ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
منتدى سيدي الشيخ يرحب بكم...أهلا وسهلا

الرجاء الدخول بالنسبة للأعضاء ...أو التسجيل بالنسبة للزوار

ســـــــــيدي الشــــــــــيخ

منتدى خاص بالتعريف بشخصية الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد و ترقية تاريخ وتراث الأبيض سيدي الشيخ.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثSIDI CHEIKHالتسجيلدخول
ومــا أقـبـح التسـويـف عــن قــرب بـابـنـا *** ومـــا أحـســن التشـمـيـر قـبــل الإفــاتــة.
من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

ولا تـسـمـعــن قــــــول عــــــاد  مــعــانــد***  حــســود لـفـضــل الله بـــــادي  الـتـعـنــت
ومــن يـنـسـبـن إلـيـنــا غــيــر  مـقـولـنـا ***  يــصــبــه بـــحـــول الله أكـــبـــر  عـــلـــة
ومــوت عــلـى خــــلاف ديــــن  مـحـمــد ***  ويـبـتـلـيــه الــمــولــى بــفــقــر  وقـــلـــة
وبـــطـــش وشــــــدة انتقام وذلـــــــة *** ويــردعـــه ردعـــــا ســريـــع الإجـــابـــة

من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

المواضيع الأخيرة
» رثاء في حق سيدي الحاج الشيخ
الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 16:37 من طرف lahcenes

» ألقاب أولاد سيدي الشيخ
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 18:09 من طرف بكري

» قصائد و ادعية
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 17:58 من طرف بكري

» مقدمة شاملة ومختصرة عن ذرية أبي بكر الصديق
الأحد 23 أكتوبر 2016 - 11:25 من طرف محمد بلمعمر

» نبذة تاريخية عن العالم العلامة الشيخ سيدي سليمان بن أبي سماحة.
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 18:14 من طرف بالقوراري فريد

» صدور كتاب جديد.....
السبت 1 أكتوبر 2016 - 20:26 من طرف محمد بلمعمر

» تهنئـــــــــة عيدالفطر المبارك
الأحد 25 سبتمبر 2016 - 22:57 من طرف النزلاوى

» قصائد الشيخ سيدي بوعمامة
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 2:16 من طرف نورالدين دناني

» صور من الزاوية الشيخية بعين بني مطهر .موسم الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد سنة 2016
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 0:48 من طرف chikh

» وصفة لعلاج البهاق مضمونة 100%
الإثنين 25 يوليو 2016 - 15:09 من طرف omar fouad

» الصلاة و السلام عليك
الإثنين 25 يوليو 2016 - 13:31 من طرف BRAHIM14

» وعدة سيدي الشيخ " أصل الحكاية "
الثلاثاء 19 يوليو 2016 - 5:16 من طرف الدين

» خلية المراجعة عن بعد
الأحد 17 يوليو 2016 - 2:20 من طرف الدين

» كتاب جديد بعنوان "أولاد سيدي الشيخ" ،،، في الأفق.
الجمعة 15 يوليو 2016 - 17:15 من طرف الدين

» المنن في مناقب سيدي محمد بن عبد الرحمان
الجمعة 15 يوليو 2016 - 14:32 من طرف الدين

» السلام عليكم
الجمعة 15 يوليو 2016 - 6:14 من طرف الدين

» صيانة ايديال زانوســــ01201161666ـــــى ( الاسكندرية - الجيزه- الهرم)
الجمعة 8 يوليو 2016 - 11:56 من طرف محمد بلمعمر

» منتدانا في خطر
الجمعة 8 يوليو 2016 - 5:28 من طرف الدين

» Asp.net, C# افضل كورس برمجة
الجمعة 8 يوليو 2016 - 4:00 من طرف الدين

» أفضل الصلاة وأزكى التسليم على إمام الانبياء
الثلاثاء 5 يوليو 2016 - 17:15 من طرف دين نعيمي

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لا تنسوا أن تتصفحوا أيضا بعض أقسام المنتدى:
  • بوابة الخواطر الأدبية للكاتب ش ق بن علية
  • ركن تراثـــيات

  • ســـي بلمعمر
    تصويت
    هل ترحبون بفكرة تصنيف الأبيض سيدي الشيخ ضمن التراث الوطني.
    بكل فخر
    94%
     94% [ 94 ]
    تحتاج إلى التفكير أكثر
    4%
     4% [ 4 ]
    فكرة غير مجدية
    2%
     2% [ 2 ]
    مجموع عدد الأصوات : 100
    أنت الزائر رقم .
    real time tracking
    سحابة الكلمات الدلالية
    سيدي قانون الرسمية أولاد عائلة احمد العدد كتاب الشيخ قصائد محمد الجريدة سليمان الدين القادر الله 2011 الحاج اولاد بوعمامة تهنئة قصيدة الطريقة شجرة الياقوتة الجزائرية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    قم بحفض و مشاطرة الرابط سيدي الشيخ على موقع حفض الصفحات
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 20 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 634 بتاريخ الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 - 22:39
    http://sidicheikh.sosblog.fr

    أهلا وسهلا ومرحبا بكم في رحاب سيدي الشيخ



    الزوار

    شاطر | 
     

     سيدي عبد القادر الجيلالي

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    ali12
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد الرسائل : 215
    نقاط : 3288
    تاريخ التسجيل : 19/04/2008

    مُساهمةموضوع: سيدي عبد القادر الجيلالي   الجمعة 9 مايو 2008 - 2:31

    بينما بدء الأنحطاط يعم الحضارة العراقية العباسية (العربية الاسلامية)، وقبل سقوط بغداد على يد المغول بأكثر من قرن، ولد الشيخ عبد القادر الگيلاني عام (470هـ،1077م) وتوفي عام (561هـ، 1165م) . عاش وتربى وتلقى العلوم المختلفة في بغداد حتى برع فيها، ولكنه ينسب الى اصل عائلته القادمة من (كيلان) جنوب بحر قزوين.
    انتشرت سُمْعته في سنّ متأخرة، جاوز فيها الثالثة والخمسين. حيث نسبت إليه الطريقة القادرية الصوفية. علما انه كان شيخ حنابلة بغداد في زمانه بلا منازع، بل وشيخ الشافعية، إذ كان الشافعية يحضرون مجلسه، ويسمونه الشافعي الثاني. لقد كان هذا الرجل أشبه بمدرسة في فكره ونظريته وشموله ومنهجه. ولقد استطاع أن يجمع بين مدارس متعددة.
    يعتبر الانفتاح على الآخر والتسامح مع المختلف، من اهم خواص فكره وسلوكه وعقيدته، وهذا هو سر انجذاب الناس اليه منذ قرون طويلة، وانتشار (الطريقة القادرية) من بغداد الى جميع انحاء العالم الاسلامي. رغم قربه من الحنبلية الا انه كان على حوار ايجابي دائم مع شيوخ المذهب الشيعي الجعفري، وعلى علاقات طيبة مع الكثير من شيوخ النصارى واليهود والصابئة.
    وقد تميز الشيخ عبد القادر برفضه للنفاق والرياء الذي كان سائدآ بين رجال الدين في عصره. وقد عانى بنفسه من مواقف العنت والنفاق، التي عاش منها شيخه ابن عقيل، وانتهت به القناعات إلى أن الخيبة كبيرة بهؤلاء الفقهاء والعلماء، ولا ينبغي أن يعول على غير الله، ولقد وصفهم الشيخ عبد القادر بأنهم، يمنعون الناس عن الله، وأنهم يتكسبون بدينهم لإرضاء الأمراء والمنافقين.
    واعتمد الشيخ عبد القادر نفس المنهج (الانسحاب والعودة) ، أي الاعتكاف بين حين وآخر على الذات من اجل التمكن من مراجعة النفس وتطهيرها من ادران الحياة اليومية، من مغريات ومشاعر سلبية مثل الغضب والحزن والغيرة وغيرها. بعد اعتكاف طويل، جلس بعده للتدريس والوعظ. لقد بدأ برجلين وثلاثة، ثمّ صار مجلسه يضمّ العدد الكبير. واعتمد الشيخ الجيلاني على أمرين، الأول التعليم المنتظم، والتربية الروحية المتصلة. والثاني الوعظ والدعوة بين الجماهير.
    وصف ابن قدامة حاله فقال : " دخلنا بغداد سنة إحدى وستين وخمسمائة، فإذا بالشيخ عبد القادر انتهت إليه الرئاسة بها علماً وعملاً وحالاً واستفتاءً، وكان يكفي طالب العلم عن قصد غيره، من كثرة ما اجتمع فيه من العلوم والصبر على المشتغلين وسعة الصدر، وكان مليء العين، وجمع الله فيه أوصافاً جميلة، وأحوالاً غزيرة وما رأيت بعد مثله ".
    كان يعتزّ بمهنة التدريس، ويعتبرها أشرف منقبة وأجل مرتبة، وأن العالم محبوب من أهل الأرض، وأنه سيميَّز يوم القيامة عمن سواه، ويعطى درجات أسمى من غيره.
    ولقد وضع الشيخ الجيلاني نظاماً تربوياً ومنهجاً، يستهدف إعداد الطلبة علمياً وروحياً، واجتماعياً، ويتحدد هذا الإعداد بحسب سن الطالب وحاله، فإن كان ممن يقصدون تصحيح العبادة كالكبار من الناس والعامة، درّسه الشيخ عقيدة السنة، وفقه العبادات، وتستدعي هذه الدراسة إعداد النابهين منهم للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. أما إن كان الدارس طالباً من طلبة المدرسة، فإنه يتلقى إعداداً أوسع، يتضمن ثلاثة عشر علماً مشتملاً على التفسير والحديث، والفقه الحنبلي، والخلاف والأصول، والنحو والقراءات، بالإضافة إلى ما سبق، ويستبعد علم الكلام والفلسفة وينهى عنها.
    وركّز الإمام في تربيته الروحية على تنقية الطالب، حتى يصبح صفاء بلا كدر، ويصير مع النبي صلى الله عليه وسلم، في عقله ومشاعره، وحتى يصل إلى ذلك فلا بد له من أمور :
    1.أن لا يحلف بالله صادقاً ولا كاذباً ولا عامداً ولا ساهياً.
    2.أن يجتنب الكذب هازلاً أو جاداً.
    3.أن يفي بما يعد.
    4.أن يجتنب لعن شيء من الخلق.
    5.أن لا يشهد على أحد من أهل القبلة بشرك أو كفر أو نفاق.
    6.أن يجتنب النظر إلى المعاصي وكفّ الجوارح عنها.
    7.أن يجتنب الاعتماد على الخلق في حاجة صغرت أو كبرت.
    8.أن يقطع طمعه من الآدميين، فذاك الغنى الخالص، والعزّ الأكبر.
    9.التواضع وبه تعلو منزلة العبد.
    وركز الشيخ الجيلاني على الحب الأجتماعي بين الطلبة والآداب النبوية في اللباس والنوم والدخول والخروج والزينة والجلوس، وعلى أن يصحب الطلاب بعضهم بعضاً بالإيثار والصفح والخدمة، والألفة، وتلمس الأعذار، وعدم الحقد والإيذاء، وكان شديد الحماسة في موعظته وغيرته على الدين.
    وكان شديد الحملة على الذين يتاجرون بالدين، ويساهمون في ارتكاب المحظورات : " ويرى أنهم أحقُّ بالتوبة من العوام، و أحقّ بالاعتراف بالذنوب ".
    " اللهم اكسر شوكة المنافقين، واقمع الظالمين، وطهر الأرض منهم أو أصلحهم آمين "
    " دع عنك الكلام في مالا يعنيك، اترك التعصب في المذهب واشتغل بشيء ينفعك في الدنيا والآخرة ".
    " صارت الرؤساء لكثير من الناس آلهة، وقد صارت الدنيا والغنى والعافية، والحول والقوة آلهة. وَيْحَكُمْ ! جعلتم الفرع أصلاً والمرزوق رازقاً، إذا عظمت جبابرة الدنيا، ونسيت الله ولم تعظمه فحكمك من عبدة الأصنام، ملائكتكم تتعجب من وقاحتكم من كثرة كذبكم في أحوالكم، تتعجب من كذبكم في توحيدكم، كل حديثكم في الغلاء والرخص، وأحوال السلاطين والأغنياء، أكل فلان … لبس فلان … توبوا واتركوا ذنوبكم وارجعوا إلى ربكم دون غيره".
    وكان من أبرز أسباب قوة منهجه ما حرص عليه من تنمية أسباب الوفاق والتآلف بين جماعات المسلمين، وتجميع جهودهم لمواجهة التحديات القائمة. فانفتح على المذاهب الأخرى، وأصحاب النووي من الشافعية، والحنابلة. وركّز الجيلاني على تعاليم ذكرها في نقاط كمنهج له :ـ
    التوحيد ـ القضاء والقدرـ الإيمان ـ النبوة والأنبياء ـ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ـ منزلة الدنيا والآخرة.
    وكان للمذهب الجيلاني اثر كبير في قيام الدولة الزنكية التركمانية العراقية في الموصل، واعتمادها في سياستها منهج الإصلاح والتجديد للأفكار التي ذكرها الجيلاني في كتبه.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز


    عدد الرسائل : 1412
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 4643
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: بارك الله فيكم .   الجمعة 9 مايو 2008 - 17:56

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .

    السلام عليكم وبارك الله فيكم أخي الفاضل ali12 على هذه الترجمة المباركة من حياة سيدنا العارف بالله تعالى إمام الصالحين مولانا عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه، كان من الصلحاء على حال عظيم وهو حنبلي المذهب ومدرسته ورباطه مشهوران نفعنا الله ببركاته آمين
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    سيدي عبد القادر الجيلالي
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ســـــــــيدي الشــــــــــيخ :: الأبيض سيدي الشيخ :: الطرق الصوفية 2-
    انتقل الى: