعِهِ } .

    قال ابْنُ حُمَيْدٍ في " السّحب الوَابِلَة" (1/87) : { وَلبسَ خِرْقة التّصوّفِ مَعَ تلْقيْن الذكر مِنَ الزّيْن أبي بَكر الخَوَّافي ، وَكذَا صحِبَ البُرْهان الأدْكاوي وَلبسَهَا أيْضَاً مِنْ خالِهِ } .

    •عبد الرحمن بن محمد بن عبدالرحمن بن يوسف بن عيسى بن تقي الدين عبدالواحد بن عبدالرحيم بن حمد بن عبد المجير القرشي ، العُمَري العُليْمي .
    صاحبُ "المنهج الأحمَد في تراجم أصحاب الإمام أحَمَد" .

    وُلِدَ بالقدس الشريف في ليلة يسفر صباحها عن يوم الأحد ثالث عشرى ذي القعدة سنة ستين وثمانمائة ، وتوفي سنة "928"هـ.

    وَقدْ ذَكرَ الإمَامُ العليْميُّ _ رحمهُ اللهُ_ في كتابِهِ آنف الذكر ، أنَّهُ أخذَ الخرقة الشريْفة بسَندٍ عالٍ متصل إلى الشيخ عبد القادر الجيلاني ، كمَا في (2/186) حيْث قال : { وَقدْ أخذتُ الخرقة الشريفة بسندٍ عالٍ مُتصل بالسيّد الجليل محيي الدين عبد القادر الجيلي رضي الله عنه ، عن شيخنا الشيخ الإمام ، بقيّة العلماء الأعلام ، بركة الوجود والعبّاد ، وشيخ الإقراء بالقدس الشريف وبجميع البلاد ، شمس الدين أبي عبد الله محمد بن موسى بن عمران المُقرئ الحنفي ، تغمّدهُ اللهُ برحمتِهِ ، وأسكنه فسيح جنته ، ألبسنيها بيدِهِ المباركة في يوم الأحد بعد الظهر ، سادس عشر شعبان المُكرم ، سنة إحدى وسبعين وثمانمائة بالمسجد الأقصى الشريف ، شرفه الله وعظمه ، بباب الحديد من الجهة الغربيّة } أ.هـ المُراد .

    •أحمَد بن عبد العزيز بن علي بن إبراهيم بن رُشيّد ، الشهاب القاهري.

    قال في "الضوء اللامع" (1/349) : ( وُلدَ _ تقريْبَاً _ في أحد الجُمَادين سنة 861 بحدرة عكّا من القاهرة ، نشأ فحفظ القرآن وكتباً ، منها : "العمدة" ، و"المقنع" ، و"ألفية النحو"، و" الملحة" ، وجلُّ الطوفي ، و"الشاطبية" } .

    قال الشعراوي كما نقله ذلك ابنُ حميدٍ في " السُّحب الوابلة " (1/159) : { وكان في أوّل عمره يُنكر على الصوفيّة ، ولمّا اجتمع بسيّدي علي الخوّاص وغيره أذعن لهم ، واعتقدهم ، وصار بعد ذلك يتأسف على عدَم اجتماعه بالقوم من أوّل عُمُرِهِ ، ثمّ فُتح عليه في الطريق ، وصار له كشفٌ عظيم قبل موتِهِ } .

    توفي _رحمه الله_ في دمشق المحروسة سنة 949 هـ .


    • أحمَد بن عبد الله بن أحمَد بن مُحمّد الحلبي الأصل ، البعلي الدمشقي.

    وُلِدَ في ثامن رمضان سنة 1108 هـ ، وتوفي ليلة السبت 16 محرّم سنة 1189 .
    قال الإمَامُ المُرَادِي كما في " سلك الدرر" (1/131) : { هو الشيخ ، الإمام ، الزاهد ، الورع ، الفقيه ، كان عالماً فاضلاً ، عاملاً بعلمِهِ ، ناسكاً ، خاشعاً ، متواضعاً ، بقيّة العُلماء العاملين ، فرضياً أصوليّاً ، لم يكن على طريقتِهِ أحدٌ ممن أدركناه ، مع الفضل الذي لا يُنكر } . ا،هـ .

    ثمّ قال : { وأخذَ الطريْقة الخلوتيّة عن الأستاذ الشيخ محمد بن عيسى الكناني الصالحي الحنبلي ، والشيخ محمّد عقيلة المكي ، والشيخ عبد الله الخليلي نزيل طرابلس } .

    • أحمد بن عطيّة بن عبد الحي القيّوم بن أبي بكر بن ظهيرة المكي .

    وُلِدَ سنة 879 هـ بمكة المكرمة ، وتوفي سنة 942 هـ .

    قال الشيخ جار الله بن فهد ، على ما نقله عنه ابن حميد في " السحب" ( 1/187) : { وأقبَل على التصوّف ، وسافر لأجلِهِ إلى مشايخ اليمن ، فأخذ عن الشيخ إسماعيل المشرع ، وأخيه الشيخ الجنيد ، وحصل له جذبٌ ثمّ أفاق فتقشف في لباسه ، ولزم مشايخ الأذكار مع جِدّة وسكون }
    • أحمد بن علي بن سالم الدمشقي الخلوتي العُمري .
    قال ابنُ حميدٍ في " السُّحب الوَابلة " (1/192) : { قال المُحبيُّ : كان خليفة الشيخ أيّوب ، والشيخ أيوب أخذ الطريقة الخلوتيّة عن العسّالي ، وكان ابن سالم من خيار عباد الله الصالحين ، وقرأ الفقه والعربيّة وغيرهما ، وله مشاركات جيّدة وأخذ التصوّف عن شيخِهِ ، وألف فيه تأليفاً نافعاً سمّاه " منهل الورّاد في الحثِّ على قراءة الأوراد " وآخر سمّاه " تحفة الملوك لمَن أراد تجريد السلوك" } .

    توفي سنة 1086 هـ .

    • أحمد بن يحيى بن يوسف بن أبي بكر بن أحمد بن أبي بكر بن يوسف بن أحمد الكرمي .

    قال ابنُ حميدٍ في "السحب الوابلة" (1/277) : { قال المحبي : كان من العلماء العاملين ، والأولياء الزاهدين ، وُلِدَ ببيت المقدس سنة 1000 هـ ، وقرأ القرآن بطور كرم ، وأخذ الطريق عن العارف بالله تعالى مُحمّد العلمي } .ا.هـ

    ثمّ قال : { كانت وفاته ليلة الجمعة رابع عشر صفر سنة 1091 هـ ودفن بتربة الطويل بالمجاورين بقرب عمّه الشيخ مرعي } .

    • سَلمَانُ بن عبد الحميد بن محمّد بن مبارك البغدادي الدمشقي .

    قال في "الضوء اللامع" (3/258) : { سمَع مِنْ ابن الخبّاز ، ومحمّد بن إسمَاعيْل الحَمَوي ، والعَرُوضي ، ومُحمّد بن مُوسى الشّقرَاوي } .

    ثمَّ قال : { وَكانَ خيّرَاً صوفيَّاً بالخَاتونيّة مُسْتحضرَاً للمَسَائل الفقهيّة ، وَلديْهِ فضَائلٌ } .

    توفي سنَة 785 هـ .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز


    عدد الرسائل : 1412
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 4649
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: تابع بحول الله .   الخميس 1 مايو 2008 - 22:41

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    • عبْد البَاقي بن عبْد الباقي بن عبد القادر بن عبد الباقي بن إبراهيم بن عمر بن مُحمّد البَعْلي ، الازهري ، الدمشقي .

    قال ابنُ حميْد في " السُّحب الوَابلة " (2/439) : { المُقرئ ، الأثري ، المشهور ة بـ ( البدر) ثمّ بـ (ابن فقيه فصّه) وهي بفاءٍ مكسُورَة ، ومُهْمَلة : قرية ببعلبك من جهة دمشق نحو فرسخ . وَكانَ أحَدُ أجدَادِه يَتوجّه وَيَخطبُ فيها ، ولذلك اشتُهرَ بها ، وأجدَادُهُ كلُّهم الحنَابلة } .

    ثمَّ قال _ نَاقلاً_ : { وَأخذَ طريْقَ الصوفّة عن ابن عمّهِ الشيْخ نور الدّين البَعْلي ، خليْفة الشيخ محّد العَلَمي المَقدسي ، وَلقّنَهُ الذكرَ } .

    وُلِدَ ليْلة السَّبْت ثامن رَبيْع الأوّل سنة 1005 ، وتوفي ليلة الثلاثاء سَابع عشر ذي الحِجّة سَنَة 1071 ، وَدُفنَ بتربة الغُرَبَاء من مَقبَرة الفرَاديْس}.

    • عبْد الجبَّار بن علي البَصْري .

    قال ابنُ حُميْد في "السُّحب الوَابلة" (2/443) : { الشيْخُ ، الصَّالحُ ، العَالِم ، العَامِلُ ، المُرشدُ ، الكامِلُ ، القَانتُ ، العَابدُ ، الوَرع ، الزَّاهِدُ ، النَّاسكُ ، الرَّاكعُ ، السَّاجِدُ ، شيْخُ الطريْقَة ، وأستَاذُ الحقيْقة }.

    ثمَّ قال : { وكان _ رحمَهُ اللهُ_ عَزوفَاً عنِ الدنيَا وَأهلِها ، لا يَرَى شيْئاً مِن أمُورها ، ولا يَتَطلع إليْهَا ، ولا يَقبلُ من الحُكّام عطيّة ولا مُرتبَاً ، ولا يُحبُّ أنْ يَذكرَهُ أحَدٌ عنْدَهُم ، ولا عندَ التجَار} .

    وقالَ : { وبالجمْلةِ فكانتْ أحوَالهُ عجيْبَة ، ومَا أظنُّ أنَّهُ وُجِدَ في هذَا الزّمَان مِثلُهُ في مَجْمُوعِ خصَالِهِ }.

    وُلِدَ في البَصرة في حدود سنة 1205 ، وتوفي يوم الإثنين خامس شوَّال سنة 1285.

    • عبْدُ الحقِّ بن مُحمّد بن محمّد بن أحمَد بن أحمَد بن عُمَر بن إسمَاعيل بن أحمَد .

    قال ابنُ حميْد في "السُّحب الوَابِلة" _ناقلاًعن المُحبّي_ (2/458) : { الأدهمي الصوفي ، القادري المَعروف بـ " المَرزُباني " ، وكان من مشاهير صوفيّة الشام } .

    وُلِدَ نهار الخميس ثامِن ذي الحجّة سنة 199هـ ، وتوفي ليْلة الثلاثاء رَابع عشر جُمَادَى الأولى سنة 1070 ، وصلّي عليه بالجَامِع المُظفري}.

    • عبد الرحمن بن أبي بكر بن داود ، الدمشقي الصّالحي .

    قال ابنُ حميد في "السُّحبُ الوَابلة" _ناقلاً_ في (2/480) : { وَأخذَ عن أبيْه التّصوف ، وسمع عليه مُؤلفهُ "أدب المُريْد والمُرَاد" سنة 805 بطرابلس ، ومِنْهُ تلقّى الذّكر ، ولبَس الخرقة } .

    وُلِدَ سنة 782 هـ ، وماتَ ليْلة الجُمعة سلخ ربيْع الأوّل سنة 856 هـ ، بعْدَ فرَاغِهِ مِن قراءة أورَاد ليْلة الجُمُعة بيسيرٍ فجأة ، وصُلّي عليْه بَعْدَ صلاة الجُمُعَة بالجَامع المُظفري في مَشهدٍ عظيم جداً ، ودُفنَ في قبْرٍ كانَ أعدَّهُ لِنفسِهِ في دَاخِل باب زاويتِهِ} .

    • عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمَد بن مُحمَّد بن أحمَد بن مُحمَّد البَعليُّ الشهْرَة ، الحلبي .(صَاحبُ كشفِ المُخدَّرَات).

    قال الإمَامُ المرَادي في "سلك الدُّرر" (3/304) : { الشيخ، العالم ، الفاضل ، الصالح ، كان فقيْهَاً ، بَارعَاً في العُلُوم ، خصُوصَاً في القراءات} .

    ثمَّ قال : { وَقرأ عَلى الفاضل المُسلِّكِ الشيْخ مُحمّد بن عيْسَى الكِنَاني الخَلوتِي شيْئاً مِنَ النَّحو ، وَأخذَ عَليْهِ طريْقَ السَّادَة الخَلوتيَّة ، وَلقّنَهُ الذِّكرَ ، ولازَمَهُ نحْوَ خمْسَ عَشرَة سَنَة ، وَأجَازَهُ } .

    وُلِدَ _ رحمَهُ اللهُ_ ضَحْوَة يَوْم الأحَدِ سَنَة 1110هـ ، وَتوفي سَنَة 1192 هـ .

    • عبد الرَّحمَن بن عُمَرَ بن عبد الرّحمَن بن حسَن بن يَحيَى بن عُمَر بن عبْدِ المُحسِن اللخمي ، المِصري ، الحمَوي الأصل ، الكِنَاني ثمَّ الدمشقي .
    قال ابنُ حُميْد في "السُّحب الوَابِلة" _ناقلاً_ (2/510) : { كانَ شيْخَاً ، خيّرَاً ، مُتيقضَاً ، مُنوِّرَاً ، مُحَافِظاً عَلَى التلاوَة وَالعبَادَة ، حريْصَاً عَلَى المُلازمَة لِطائفَةِ بيت المَقدِس والخليل ، كالكمَال ابن أبي شريف، وإنْ بَقيَ الزَّمَانُ رُبَّمَا يَبْقى مَن يَروي عَنْهُ بالإجَازَة لنحو القرن العَاشر} .

    وقالَ : { رَأى الشيْخَ عبْدَ اللهِ العِشقي شيخ الشيخ عبد الله البِسْطَامي ، وَأجَازَهُ وَلبسَ الخرْقة } .
    وُلِدَ _رحمَهُ اللهُ_ في ثالث عَشَرَ شَعْبَان 749 هـ ببيت المَقدِس ، ومَاتَ في يَوم الثلاثاء سَابِع رَبيْع الثاني سَنَة 838 هـ ببيْتِ المَقدِس ، وَدُفنَ بجنبِ أبيْه بمَقبَرة باب الرحمة .
    • عبْدُ القَادِر بن مُحمّد بن عبْدِ القادِر بن مُحمّد بن إبْرَاهيْم الأنصَاري الجزيْري .

    قالَ _رحمَهُ اللهُ_ كمَا ترجمَ لنفسِهِ في كتَابٍِهِ "درر الفرائد المُنظمّة" { كنتُ ملازمَاً للإشتغال ، معرضاً عمّا سِوَاهث من الأعمَال ، وكان بعض مشايخي الأجلاء يحثني على ملازمة الاشتغال ، وَعَدَم النّظر بالكليّة إلى فنّ الكتابة ، وأنْ لا أجنَحَ إليها ؛ لكونها من أعمَال أبناء الدنيا المُشتغلين بزهرتها ونضارتها ، ومن تعلق بها فليس في شيء من الإصابة .
    وَكانَ يُسَاعدني على ذلك والسلوك في هذه المسَالك أنَّ شيْخَنا ومولانا العارف بالله تعالى مُربّي المُريدين قُدوة السّالكين العَارفين شهاب الدين أبا العبّاس أحمَد الحريفي الزنيدي الشافعي لقّني الذكرَ ، وألبَسني الخرقة ، وسَلكتُ في خدمته في تلك الطريقة في باكورة الشباب، وانتفعتُ به وببركاته ، ولزمتُهُ إلى وَفَاتِهِ} .

    وُلِدَ غرّة مُحرّم الحرَام سنة 911هـ ، وتوفي سنة 977هـ .

    • عبد القادر بن مُحمّد بن عبد القادِر الجَعفَري النّابلسي .

    قال ابنُ حميْد في "السُّحب الوَابِلة" (2/576) :{ شرَفُ الدين ، قاضي القضاة ، ابن بدر الدين ، الإمام ، العالم ، العلامة ، الصوفي .
    كانَ أكبَرَ أولاد أبيْه وشيْخ الفقرَاء الصمَاديّة } .

    توفي سَنَة 884 هـ .

    • عبْد القادِر بن مُحمّد بن مُحمّد بن مُحمّد بن عيسى بن رُجيْحي بن سَابق بن هلال بن يُونس بن يوسف بن جابِر بن إبرَاهيْم بن مُسَاعِد الشيْبَاني .

    قال ابنُ طولون على ما نَقلَهُ ابْنُ حُميْد في "السُّحبُ الوَابِلَة" (2/579) : { الشيخ ، العالم ، الزاهد ، الورع ، المسلِّك ، المُربّي ، عُمدة السَّالكين ، ومَقصد الطابين } .

    ثمَّ قالَ :{ حفظَ القرآنَ واشتغل ، ثمَّ تصوّفَ ولبِسَ الخرقَة ، مِنْ جمَاعةٍ منهم والدُهُ} .

    وُلِدَ ثاني عَشَرَ ربيْع الأوّل سَنَة 852هـ .ومَاتَ بدمشق سَنَة 706 هـ .

    • عبد الله بن علي بن مُحمّد بن علي بن عبد الله بن أبي الفتح بن هاشم بن إسمَاعيل بن إبرَاهيم بن نصرِ اللهِ، الجَمَالُ بن العلاءِ الكِنَاني العَسْقلانِي القاهِري .

    قال الإمَامُ ابنُ مُفلح في "المَقصَد الأرْشَد" :{ أحضر على الميَدومي "ثمانيات النجيب" وألبَسَهُ خرْقَة التّصوّف } .

    ثمّ قال : { كانَ ذا سمْتٍ حسَن وديَانَة ، وَيَتكلّم في مَسَائلَ الفقْهِ ونوَادِر حسَنَة } .

    وُلِدَ في مُستهل المُحرَّم سَنَة 751 هـ ، ومَاتَ في سَحَر يوم السّبْتِ منتصَف جمَادي الآخرَة ، وقيل : في رجَب، سنَة 817 هـ .


    *علي بن محمد بن عبد الحميد بن محمد بن ابراهيم بن عبد الصمد بن
    علي الهيتي .

    قالَ ابنُ طولون على ما نقله عنه ابنُ حميْدٍ في "السحب" (2/758) : { الإمامُ ، الفقهيه ، العالم ، العلامة ، المفيد ، الفهامة ، مفتي المسلمين ، علاء الدين ، أبو الحسن } .

    ثمَّ قالَ ابنُ حميْدٍ : { ولازمَ الشيْخَ عبد الرحمن بن داود صَاحبَ الزاويَة بسَفحِ قاسيون وقرأَ عليْهِ الكثيْر مِنْ تصَانيْفِهِ كـ "الأورَاد" و "شرحها" ولبس منه خرقة التصوف القادريّة ، وتلقن مِنْهث الذكرَ العظيمَ نفيَاً وإثبَاتاً } .

    ولِدَ سَنَة 812 هـ تقريبَاً ، وتوفي يوم السبت ثالث عشر جمادى الآخرة سَنَة 900 هـ .

    • علي بن محمد بن عبد القادِر بن علي بن محمد الاكحَل بن شرشيق بن محمّد بن عبد العزيز بن القطب عبد القادر الجيلي .

    قالَ ابنُ حميدٍ في "السحب الوابلة" (2/762) : { شيْخُ القادريِّة ، لبس الخرقة القادريّة مِنْ آبائهِ ، وألبَسَهَا جمَاعَة ، مِنهم صاحبنا أبو إسْحَاق إبراهيم القادري، وقالَ لي : إنَّهُ كانَ عينَ القادريّة بالديَار المَصْريِّة ، حَسَنَ الخُلق والخلق ، ذا هيْبَةٍ ووقار وسَكيْنَة } .

    توفي في صَفَر سَنَة 853 هـ .

    • عيسى بن مَحمُود بن مُحمّد بن كنان الدمشقي ، الصَّالحِي ، الخلوتِي.

    قالَ الإمام المُحبّي عَلَى مَا نقله ابنُ حميد في "السُّحب" (2/807) : { كانَ مِن صُلحَاء الزّمان وفُضلائهِ ، ورعَاً ، عابدَاً ، زاهدَاً في الدنيا ، قانعَاً بمَا قدِّرَ لَهُ ، سَاكنَاً ، عليْهِ سيْمَا الصَّلاح} .

    إلى أنْ قالَ : {وَصَلَ إلى شيْخِنَا العَارِفِ بالله تعَالى السَّيّد مُحمَّد العبَّاسي فأخذ عليْه الطريق، ولم يَزلْ عندَهُ في أعلا مَكانَةٍ حتى برَعَ في طريق القوم ، وأشارَ إليه بالخلافَة بَعْدَهُ فوَليَها، وكانتْ تظهرُ لَهُ كرَامَاتٌ وأحوَال ، وبالجُملَة فإنَّهُ كانَ برَكة الوجود} .

    ولِدَ بصَالحيَّة دمشق سَنة 1042 هـ ، وتوفي ليْلَة الإثنين سَنَة 1093هـ}

    • عيسَى القدُّومي .

    قالَ في " سِلكِ الدُّرر" (3/274) : { العالم ، العَامل ، الفاضل ، الكامل ، اشتغلَ بتحصيْل العلوم بدمشق واسْتفَاد وأفَاد ، وبَلَغَ المُنَى والمُرَاد ، وأخذَ الطريْقَة الخَلوتيّة عن الأُسْتاذ البَكري ، وانقطَعَ للعبَادَة والأورَاد، وتِلاوة القرآن فعَادتْ بركتُهُ عَلى الإخوَان ، حتى نقلَهُ اللهُ لأعلى فرَاديْس الجِنَان } .
    • مُحمّد بن حسَن بن مُحمّد بن عبد القادِر ، شمسُ الدّين بن البَدْر الحَسَنِيُّ ، البَغدَادِي ، ثمَّ القاهري ، القرَافي .

    جاءَ في "السُّحب الوَابلَة" (2/908) : {حفظَ القرآنَ عندَ فقيْهِنا ابن أسَد وغيْرِهِ ، واشتغلَ قليلاً ، وسمِعَ عَلَى شيْخنَا ، والعز بن الفرات ، وحضَرَ عِندَ العز الحنبلي وغيرِهِ دروسَاً بالشيخونيّة ، لكونِهِ مِنْ صوفيَّتِها ، واسْتقرَّ في مَشيَخةِ الطائفَةِ القادريَّة بعد ابن عمّهِ زين العَابدين } .

    ولِدَ سَنَة 840 هـ ، ومَاتَ ليْلة الخميْس سَابِع ذي الحجة سَنَة 899 هـ .

    • مُحمّد بن عبد الله الطرَابلسي الأصل ، البَعْلي الشهرَة ، الدمَشقي .

    قالَ الكمَالُ الغزِّي 989: { هو الشيخ ، الصالحُ ، الصوفي ، أبو السَّعادَات، نِظام الدين ، قرأ القرآنَ العظيم عَلى الشريْف ذيب بن أصلان الصالحِي وطَلَبَ العلم فأخذَ عن الأستاذِ ولازمَهُ المُلازمَة الأكيْدَة ، وحضرَهُ في "تفسير البيضَاوي" وَغَيْرِهِ ، وَأجَازَ لَهُ } .

    وُلِدَ بدمشق سَنَة 1140هـ ، وتوفي يوم السبت ثاني شعبان سنة 1177هـ.

    • محمد بن محمد بن أحمد بن عُمَر بن إسْمَاعيْل بن أحمد .

    قالَ المُحبِّيُّ عَلَى مَا نقلَهُ الإمَامُ ابنُ حُميْدٍ في "السّحب الوَابلَة" (3/1036) : { كانَ مِنْ أمثلِ صُوفيَّة الشَّام ، وكانَ أخذَ طريْق القادريَّة عن الأسْتاذ أحمَدَ بن سُليْمَان}

    توفي سَنَة 1014هـ.

    • مرْعيُّ بن يُوسِف بن أبي بكر بن أحمَدَ بن يوسف الكَرْميُّ المَقدسي، صاحبُ متني (دليل الطالب) و (غايَة المُنتهى).

    قالَ ابنُ حميْدٍ في "السُّحب الوَابلة" (1120) : ( العَالم ، العلامة ، البَحر الفهامة ، المُدقق المُحقق ، المُفسِّر المُحدِّث ، الفقيه، الأصولي ، النحوي ، أحد أكابر عُلمَاء الحنابلة بمصر)

    قلتُ : برَعَ الإمامُ مَرعيُّ في التصنيف ، فكانتْ له اليَدُ الطولى فيه ، وألف في أغلبِ العُلوم ، وكانَ ذَا مَعرفة تامَّة بالعُلوم النقلية والعقلية ، وبلغتْ مُصنفاتُهُ المائة ، واشتهرَ مِنها مَا كانَ في علمِ الفقه ، فمِن تصانيْفه :-

    1- غايَة المُنتهى في الجمع بيْن الإقناع والمنتهى .
    2- دليل الطالب لنيل المَطالب .
    3- (دليل الطالبين لمعرفة كلام النحويين) .
    4- (إرشادُ مَن كانَ قصدُهُ في إعرَابِ لا إله إلا الله وَحدَهُ).
    5- (مُقدِّمَة الخائض في علم الفرائض)
    6- (القول البديع في علم البديع) .
    7- ( أقاويلُ الثقات في الأسماء والصفات) .
    8- (تنويهُ بصائرُ المُقلدين في مَنَاقبِ الأئمة المُجتهدين) .
    9- (الأدلَّة الوفيَّة بتصويبِ قولِ الفُقهَاءِ والصُّوفيَّة ) .
    10 – (روضُ العارفين وتسليكِ المُريْديْن).

    إلى غيْر ذلكَ مِنَ المُصنفات النافعة .

    تنبيْه : تخلَّفَ شرْطُ التنصيص في هذا الإمَام ، وإنَّما استفدناهُ مِن عدَّة أمورٍ منها : عنوانا كتابيْهِ الأخيْريْن .

    ولِدَ في طور كرَم وتوفي في مَصِر في شهر رَبيْعِ الأوَّل سَنَة 1033هـ .

    • مُوسَى البيت لبَدي ، شرفُ الدِّيْن الصَّالحي .

    قال ابن طولون : { كانَ يَسْمَعُ مَعَنَا على أبي الفتح المِزّي والمُحدِّث جمَال الدين بن المِبرَد، ولبسَ خِرْقةِ التصوفِ مِن شيْخنا أبي عِرَاقيَّة، وقرأ عليْه "محنة الإمام أحمَد" رضيَ اللهُ عنْهُ جَمْع ابن الجوزي ، وأشياء أُخر } .

    توفي يوم الجمعة سَلخ شهر ربيع الأوَّل سَنَة 945هـ.

    --------------------------------------------------------------------------------
    كتبَهُ :
    خالد حمَد علي
    26/جمادى الأولى/1426 هـ.
    2/ 7 / 2005
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    إعلام النبلاء فيمن تصوف من علماء الحنابلة الشرفاء
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ســـــــــيدي الشــــــــــيخ :: الأبيض سيدي الشيخ :: الطرق الصوفية 2-
    انتقل الى: