ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
منتدى سيدي الشيخ يرحب بكم...أهلا وسهلا

الرجاء الدخول بالنسبة للأعضاء ...أو التسجيل بالنسبة للزوار

ســـــــــيدي الشــــــــــيخ

منتدى خاص بالتعريف بشخصية الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد و ترقية تاريخ وتراث الأبيض سيدي الشيخ.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثSIDI CHEIKHالتسجيلدخول
ومــا أقـبـح التسـويـف عــن قــرب بـابـنـا *** ومـــا أحـســن التشـمـيـر قـبــل الإفــاتــة.
من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

ولا تـسـمـعــن قــــــول عــــــاد  مــعــانــد***  حــســود لـفـضــل الله بـــــادي  الـتـعـنــت
ومــن يـنـسـبـن إلـيـنــا غــيــر  مـقـولـنـا ***  يــصــبــه بـــحـــول الله أكـــبـــر  عـــلـــة
ومــوت عــلـى خــــلاف ديــــن  مـحـمــد ***  ويـبـتـلـيــه الــمــولــى بــفــقــر  وقـــلـــة
وبـــطـــش وشــــــدة انتقام وذلـــــــة *** ويــردعـــه ردعـــــا ســريـــع الإجـــابـــة

من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

المواضيع الأخيرة
» المنن في مناقب سيدي محمد بن عبد الرحمان
السبت 26 مايو 2018 - 5:43 من طرف الدين

» كتاب " امارة اولاد سيدي الشيخ"
الجمعة 25 مايو 2018 - 17:46 من طرف محمد بلمعمر

» صدور كتاب جديد.....
الخميس 26 أبريل 2018 - 7:54 من طرف محمد بلمعمر

» قصائد بوشيخية .
الجمعة 6 أبريل 2018 - 9:53 من طرف محمد بلمعمر

» القصيدة التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد 1 أبريل 2018 - 21:17 من طرف manadh

» شهداء معركة تازينة باليض.....
الخميس 1 مارس 2018 - 22:22 من طرف manadh

» أفضل الصلاة وأزكى التسليم على إمام الانبياء
الإثنين 19 فبراير 2018 - 11:04 من طرف بكري

» أبناء إدريس الأكبر أشراف المغرب
السبت 25 نوفمبر 2017 - 20:11 من طرف محمد بلمعمر

» بـحـثٌ في فائـدة ... الملحون !!!
الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 1:56 من طرف خالد عزوز

» ألقاب أولاد سيدي الشيخ
الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 10:54 من طرف محمد بلمعمر

» قصيدة الــريم....
الثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 12:39 من طرف محمد بلمعمر

» قصيدة ..لدهم الغالي ...للشاعر خليد علوي
الإثنين 21 أغسطس 2017 - 3:29 من طرف حاكمي عبد الحق

» أغنية رحل البيضة
الأحد 20 أغسطس 2017 - 14:36 من طرف حاكمي عبد الحق

» الصلاة و السلام عليك
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 16:49 من طرف حاكمي عبد الحق

» ابيات من قصيدة ب عنوان #الفارس للشاعر لخضر نظري
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 16:43 من طرف حاكمي عبد الحق

» قصيدة أخرى لمحمد بلخير
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 16:39 من طرف حاكمي عبد الحق

» خلية المراجعة عن بعد
السبت 10 يونيو 2017 - 13:57 من طرف محمد بلمعمر

» تفليش هاتف سامسونغ j110h بروم خاطئ
الإثنين 15 مايو 2017 - 9:40 من طرف محمد بلمعمر

» نشر رسوم المشجرات
الأربعاء 3 مايو 2017 - 13:01 من طرف محمد بلمعمر

» قصيدة الياقوتة
الخميس 27 أبريل 2017 - 21:40 من طرف الدين

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لا تنسوا أن تتصفحوا أيضا بعض أقسام المنتدى:
  • بوابة الخواطر الأدبية للكاتب ش ق بن علية
  • ركن تراثـــيات

  • ســـي بلمعمر
    تصويت
    هل ترحبون بفكرة تصنيف الأبيض سيدي الشيخ ضمن التراث الوطني.
    بكل فخر
    94%
     94% [ 94 ]
    تحتاج إلى التفكير أكثر
    4%
     4% [ 4 ]
    فكرة غير مجدية
    2%
     2% [ 2 ]
    مجموع عدد الأصوات : 100
    أنت الزائر رقم .
    real time tracking
    سحابة الكلمات الدلالية
    اولاد مقاومة البكرية بوعمامة عيسى احمد السلالة السرقة محمد تهنئة الحاج الله الطريقة الدين الجزائر the% كتاب التعريف شجرة الشيخية سيدي بوحجر copy العيد الشيخ إبراهيم
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    قم بحفض و مشاطرة الرابط سيدي الشيخ على موقع حفض الصفحات
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 634 بتاريخ الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 - 22:39
    http://sidicheikh.sosblog.fr

    أهلا وسهلا ومرحبا بكم في رحاب سيدي الشيخ



    الزوار

    شاطر | 
     

     موقف الصوفية من شطحات الصوفية

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 1413
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 5389
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الأحد 24 يناير 2010 - 17:16


    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين لقد ظهر هذا المصطلح عند الصوفية وهم يعبرون به عن كل الألفاظ التي يوهم ظاهرها . ولو رجعنا إلى تعريفات الصوفية للشطح لرأينا أنهم يقولون (هي عبارة مستغربة في وصف وجد فاض بقوته وهاج بشدة غليانه وغلبته) (1).
    ومن خلال النظر في هذا التعريف نجد أن لإطلاق مصطلح الشطح على لفظ ما شروط عدة :

    1. شدة الوجد فلا يسمى اللفظ المستغرب شطحاً مع عدم الوجد بل هو حينئذ للكفر أقرب .
    2. أن يكون الصوفي في حال سكر ومعنى السكر هو غياب العقل وهذا الشرط ناجم عن الشرط الأول فشدة الوجد أوجدت السكر.
    3. أن يسمع من داخله هاتفاً إلهياً فيردد هذا الهاتف الذي وجده في نفسه فإذا لم يسمع فيكون كلامه افتراء وهو أشد أنواع الافتراء .
    4. أن يتم هذا كله والصوفي في حال من عدم الشعور.
    ولتوضيح هذا المعنى نورد ما ذكره السراج في اللمع أيضاً في تعريف الشطح إذ قال (الشطح كلام يترجمه اللسان عن وجد يفيض عن معدنه) (2) ومثال ذلك قول سيدي أبي اليزيد البسطامي: (سبحاني).
    بعد هذا النقل عن كلام سادتنا الصوفية نقول: إن ظاهرة الشطح واردة عن الصوفية ولا مجال لإنكارها ومنكرها متعصب مجازف ولكن بنفس الوقت ليست هي عملاً قبيحاً أو قولاً خاطئاً أو مروقاً عن الدين بل هي أقوال ينطق بها السالكون حين وصولهم إلى إحدى مقامات النهايات وهو مقام الفناء المعروف عند أهل الحق والتمكين.
    و إن السادة الصوفية أيضاً قد وقفوا من هذه الشطحات موقفهم المنبثق من الكتاب والسنة وقبل أن نذكر موقف الصوفية من الشطح لابد من التفريق بين المعنى المستقر في القلب وبين الشطح الذي هو قول باللسان فان المعنى المستقر في القلب عمل لا إرادي ينفجر في ذات العارف لا يملك رده ولا جلبه وهو شيء حسن صحيح بل هو دليل تحقق الإنسان بمقام المعرفة وإنما الذي يجب أن نقف منه فنحكم عليه هو اللفظ المترتب على المعنى الحاصل في القلب فالشطح هو إذاعة السر القلبي وليس حصول السر القلبي والشطح تعبير عن حاصل لا ادعاء لما هو ليس بموجود فالشطح ظاهره مستشنع لكن باطنه صحيح مستقيم. فالشطح للقول لا للمعنى الحاصل في السر.

    وأما موقف الصوفية من الشطح فاعتبروه
    1.إفشاء للسر الذي يجب ألا يطلع عليه أحد وأنكروا كل الإنكار على من أفشى به ولقد صح عن عدد منهم أنهم قرنوا إباحة الدم بالبوح بالسر ومنهم عز الدين المقدسي الذي قال:




    وحل لها في حكمها ما استحلت
    أباحت دمي إذ باح قلبي بحبها
    عروس هواها في ضميري تجلـت
    وما كنت ممن يظهر السر إنما
    فلاحت لجلاسي خفايا طويتي




    وأنت ترى مع أن عز الدين المقدسي اعتبر الشطح إفشاء بالسر تباح عنده دماء البائحين لكن بعد ذلك يعود فيقول أنى يتأتى هذا لفان شع على جلاسه خفايا الأسرار المكنونة فيه فانه وإن شطح فهو مغلوب على أمره إذ كلما أخفا السر ظهر عروس الهوى وتجلى ثم يعتذر ممن يطلب منه الكتمان ولو كان ساقيه فيقول أتريدني اكتم السر بعد أن أترعت لي الكأس بما لو أن جبال حنين الراسيات سقيت منه لشطحت وباحت وهذا بحق مأزق الصوفي فنشوة الوجد ترغمه على الإذاعة والمذاع سر بين العبد والرب.
    2. ليس كل ما ورد ذكره في كتب الصوفية هو من الشطح الجاري على ألسنتهم بل لقد استغل كثير من الزنادقة والمستهزئين باب الشطح فادخلوا فيه الكثير من الدسائس.فلقد استغل الزنادقة باب الشطح للترويج لعقيدة الاتحاد والحلول والتصوف منها براء فحاولوا تلبيس الأمور على السذج بأن قولهم بتجانس الكون مع المكون يتفق مع قول الصوفية مغالطين في ذلك عوام الناس وللأسف إننا نرى في هذا اليوم من ما يزال يخلط بينهما مع الفارق الكبير والبون الشاسع بينهما.ولقد استغل أيضاً هذا الشطح من قبل المستهزئين فصاروا ينظمون على منوال شطحات الصوفية كلاماً أقبح به من كلام كقولهم ما الكلب والخنزير إلا إلهنا وما الرب إلا راهب في كنيسة).فمثل هذا الكلام افتراء صرف ومحض دس ولا يتصور ظهوره من عباد الوثن فكيف بظهوره من المحققين من الصوفية وهم أهل الأدب مع الله تماما كسيدنا إبراهيم الذي بان له ظهور الحق في كل شيء فرآه المحيي والمميت والمطعم والساقي والممرض والشافي غير أنه أدباً مع ربه لم ينسب المرض إليه بل نسبه إلى ذاته فقال (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) –الشعراء 80- و لا نكون متعصبين إذا قلنا إن ما يزيد على السبعين بالمائة من الشطحات الواردة في كتب الصوفية هي محض دس .
    3.إن الذي ينطق بهذا الكلام من غير تحقق ومن غير ذوق سابق بل بمجرد اللسان وقلبه ما يزال في طور الأغيار فهذا حقاً كافر بالله لاشك في ذلك قال تعالى (وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ)-آل عمران 28- أن تقولوا خلاف ما أنتم عليه من الغيرية .
    لان قائل هذا الكلام يجعل المخلوق عين الخالق ويدعي الاتحاد به فهو ينطق بلسانه ولسانه معبر عن ذاته بخلاف الذي ينطق به عن هاتف استقر فيه فهذا ينطق الحق فيه فهو متحقق وذلك ينطق بوصف الحق وينسبه له فهو منازع لربه في إلوهيته فهو زنديق كافر.إلا إن قالها على سبيل النقل عمن شطح بها فهو ناقل والناقل لا يترتب على نقله أي حكم كتفوهنا بشطح سيدي البسطامي مثلاً فهو محقق ونحن ناقلون عنه تحقيقه.
    4. إن كان الناطق بالشطح ممن خرج عن طور الأغيار وتحقق في طور الفناء بالله ذاتاً وصفاتٍ وأفعالا فكلامه ناجم عن حقيقة يعيشها ولسانه ينطق بمعنىً يذوقه فلا يوصف كلامه بالكفر فهو يستند إلى أرضية محسوسة يتذوق حلاوة بردها في داخله ولكن يوصف بالشطح لقصور إدراك من حوله عن حقيقة كلامه فجوهر كلامه عين الحقيقة وظاهره مستقبح مردود.
    وحكم صاحبه العذر له إن كان في غيبة وسكر وسقوط الإدراك عمن يحيط به وان كان في حالة صحوه فالخلاف قائم بين الصوفية أنفسهم في جواز النطق به فمن مبيح كسيدي البسطامي وابن عربي والحلاج ومن مانع كسيدي الجنيد والشبلي وابن عطاء الله السكندري ولا يوجد من الصوفية من يحكم بردة من قاله متحققاً مع إجماعهم على أن قائل هذا الكلام لا يتفوه إلا بما يذوق فهو غير مخطئ في ذوقه ولكنه مخطئ في تعبيره ونطقه.
    ولذلك قال سيدي الشبلي : (كنت أنا والحلاج شيئاً واحداً إلا انه أظهر وكتمت) (3) وأما الدليل على عدم جواز إطلاق الكفر على قائل هذا الكلام لان معناه لا يوجب الكفر فقد يكون للكلام الواحد معنيان وهذا مما لا ينكر وجوده في اللغة.
    فقول (أنا الحق ) نحكم بالكفر على قائلها إن قصد تقمص ثوب الإلوهية وهذا هو المعنى الكفري المستفاد من هذه المقولة .
    ولكن من قالها بلسانه مخبراً بها عن هاتف يجده في سره وهذا الهاتف ألقي إليه في مقام الفناء أثناء استغراقه في ذكره فهذا محقق غير كافر موحد غير مشرك بل هو في أعلى درجات التوحيد إذ توصل في توحيده إلى الذوق ولم يقف عند الشهادة اللسانية.وحال هذا الناطق كحال الذي يقرأ قوله تعالى في سورة طه (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي)-طه14- أرأيت لو أن قارئاً ابتدأ بهذه الآية أيكفر؟
    لا إنه ينطق عن الله وذلك ينطق عن الهاتف الإلهي في داخله أو بالأحرى الله ينطق فيه لانمحاقه - لا لاتحاده - في ذاته وبين المعنيين فرق كبير كما يبدو.
    5. إن المحققين من علماء الصوفية الذائقين الواصلين الجامعين بين الحقيقة والشريعة وهم اغلب الصوفية قالوا:كما لنا أن نعبر عن مقام الفناء بالتصريح لنا أن نعبر عنه بالتلميح وهذا هو منهج القرآن الكريم والسنة المطهرة فالله سبحانه قال في كتابه عن نبيه(وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمَى)-الأنفال 17- وجه الدلالة في هذه الآية على مقام الفناء هو أن رمي النبي صلى الله عليه وسلم لا ينسب له بل الله هو الرامي الحقيقي بيد النبي صلى الله عليه وسلم.
    وكذلك قال الله تعالى: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ-الرحمن 26- وقوله (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ)-القصص 88- وقوله فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ-البقرة 115- وكل هذه الآيات في معرض الحديث عن مقام الفناء الذي يشعر العبد بالله الباقي فناء كل شيء دونه ويلمس هذا المعنى في الدنيا قبل الآخرة فيتحقق بمعنى قوله تعالى (فَأَ يْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْـهُ اللّهِ)-البقرة 115- أي يصير الحق مشهوداً له في كل الجهات مع تنزهه تعالى عن الجهة.
    ومثل هذا كثير في القرآن لايخفى على المتتبع المحقق وهو هو نفس المعنى الذي يقوله الصوفية في شطحاتهم فهم لا يخرجوه عن هذا المعنى قيد شعرة.
    وكذلك نرى في السنة نصوصاً تذكر الفناء بأسلوب لا ينكر كقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي (عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه -صحيح البخاري ج:5 ص:2384- ووجه الدلالة في هذا الحديث قوله تعالى (كنت سمعه وبصره.....الخ ).
    وفي هذا من الدلالة على مقام الفناء ما يغني عن غيره وعلى هذا سار أهل الفضل والتحقيق من الصوفية فقد عبروا عن هذا المقام بألفاظ لا توهم و لا ترد.
    فمن ذلك ما ورد عن سيدي البسطامي نفسه الذي ورد على لسانه الشطح أن طارقاً طرق عليه الباب فقال له سيدي أبو اليزيد من تريد قال أريد أبا اليزيد قال انه ليس هنا أي يقصد انه فني من زمن بعيد بربه ولم يعد موجوداً ويؤكد هذا أيضاً ما ورد أن رجلاً قام في المسجد يسأل عن أبي اليزيد فرآه أبو اليزيد فقال له : وأنا أطلبه منذ سنين - يتحدث عن نفسه - فظنه السائل مجنوناً.
    ومما ورد أيضا أن رجلاً قال للشبلي أين الشبلي فقال مات لا رحمه الله إنما عنى الشبلي لا رده الله لإحساسه عن مشاهدته لربه (4)
    فكلامهم هذا لا يخرج عن معنى قول من قال سبحاني ولكن هذا مستنكر وذلك مقبول مستحسن .
    ومن الكمل المحققين سيدنا ابن عطاء الله السكندري فقد قال في الحكم كلاماً لا يدانى في الحسن والجمال معبراً عن نفس المقام بكلام مقبول ظاهراً وباطناً (شتان بين من يستدل به أو يستدل عليه المستدل به عرف الحق لأهله وأثبت الأمر من وجود أصله والاستدلال عليه من عدم الوصول إليه وإلا فمتى غاب حتى يستدل عليه ومتى بعد حتى تكون الآثار هي التي توصل إليه) (5)
    وانظر إلى قوله أيضاً مخبرا ًمستدلاً على صحة مقام الفناء بقول لا ينكره عليه أحد (الحق ليس بمحجوب عنك وإنما المحجوب أنت عن النظر إليه إذ لو حجبه شيء لستره ما حجبه ولو كان له ساتراً لكان لوجوده حاصر وكل حاصر لشيء فهو له قاهر وهو القاهر فوق عباده ) (6)
    فكلام سيدي ابن عطاء الله هنا وقول الله سبحانه هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ-الحديد3- وسائر الآيات والأحاديث السابقة وقول من قال (سبحاني) في معرض الحكاية عن الله في مقام التجريد أقول كلها تخرج من مشكاة واحدة وتدل على معنى واحد فطوبى لمن تحقق بها أو صدق وليس بعدهم إلا الخاسرون فما علينا إلا أن نرد الحق لأهله وأن لا نتجرأ على أهله وان بدا لنا مالا تدركه عقولنا فعلينا أن نقول :التسليم أسلم والله تعالى بكلام أوليائه أعلم وأحكم .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الهوامش :
    (1)السراج -اللمع-ص375 .
    (2)السراج - اللمع- ص 346
    (3)عبد الرحمن بدوي -شطحات الصوفية 24
    (4)ابن عطاء الله السكندري - إيقاظ الهمم 2 65
    (5)ابن عطاء الله السكندري -إيقاظ الهمم 161
    (6)ابن عطاء الله السكندري -إيقاظ الهمم 164

    المصدر: موقع الطريقة الشاذلية الدرقاوية
    http://www.shazellia.com/tasawouf/chosentpc/Shateh.htm



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    هيثم السوداني
    عضو جديد


    عدد الرسائل : 6
    نقاط : 3207
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   السبت 27 مارس 2010 - 19:57

    هذا الكلام لا يخرج من اطار التلبيس والتشويش على الناس , أقول لماذا لم يشطح النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام مثل ؟هذه الشطحات ؟ هل البسطامي قاتله الله عندما قال "سبحاني" كان أقرب الى الله عز وجل من نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 1413
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 5389
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الأحد 28 مارس 2010 - 5:00


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    السلام عليكم
    أول مشاركة للعضو المسجل بلا بسملة ولا الصلاة على نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم ولا حتى إفشاء السلام
    يقول لنا أننا نشوش على الناس، ويحكم على الناس قبل أحكم الحاكمين، فلو قلت رحمه الله بدل قاتله الله
    ماذا عساني أفعل لك إذا لم تفهم !!!!!!

    الله تعالى يفهمنا ويحسن أدابنا
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    هيثم السوداني
    عضو جديد


    عدد الرسائل : 6
    نقاط : 3207
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الخميس 24 يونيو 2010 - 18:12

    اولا شكراً لك لانك نبهتني الى التسمية والصلاة على النبي وانا وان لم اكتبها كتابة فهي دائماً على لساني وشفتي .ثانياً انت لم تجب الى الان على سؤالي لماذا لم يشطح النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته هذه الشطحات ؟لمذا لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم في يوم من الايام "سبحاني سبحاني
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 1413
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 5389
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الجمعة 25 يونيو 2010 - 1:52



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    السلام عليكم


    إذا سمعنا أو رأينا شيئا صادرا من الطرق الصوفية ينكره عقلنا... بأن لا نقره، وفي نفس الوقت لا ننكره لأنهم قد يكونون على حق فحسن الظن أسلم وأن لا نسخر منهم عسى أن يكونوا خيرا منا

    الجواب على سؤالكم في الموضوع أعلاه وما أظنكم فهمتم شيئا
    علينا أن نتعلم قبل أن نتهجم، فذلك أجدى لنا وأسلم، علمت شيئا وغابت عنك أشياء... والله أعلى وأعلم .

    تحياتي

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    sida/hmed
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد الرسائل : 107
    نقاط : 3353
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الجمعة 25 يونيو 2010 - 13:10


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .
    أولا أشكر الأخ الفاضل فقير بوشيخي على هذا الموضوع الرائع و الصعب والخطير في نفس الوقت خصوصا على العامة ، كما أن ذكر الصالحين تنجذب إليه القلوب وتتنزل به الرحمات كما ورد في الأثر الموقوف ( عند ذكر الصالحين تتنزل الرحمات) وفي الحقيقة أن الأدواق والمواجيد أحوال تضيق عنها العبارة ولا يعرفها إلا من ذاقها ، ومن أجل ذلك اختلف فيها المختلفون، ولكن ينبغي لمن يطرح مثل هذه المواضيع أن يعرف من هم قراءه ،ومن أجل ذلك قال الإمام على كرم الله وجهه : (حدثوا الناس بما يعرفون، ودعوا ما ينكرون. أتريدون أن يكذب الله ورسوله؟
    وهذا الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما "زين العابدين" يشير إلى مثل هذا الموضوع في أبيات له قال :
    يا رب جوهر علم لو أبوح به *** لقيل لي أنت ممن يعبد الوثنا
    ولاستحل رجال مسلمون دمي *** يرون أقبح ما يأتونه حسنا
    إني لأكتم من علمي جواهره *** كي لا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا
    وهذا الصحابي الجليل أبو هريرة - رضي الله عنه – يقول مشيرا إلى مثل هذا الموضوع : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعائين من علم: فأما أحدهما فبثثته وأما الآخر فلو بثثته قطع منى هذا البلعوم) رواه البخاري في كتاب الفتن.
    يتبع إن شاء الله .(الرد على هيثم السوداني القائل : لماذا لم يشطح النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام مثل ؟هذه الشطحات ؟ هل البسطامي قاتله الله عندما قال "سبحاني" كان أقرب الى الله عز وجل من نبيه محمد صلى الله عليه وسلم)
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 1413
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 5389
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   السبت 26 يونيو 2010 - 2:54


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    السلام عليكم



    بارك الله فيكم سيدي الفاضل سيدي أحمد على هذه المساندة، حقيقة وكما قلتم هو موضوع رائع وصعب وخطير، وسبب إختياري لهذا الموضوع لما وجدت فيه بأنه تحلل علميا، كما نقول ونكرر دائما بأن بعض الصوفية لهم شطحات مبتكرة تسيئ للتصوف السني الأصيل

    في إنتظار جوابكم دمتم في رعاية الله مع خالص تحياتي للجميع
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    sida/hmed
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد الرسائل : 107
    نقاط : 3353
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   السبت 26 يونيو 2010 - 22:26

    الحمد لله رب العالمين ولاصلاة والسلام على أشرف المرسلين .
    رب يخليك سيدي الفاضل فقير بوشيخي على سعة صدرك وعلى حبك ودفاعك على أهل الله الصالحين نفعنا الله تعالى بعلومهم وبركاتهم آمين .
    سيدي الكريم هيثم السوداني لكي نجيب على سؤالك لماذا لم يشطح النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته هذه الشطحات ؟لمذا لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم في يوم من الايام "سبحاني سبحاني . ينبغي لنا أن نعلم ما هو الفناء الذي يتحدث عليه الصوفية رحمهم الله وما هي أنواعه لأن الشطح لا يكون إلا في حالة الفناء .
    فنقول الفناء ينقسم إلى ثلاثة أنواع
    1/ فناء القلب عن إرادة ما سوى الله سبحانه وتعالى .
    2/ فناء القلب عن شهود ما سوى الله سبحانه وتعالى.
    3/ فناء عن وجود السوى ، أي لا موجود إلا الله .
    فالنوع الأول وصف كمال وهو فناء لا ينافيه بقاء بل يجتمع هو والبقاء فيكون العبد فانيًا عن إرادة ما سواه، وإن كان شاعرًا بالله وبالسوى وهو الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وكثير من سلف الأمة الصالح مثل جدنا وشيخنا وقدوتنا سيدي عبد القادر بن محمد (سيدي الشيخ) رحمه الله في تائيته المسمات بالياقوتة ما نصه :
    فنيت فلم يغني الفنى عن بقائنا إلى آخر الابيات.
    وفي هذا النوع من الفناء يقول ابن تيمية في مجموع فتاويه المجد العاشر
    فناء القلب عن إرادة ما سوى الرب، والتوكل عليه وعبادته، وما يتبع ذلك، فهذا حق صحيح وهو محض التوحيد والإخلاص، وهو في الحقيقة عبادة القلب، وتوكله، واستعانته، وتألهه وإنابته، وتوجهه إلى الله وحده لا شريك له، وما يتبع ذلك من المعارف والأحوال. وليس لأحد خروج عن هذا.
    وهذا هو القلب السليم الذي قال الله فيه: { إِلَّا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } وهو سلامة القلب عن الاعتقادات الفاسدة، والإرادات الفاسدة، وما يتبع ذلك.
    وهذا الفناء لا ينافيه البقاء، بل يجتمع هو والبقاء فيكون العبد فانيًا عن إرادة ما سواه، وإن كان شاعرًا بالله وبالسوى، وترجمته قول: لا إله إلا الله، وكان النبي يقول: »لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة، وله الفضل، وله الثناء الحسن» وهذا في الجملة هو أول الدين وآخره.
    - النوع الثاني فناء فيه نقص وهو وصف نقص لا وصف كمال، وإنما يمدح من جهة عدم إرادة ما سواه؛ وقد وقع لكثير من المتأخرين من أمثال أبا يزيد البسطامي.
    و هذا النوع الثاني من الفناء عرفه الشيخ ابن تيمية في مجموع فتاويه المجد العاشر فقال :
    فناء القلب عن شهود ما سوى الرب، فذاك فناء عن الإرادة، وهذا فناء عن الشهادة، ذاك فناء عن عبادة الغير والتوكل عليه، وهذا فناء عن العلم بالغير والنظر إليه، فهذا الفناء فيه نقص، فإن شهود الحقائق على ما هي عليه، وهو شهود الرب مدبرًا العبادة، آمرًا بشرائعه، أكمل من شهود وجوده، أو صفة من صفاته، أو اسم من أسمائه، والفناء بذلك عن شهود ما سوى ذلك.
    وفي هذا الفناء قد يقول: أنا الحق، أو سبحاني، أو ما في الجبة إلا الله، إذا فنى بمشهوده عن شهوده، وبموجوده عن وجوده، وبمذكوره عن ذكره، وبمعروفه عن عرفانه. كما يحكون أن رجلًا كان مستغرقًا في محبة آخر، فوقع المحبوب في اليم فألقى الآخر نفسه خلفه، فقال ما الذي أوقعك خلفي؟ فقال: غبت بك عني فظننت أنك أني.
    النوع الثالث وهو فناء أهل الحلول والاتحاد الزنادقة .
    يقول فيه الشيخ ابن تيمية في مجموع فتاويه المجد العاشر
    فناء عن وجود السوى: بمعنى أنه يرى أن الله هو الوجود، وأنه لا وجود لسواه، لا به ولا بغيره، وهذا القول والحال للاتحادية الزنادقة من المتأخرين كالبلياني والتلمساني والقونوني ونحوهم الذين يجعلون الحقيقة أنه عين الموجودات وحقيقة الكائنات، وأنه لا وجود لغيره، لا بمعنى أن قيام الأشياء به ووجودها به، كما قال النبي : "أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد:
    ألا كل شيء ما خلا الله باطل**
    وأخيرا أقول إن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين أكمل الخلق شهودًا من أن ينقصهم شهود للحق مجملًا عن شهوده مفصلًا، ولكن عرض كثير من هذا لكثير من المتأخرين من هذه الأمة. مثل أبا يزيد البسطامي رحمه الله كما عرض لهم عند تجلي بعض الحقائق؛ الموت والغشي والصياح والاضطراب، وذلك لضعف القلب عن شهود الحقائق على ما هي عليه، وعن شهود التفرقة في الجمع، والكثرة في الوحدة، ولا يمكن أن تحدث للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه أكمل الناس على الإطلاق قد سبق وأن قلنا هذا النوع من الفناء وصف نقص ولهذا اتفق العارفون على أن حال البقاء أفضل من ذلك، وهو شهود الحقائق بإشهاد الحق .وأظن أنه ذهب الإشكال والحمد لله رب العالمين.

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    هيثم السوداني
    عضو جديد


    عدد الرسائل : 6
    نقاط : 3207
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الأحد 27 يونيو 2010 - 9:23

    شكراً جزيلاً أخ سيدا/حمد على ايرادك لقولك شيخ الاسلام ابن تيميه (فناء عن وجود السوى: بمعنى أنه يرى أن الله هو الوجود، وأنه لا وجود لسواه، لا به ولا بغيره، وهذا القول والحال للاتحادية الزنادقة من المتأخرين كالبلياني والتلمساني والقونوني ونحوهم الذين يجعلون الحقيقة أنه عين الموجودات وحقيقة الكائنات، وأنه لا وجود لغيره، لا بمعنى أن قيام )

    وهذا يصدق كلامي أن التلمساني هو من الاتحادية الزنادقة فهو عندما قال : سبحاني سبحاني سبحاني , أنا ربي الأعلى
    سبحاني ما أعظم شأني

    فهذا القول زندقة وكفر
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    sida/hmed
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد الرسائل : 107
    نقاط : 3353
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الأحد 27 يونيو 2010 - 12:10

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .

    لا يا أخي الكريم أنت لم تقرأ كلامي جيدا بل كان فناء العارف بالله أبا يزيد البسطامي رحمه الله من النوع الثاني وليس الثالث وقد لمح الشيخ ابن تيمية لما أشيع عن أبي يزيد البسطامي فارجع إليه لا داعي لتكراره .
    وأخيرا نقول لو صح هذا الكلام عن أبي يزيد ، لأنه أنكره كثير من العلماء كما سنبينه إن شاء الله فيجب علينا أن نحسن الظن به ونتأدب مع أهل الله الصالحين فنقول كان في حلة سكر كما ذكر ذلك جهابذة العلماء من قبلنا ، وبالتالي فهو في تلك الحالة في حكم المجنون ، والمجنون غير مكلف وبالتالي لا جناح عليه فلا يجوز الاقتداء به ولا حمل كلامه وفعله على الصحة ، ما دام في ذلك الحال لا سائر الدوام ،بل هو في الخاصة مثل الغافل والمجنون في التكاليف الظاهرة، وقال فيهم بعض العلماء: هؤلاء قوم أعطاهم الله عقولا وأحوالا فسلب عقولهم وترك أحوالهم وأسقط ما فرض بما سلب. فتنبه رحمك الله .
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    sida/hmed
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد الرسائل : 107
    نقاط : 3353
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الإثنين 28 يونيو 2010 - 2:12

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.

    مما ينبغي أن يعلم أن أبا يزيد البسطامي رحمه الله ، مدحه جملة من العلماء مثل الشيخ ابن تيمية ، و الإمام الحافظ الذهبي والإمام الحافظ ابن الجوزي وغيرهم كثير . وظنوا به أحسن الظنون ، والتمسوا له أحسن المخارج .
    وكثير من العلماء لم يصححوا ما حكي عن العارف بالله أبا يزيد البسطامي من الشطحات ، منهم الإمام الحافظ الذهبي ، وكذلك الإمام الحجة الغزالي رحمه الله ، وغيرهم كثير .
    وكان أبو حامد الغزالي لا يصحح هذه الشطحات عن أبي يزيد البسطامي أنها فهمت خطأ عن أبي يزيد قال في إحياء علوم الدين : (( وأما أبو يزيد البسطامي رحمه الله فلا يصح عنه ما يحكى وإن سمع ذلك منه فلعله كان يحكيه عن الله عز وجل في كلام يردده في نفسه، كما لو سمع وهو يقول { إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني } فإنه ما كان ينبغي أن يفهم منه ذلك إلا على سبيل الحكاية )) [ ص 58 .
    وقال الحافظ الذهبي محسنا الظن بأبي يزيد: وحاشى مسلم فاسق من قول هذا الكلام مقتضاه ضلالة، ولكن له تفسير وتأويل يخالف ظاهره، فالله أعلم )) [ ص 112 .
    قلت : وهذا من إنصاف الذهبي وحسن ظنه بأبي يزيد البسطامي والعذر له فإنه لا يتصور أن يصدر مثل هذا الكلام من فاسق فضلا أن يكون زاهدا يطلب الآخرة.
    قلت وكان رحمه الله تعالى وقافا على حدود الشريعة متبع غير مبتدع وهو القائل : (( لو نظرتم إلى رجل أعطي من الكرامات حتى يرتفع في الهواء، فلا تغتروا به، حتى تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهي وحفظ الحدود وأداء الشريعة.
    فعقب الذهبي على كلام البسطامي هذا الأخير فقال : (( بل قد اغتر أهل زماننا وخالفوا أبا يزيد، وأكبر من أبي يزيد، وتهافتوا على كل مجنون بوال على عقبيه، له شيطان ينطق عل لسانه بالمغيبات، نسأل الله السلامة )) [ ص 111 ] تاريخ الإسلام .
    وأشتهر البسطامي بالزهد وترك الدنيا ومجاهدة النفس أخرج أبو الفرج ابن الجوزي في كتابه المنتظم بسنده إلى أبي عيسى بن آدم ابن أخي أبي يزيد قال : (( كان أبو يزيد يزجر نفسه فيصيح عليها ويقول: يا مأوى كل سوء، المرأة إذا حاضت طهرت في ثلاثة أيام وأكثره لعشرة، وأنت يا نفس قاعدة منذ عشرين وثلاثين سنة بعد ما طهرت، فمتى تطهرين ؟ إن وقوفك بين يدي الله عز وجل طاهر فينبغي أن تكوني طاهرة )) [ ص 166 – 167 ]
    ونقل الإمام الذهبي بعض أقواله فمن هذه الأقوال : (( ما وجدت شيئا أشد علي من العلم ومتابعته، ولولا اختلاف العلماء لبقيت حائرا )) [ تاريخ الإسلام ص 110 ] ومنها : (( لله خلق كثير يمشون على الماء، وليس لهم عنه الله قيمة .
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    هيثم السوداني
    عضو جديد


    عدد الرسائل : 6
    نقاط : 3207
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الإثنين 28 يونيو 2010 - 10:12

    هذه هي مشكلة معظم المتصوفة الواحد منهم عندما يقول كلاماً مصادماً للشريعة يلجأ لهذه الحجة الواهية ويقول لك أنني كنت في حالة سكر وكنت كالمجنون .المشكلة هنا في حالة التلمساني فهو نفسه لم يقل أنني كنت في حالة سكر وأنني كنت كالمجنون فلماذا تبحثون له عن الحجج والاعذار . ونفس السؤال أعيده عليك مرة أخرى لماذا لم تمر حالات السكر والجنون هذه على النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ؟ هل التلمساني اكثر عبادة وقربى لله عز وجل من النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    sida/hmed
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد الرسائل : 107
    نقاط : 3353
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الإثنين 28 يونيو 2010 - 12:26

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.

    أخي الكريم أنا لم أفهمك إما أنك لم تقرأ ما ذكرته لك ، أو أنت قرأت لم تفهم منه شيئا ، أو أنك معادنا ومكابر وتحب الجدال من أجل الجدال .
    وأنا أحسن الظن بك لأن حسن الظن من واجبات المسلم .
    أما فيما يخص قولك : (هذه هي مشكلة معظم المتصوفة الواحد منهم عندما يقول كلاماً مصادماً للشريعة يلجأ لهذه الحجة الواهية ويقول لك أنني كنت في حالة سكر وكنت كالمجنون) أذكر لي واحد من الصوفية المعتبرين لا من أدعياء التصوف من قال منهم كلاما مصادما للشريعة وقال كنت في حال سكر وتحجج ، ولا أظنك تجده ، فأنت تهرف بما لا تعرف ، وتتكلم من غير علم وهذا واضح من خلال كتابتك وفهمك ، وحكمك على العلماء بأفكار مسبقة غير صحيحة ، والجنون فنون .

    أما قولك : (المشكلة هنا في حالة التلمساني فهو نفسه لم يقل أنني كنت في حالة سكر وأنني كنت كالمجنون فلماذا تبحثون له عن الحجج والاعذار .) .
    ياأخي نحن لم نبحث عن أعذار للتلمساني ولا غيره وإنما نحن نقلنا لك ما قاله علماء السنة وشهادتهم في أبا يزيد البسطامي وأين أنت من الامام الحافظ الذهبي ، والامام ابن تيمية . ألا تستحي من نفسك .
    قال عليه الصلاة والسلام (مما أدرك الناس عليه من كلام النبوة الأولى إن لم تستحي فاصنع ما شئت )
    ولله ذر الشاعر إذ يقول :
    إن لم تخشى عاقبة الليلي *** ولم تستحي فاصنع ما تشاء.
    فوالله ما في العيش من خير ***ولا الدنيا إذا ذهب الحياء.
    -ثم نحن لم نتكلم على التلمساني إنما تكلمنا عن أبا يزيد ، أم اختلط علك الأمر حتى أصبحت لا تفرق بين أبا يزيد و التلمساني .
    بل نقلنا قول ابن تيمية في التلمساني كمثال على النوع الثلاث المذموم من الفناء وها هو قول ابن تيمية فيه . نعيده وفي الاعادة إفادة لمن كان له قلب
    النوع الثالث وهو فناء أهل الحلول والاتحاد الزنادقة .
    يقول فيه الشيخ ابن تيمية في مجموع فتاويه المجد العاشر
    فناء عن وجود السوى: بمعنى أنه يرى أن الله هو الوجود، وأنه لا وجود لسواه، لا به ولا بغيره، وهذا القول والحال للاتحادية الزنادقة من المتأخرين كالبلياني والتلمساني والقونوني ونحوهم الذين يجعلون الحقيقة أنه عين الموجودات وحقيقة الكائنات، وأنه لا وجود لغيره، لا بمعنى أن قيام.
    وأما قولك : (ونفس السؤال أعيده عليك مرة أخرى لماذا لم تمر حالات السكر والجنون هذه على النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ؟ هل التلمساني اكثر عبادة وقربى لله عز وجل من النبي صلى الله عليه وسلم) ؟
    يا أخي ألم أقل لك أنك لم تقرأ ما كتبت ، ارجع للنوع الثاني من الفناء في موضوعي السابق لكي تعرف ما معنى السكر ..

    وأخيرا أقول إن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين أكمل الخلق شهودًا من أن ينقصهم شهود للحق مجملًا عن شهوده مفصلًا، ولكن عرض كثير من هذا لكثير من المتأخرين من هذه الأمة. مثل أبا يزيد البسطامي رحمه الله كما عرض لهم عند تجلي بعض الحقائق؛ الموت والغشي والصياح والاضطراب، وذلك لضعف القلب عن شهود الحقائق على ما هي عليه، وعن شهود التفرقة في الجمع، والكثرة في الوحدة، ولا يمكن أن تحدث للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه أكمل الناس على الإطلاق قد سبق وأن قلنا هذا النوع من الفناء وصف نقص ولهذا اتفق العارفون على أن حال البقاء أفضل من ذلك، وهو شهود الحقائق بإشهاد الحق .وأظن أنه ذهب الإشكال والحمد لله رب العالمين.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    sida/hmed
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد الرسائل : 107
    نقاط : 3353
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الثلاثاء 29 يونيو 2010 - 12:10

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.
    واعلم يا أخي أن لحوم العلماء رحمة الله عليهم مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ؛ لأن الوقيعة فيهم بما هم منه براء أمره عظيم ، والتناول لأعراضهم بالزور والافتراء مرتع وخيم والاختلاق على من اختاره الله منهم لنعش العلم خلق ذميم ، والإقتداء بما مدح الله به قول المتبعين من الاستغفار لمن سبقهم وصف كريم ، إذ قال مثنيا عليهم في كتابه وهو بمكارم الأخلاق وضدها عليم (والذين جاءو من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين ءامنوا ربنا إنك رءوف رحيم) والارتكاب لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الاغتياب وسبّ الأموات جسيم ، ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم )" فعن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم :من أكل لحم أخيه فى الدنيا قرب اليه يوم القيامة فيقال له كله ميتا كما أكلته حيا فيأكله ويكلح ويصيح والكلوح معناه" أن الشفا العليا ترتفع الى منتصف الرأس والشفا السفلى تنزل إلى منتصف الصدر
    وصدق الله العظيم إذ يقول {وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ} الحجرات.
    تبث في الصحاح والحسان والمسانيد من غير وجه أنه صلى الله عليه وسلم أنه قال في خطبته في حجة الوداع: ( إن دمائكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هل بلغت ) رواه البخاري ومسلم
    و تذكروا قول الرسول صلى الله عليه وسلم :" يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم فان من تتبع عورة مسلم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته فضحه ولو فى جوف بيته"
    وعن أمنا عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (لا تسبوا الأموات فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا) رواه البخاري ومسلم.
    وأنشد بعضهم قائلا :
    لا تلتمس من عيوب الناس ما ستروا*** فيهتك الله سترا عن مساويك
    واذكر محاسن ما فيهم إذا ذكروا***ولا تعب أحدا منهم بما فيك.
    اسأل الله العلى القدير أن يكون قد رق قلبك لما قرأت وأعلنت التوبة هنيئا لمن يدافع عن عرض أخيه المسلم وهذه البشارة من حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من ذب عن عرض أخيه بالغيبة كان حقا على الله أن يعتقه من النار" .
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    هيثم السوداني
    عضو جديد


    عدد الرسائل : 6
    نقاط : 3207
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الثلاثاء 29 يونيو 2010 - 17:53

    ولكن عرض كثير من هذا لكثير من المتأخرين من هذه الأمة. مثل أبا يزيد البسطامي رحمه الله كما عرض لهم عند تجلي بعض الحقائق؛ الموت والغشي والصياح والاضطراب، وذلك لضعف القلب عن شهود الحقائق على ما هي عليه، وعن شهود التفرقة في الجمع، والكثرة في الوحدة، ولا يمكن أن تحدث للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه أكمل الناس على الإطلاق قد سبق وأن قلنا هذا النوع من الفناء وصف نقص ولهذا اتفق العارفون على أن حال البقاء أفضل من ذلك، وهو شهود الحقائق بإشهاد الحق .وأظن أنه ذهب الإشكال والحمد لله رب العالمين.

    أخي الكريم أقول لك (مالم يكن يومئذٍ دين فلن يكون اليوم دين) ومحمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام عبدوا الله تبارك وتعالى حق عبادته وشهد لهم المولى عز وجل في أكثر من ثمانين موقع في القرآن بالايمان ولم نسمعهم يوماً تحدثوا عن (شهود التفرقة في الجمع، والكثرة في الوحدة، ) وهذه الاحوال التي يتحث الصوفية انها تصيبهم وهي حالات واحوال ما انزل الله بها من سلطان ..اقول لك الدين الاسلامي واضح والنبي صلى الله عليه وسلم تركنا على المحجة البيضاء التي لايزيغ عنها الا هالك أما هذه البدع وهذه الامور المحدثة فكلها ضلال . ثم انت نفسك ذكرت أن هذا النوع من الفناء الذي تتحدث عن هو صفة نقص . فكيف بالله عليك أن يتأتي لرجل عالم أن يتعبد الله ويصل الى قمة العبادة ثم يحدث له ما يمكن أن يوصف بالنقص في العبادة ؟؟؟ ألا ترى أن في ذلك نوع من التناقض ....كمال في العبادة يؤدي الى نقص؟؟!!!

    [b]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 1413
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 5389
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: رد: موقف الصوفية من شطحات الصوفية   الخميس 1 يوليو 2010 - 12:05


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    أتمنى أن نستفيد من هذه المداخلة، قائلين اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا إتباعه، ونحن ولله الحمد أتباع الطريقة الشيخية لا ولن نكفرا أحدا من المسلمين إلا من أجمع علماء الأمة على كفره، كما أننا نلتمس الأعذار ونحسن الظن ونجادل بالتي هي أحسن وبرفق ولين
    كما قال شيخنا سيدي حمزة حفظه الله شيخ الطريقة الشيخية الشاذلية
    " لا أحد يستطيع أن يتكلم فوق علمه وفوق كل ذي علم عليم "


    _______________________________________________

    هل الكلمات في السكر الروحي معفوٌّ عنها ؟
    قال حمزة يوسف عندما تحدث عن المخاوف التي يخافها الناس من الصوفية : " السبب الرابع: هو الخوف عموماً من الضلال باتباع عقائد خفية دون التأكد من صحتها كما يحدث لكثير من الجهال ، لذلك ربما يسمع الجهال من الناس بعض العبارات التي تقال على ألسنة الصوفية ولا يفهمونها بالكلية ، وفي طبقات الإمام الذهبي أن أبا اليزيد البسطامي يعتبر فقيهاً وأن الإمام الذهبي يُعتبر تلميذ ابن تيمية ويَعتبر أبا اليزيد البسطامي مصدراً للحديث ، ولكنَّ أبا اليزيد هذا هو الذي قال " سبحاني " وهذه الكلمة معروفة بالكلمة الفنية للصوفيين " شطحة " بحيث لو قالها شخص وهو مغيب النفس لا يؤاخذ بها ، وهناك دليل في البخاري عن عبدٍ في وسط الصحراء وفيه يقول النبي صلى الله عليه وسلم أن الرجل لما وجد راحلته المفقودة صاح بفرحة " اللهم أنت عبدي وأنا ربك " ، وأوضح النبي صلى الله عليه وسلم أن هذا العبد أخطأ في مقولته بعد أن وجد راحلته ، هذا بالنسبة للشخص الذي وجد راحلته فكيف بالشخص الذي يجد ربَّه ؟ .
    هل يعني الحديث في البخاري أن الكلمات التي يقولها الشخص وهو في حالة " سكر روحي " معفو عنها ؟.


    الحمد لله


    أبو يزيد البسطامي هو: طيفور بن عيسى ، توفي سنة 261 هـ ‍.

    ولا يُعلم عنه أنه كان من المشتغلين بالحديث ، ولم يذكر ذلك عنه الذهبي في ترجمته، بل ذَكَرَ عنه ما قد يُؤخذ منه سخريته من أهل الحديث ودعواه أنه يتلقى علمه عن الله تعالى مباشرة!! وهو قوله : ما المحدِّثون ؟ إن خاطبهم رجل عن رجل فقد خاطبنا القلب عن الرب!!

    وقد نُقلت عنه شطحات كثيرة قوله : "ما في الجُبَّة إلا الله"، و "ما النَّار ؟ لأستندنَّ إليها غداً وأقول : اجعلني فداءً لأهلها وإلا بلعتُها" ، و "ما الجنَّة ؟ لعبة صبيان، ومراد أهل الدنيا" .

    ومن أجل هذه العبارات التي ظاهرها الكفر والإلحاد حكم عليه بعض العلماء بفساد الاعتقاد، وأنه مبتدع واعتذر عنه آخرون .

    قال ابن كثير رحمه الله : وقد حُكي عنه شطحاتٌ ناقصاتٌ ، وقد تأوَّلها كثيرٌ من الفقهاء والصوفية ، وحملوها على محاملَ بعيدةٍ ، وقد قال بعضُهم إنَّه قال ذلك في حال الاصطلام – أي : الفناء – والغيبة ، ومن العلماء مَن بدّعه وخطّأه وجعل ذلك من أكبر البدع ، وأنَّها تدلُّ على اعتقادٍ فاسدٍ كامِنٍ في القلب ظهر في أوقاته .

    " البداية والنهاية " ( 11 / 38 ) .

    وبالرجوع إلى سير أعلام النبلاء للذهبي تبين أن الذهبي لم يصف أبا يزيد بأنه فقيه ، ولا اعتبره مصدراً للحديث ، بل نقل عنه كلمات جيدة ، ونقل عنه أيضاً هذه الشطحات ، فقال :

    وجاء عنه – أي : عن أبي يزيد - أشياء مشكلة لا مساغ لها ، الشأن في ثبوتها عنه ، أو أنه قالها في حال الدهشة والسكر والغيبة والمحو ، فيطوى ولا يحتج بها ، إذ ظاهرها إلحاد مثل "سبحاني" ، و "ما في الجبة إلا الله" ، "ما النار ؟ لأستندن إليها غداً وأقول : اجعلني فداء لأهلها وإلا بلعتُها" ، و "ما الجنة ؟ لعبة صبيان ، ومراد أهل الدنيا" . . . إلخ

    " سير أعلام النبلاء " ( 13 / 88 ) .

    ولعل الذي حمل بعض العلماء على الاعتذار عنه أنه نُقلت عنه كلمات جيدة في الحث على اتباع الشرع والوقوف عند حدوده ، مع ما حُكي عنه أنه كان إذا أفاق أنكر هذه الشطحات .

    انظر : منهاج السنة (5/357) ، ومدارج السالكين (2/119) .

    ومما ينبغي أن يُعلم أن مثل هذه الكلمات غاية أمر صاحبها أن يكون معذوراً فيها غير مؤاخذ عليها ، ولا يصح أن تجعل هذه الكلمات دليلاً على الولاية والعلم والتحقيق .

    قال شيخ الإسلام :

    والذين يذكرون عن أبى يزيد وغيره كلمات من الاتحاد الخاص ونفي الفرق ويعذرونه في ذلك يقولون إنه غاب عقله حتى قال : "أنا الحق" و "سبحاني" ، و "ما في الجبة إلا الله" . ويقولون إن الحب إذا قوي على صاحبه وكان قلبه ضعيفا يغيب بمحبوبه عن حبه ، وبموجوده عن وجوده ، وبمذكوره عن ذكره ، حتى يفنى من لم يكن ، و يبقى من لم يزل . . . فمثل هذا الحال التي يزول فيها تمييزه بين الرب والعبد وبين المأمور والمحظور ليست علما ولا حقا ، بل غايته أنه نَقَصَ عقلُه الذي يفرق به بين هذا وهذا ، وغايته أن يعذر لا أن يكون قوله تحقيقا اهـ

    مجموع الفتاوى 8/313.

    ثم محل العذر إذا كان الإنسان وصل إلى حال غياب العقل من غير اختياره ، أما إذا فعل ما يذهب عقله ، فإنه يلام بلا شك على ذلك الفعل . كما لو شرب الخمر أو جعل يرقص في حِلَق الذكر حتى غاب عن الوعي .

    قال شيخ الإسلام :

    لكن بعض ذوى الأحوال قد يحصل له فى حال الفناء القاصر سكر وغيبة . . . فقد يقول فى تلك الحال : "سبحانى" أو "ما فى الجبة إلا الله" أو نحو ذلك من الكلمات التى تؤثر عن أبى يزيد البسطامى . . . وكلمات السكران تطوى ولا تروى ولا تؤدى إذا لم يكن سكره بسبب محظور من عبادة أو وجه منهى عنه فأما إذا كان السبب محظورا لم يكن السكران معذورا ، لا فرق في ذاك بين السكر الجسمانى والروحانى اهـ

    مجموع الفتاوى (2/461) .

    وأما مدح هذه الكلمات ، وكذلك مدح كلام الرجل الذي أخطأ من شدة الفرح وقال : "اللهم أنت عبدي وأنا ربك" فمن الخطأ الفاحش إذ كيف يمدح هذا الكلام بعد ما وصفه النبي صلى الله عليه وسلم بالخطأ فقال : (أخطأ من شدة الفرح) ؟!

    وهذه الكلمات تدل على نقص عقل صاحبها أو غيابه بالكلية وقت تلفظه بها ، فكيف يكون نقص العقل وغيابه مدحاً وكمالاً وولايةً ؟!

    وهؤلاء أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا أكمل البشر بعد الأنبياء خوفا من الله ، ورجاء له ، وتحقيقا للعبودية والولاية لم تنقل عنهم مثل هذه الكلمات لكمال عقولهم واتباعهم للشرع رضي الله عنهم أجمعين .

    المصدر : الإسلام سؤال وجواب
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    موقف الصوفية من شطحات الصوفية
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ســـــــــيدي الشــــــــــيخ :: الأبيض سيدي الشيخ :: الطرق الصوفية-
    انتقل الى: