ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
منتدى سيدي الشيخ يرحب بكم...أهلا وسهلا

الرجاء الدخول بالنسبة للأعضاء ...أو التسجيل بالنسبة للزوار

ســـــــــيدي الشــــــــــيخ

منتدى خاص بالتعريف بشخصية الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد و ترقية تاريخ وتراث الأبيض سيدي الشيخ.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثSIDI CHEIKHالتسجيلدخول
ومــا أقـبـح التسـويـف عــن قــرب بـابـنـا *** ومـــا أحـســن التشـمـيـر قـبــل الإفــاتــة.
من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

ولا تـسـمـعــن قــــــول عــــــاد  مــعــانــد***  حــســود لـفـضــل الله بـــــادي  الـتـعـنــت
ومــن يـنـسـبـن إلـيـنــا غــيــر  مـقـولـنـا ***  يــصــبــه بـــحـــول الله أكـــبـــر  عـــلـــة
ومــوت عــلـى خــــلاف ديــــن  مـحـمــد ***  ويـبـتـلـيــه الــمــولــى بــفــقــر  وقـــلـــة
وبـــطـــش وشــــــدة انتقام وذلـــــــة *** ويــردعـــه ردعـــــا ســريـــع الإجـــابـــة

من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

المواضيع الأخيرة
» رثاء في حق سيدي الحاج الشيخ
الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 16:37 من طرف lahcenes

» ألقاب أولاد سيدي الشيخ
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 18:09 من طرف بكري

» قصائد و ادعية
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 17:58 من طرف بكري

» مقدمة شاملة ومختصرة عن ذرية أبي بكر الصديق
الأحد 23 أكتوبر 2016 - 11:25 من طرف محمد بلمعمر

» نبذة تاريخية عن العالم العلامة الشيخ سيدي سليمان بن أبي سماحة.
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 18:14 من طرف بالقوراري فريد

» صدور كتاب جديد.....
السبت 1 أكتوبر 2016 - 20:26 من طرف محمد بلمعمر

» تهنئـــــــــة عيدالفطر المبارك
الأحد 25 سبتمبر 2016 - 22:57 من طرف النزلاوى

» قصائد الشيخ سيدي بوعمامة
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 2:16 من طرف نورالدين دناني

» صور من الزاوية الشيخية بعين بني مطهر .موسم الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد سنة 2016
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 0:48 من طرف chikh

» وصفة لعلاج البهاق مضمونة 100%
الإثنين 25 يوليو 2016 - 15:09 من طرف omar fouad

» الصلاة و السلام عليك
الإثنين 25 يوليو 2016 - 13:31 من طرف BRAHIM14

» وعدة سيدي الشيخ " أصل الحكاية "
الثلاثاء 19 يوليو 2016 - 5:16 من طرف الدين

» خلية المراجعة عن بعد
الأحد 17 يوليو 2016 - 2:20 من طرف الدين

» كتاب جديد بعنوان "أولاد سيدي الشيخ" ،،، في الأفق.
الجمعة 15 يوليو 2016 - 17:15 من طرف الدين

» المنن في مناقب سيدي محمد بن عبد الرحمان
الجمعة 15 يوليو 2016 - 14:32 من طرف الدين

» السلام عليكم
الجمعة 15 يوليو 2016 - 6:14 من طرف الدين

» صيانة ايديال زانوســــ01201161666ـــــى ( الاسكندرية - الجيزه- الهرم)
الجمعة 8 يوليو 2016 - 11:56 من طرف محمد بلمعمر

» منتدانا في خطر
الجمعة 8 يوليو 2016 - 5:28 من طرف الدين

» Asp.net, C# افضل كورس برمجة
الجمعة 8 يوليو 2016 - 4:00 من طرف الدين

» أفضل الصلاة وأزكى التسليم على إمام الانبياء
الثلاثاء 5 يوليو 2016 - 17:15 من طرف دين نعيمي

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لا تنسوا أن تتصفحوا أيضا بعض أقسام المنتدى:
  • بوابة الخواطر الأدبية للكاتب ش ق بن علية
  • ركن تراثـــيات

  • ســـي بلمعمر
    تصويت
    هل ترحبون بفكرة تصنيف الأبيض سيدي الشيخ ضمن التراث الوطني.
    بكل فخر
    94%
     94% [ 94 ]
    تحتاج إلى التفكير أكثر
    4%
     4% [ 4 ]
    فكرة غير مجدية
    2%
     2% [ 2 ]
    مجموع عدد الأصوات : 100
    أنت الزائر رقم .
    real time tracking
    سحابة الكلمات الدلالية
    شجرة قصائد الياقوتة الحاج 2011 احمد أولاد بوعمامة تهنئة قصيدة الجزائرية الدين الجريدة عائلة القادر سليمان محمد الله الشيخ سيدي اولاد العدد قانون كتاب الرسمية الطريقة
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    قم بحفض و مشاطرة الرابط سيدي الشيخ على موقع حفض الصفحات
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 18 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 634 بتاريخ الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 - 22:39
    http://sidicheikh.sosblog.fr

    أهلا وسهلا ومرحبا بكم في رحاب سيدي الشيخ



    الزوار

    شاطر | 
     

     العولمة تقتل الموروث الشعبي والتراث العربي.

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    عبد الله بحوصي
    عضو مميز
    عضو مميز


    عدد الرسائل : 1122
    العمر : 37
    نقاط : 4495
    تاريخ التسجيل : 20/04/2009

    مُساهمةموضوع: العولمة تقتل الموروث الشعبي والتراث العربي.   الثلاثاء 22 مايو 2012 - 17:04

    بسم الله الرحمان الرحيم.والصلاة والسلام الاتمان على شفيع المذنبين سيدنا وقدوتنا ونبراسنا محمد بن عبد الله الصادق الامين.
    -وبعد.
    ..عندما بزغ فجر العولمة ولاحت اشعته وانتشرت في كل اقطار العالم عامة .طرقت هذه الاشعة كل الابواب ودخلت من كل النوافذ برحابة صدر اهلها ان شائت ورغما عنها ان هي ابت.
    فوضعت لنفسها مكانا بينهم حتى اصبحت فردا من كل عائلة لا يكاد يفارقهم.
    فاكدت نفوذها حتى استانسوا بها.واصبحوا لا يطيقون فراقها والتخلي عنها بعدما كانت دخيلة عليهم.
    الشيئ الذي ارغم على نور موروثنا الشعبي وثقافتنا العربية القحة ان تنسحب من الساحة -العربية خاصة- وتسدل ستارها وتستتر في ظلام دامس
    كي تموت بعد ذلك موت الغريب بين اهله المتخلى عنه .
    .لهذا اخوتي الاعزاء ارتايت ان ادرج لكم في هذا الموضوع قصة من قصصنا الشعبية والتي تسمى عندنا ب-الحكاية او الحجاية-
    اود ان تنال اعجابكم وترجع باذهانكم الى ايام ولت -وما اجمل تلك الايام-
    حكاية لونجة
    بينما كان الأمير يسقي حصانه عند البئر فإذا بالحصان يحرك رأسه و يرش العجوز التي كانت أمامه

    استاءت العجوز من هذا الفعل و علقت قائلة :

    ماذا تحسب نفسك ؟ أتحسب نفسك لونجة ابنة الغول؟؟

    استغرب الأمير من هذا الكلام و بدأ الفضول يتحرك بداخله يريد معرفة من هي لونجة ابنة الغول؟؟

    و لكنه فضل الصمت إلى أن يجد الوقت المناسب لذلك

    بقي الأمير يفكر في هذه الشخصية المجهولة ، من هي يا ترى لونجة و كيف هو شكلها ؟؟

    و ذات يوم قرر إحضار العجوز ليستفسر منها و لكن كيف يسألها و هو الأمير و لا يصح أن يسأل في مثل هذه الأمور

    لكنه اهتدى لحيلة تساعده على السؤال

    فقد ادعى المرض و استلقى على فراشه و هو يدعي الهذيان

    و اشترط على عائلته أن تأتي العجوز التي رآها عند البئر لتعالجه و لا يريد طبيبا آخر غيرها

    و فعلا جاءت العجوز إليه : ما بك يا بني ؟ ماذا أصابك ؟؟

    قال لها أريدك أن تحضري لي حساءا و يجب أن أكون معك عند تحضيره

    وافقت العجوز على هذا الطلب و بدأت بتحضير الحساء و هو ينظر إليها و هما بمفردهما فاستغفلها و رمى شيئا داخل القدر ثم قال لها : انتظري ،انظري ماذا يوجد داخل القدر

    و عندما أرادت أن تزيله أمسك بيدها و هي داخل القدر قائلا : الآن لن أترك يدك حتى تخبريني من هي لونجة ؟

    قالت له يا بني إنها فتاة جميلة بل رائعة الجمال و لكنك لن تقدر على شيء لأن والديها ليسوا من البشر

    إن والدها غول و والدتها غولة

    و هما من آكلي لحوم البشر

    فقال لها : و ما دخلك أنت أخبريني فقط عن مكانها و لا تتدخلي

    فأخبرته عن مكانها و لكنها حذرته من المصاعب التي سيواجهها عند ذهابه إليها و نصحته بأن يأخذ معه من الطعام ما يكفي لمسيرة سبعة أيام و أن يأخذ معه كلبه ليساعده في العثور على مكانها
    بدأت رحلة الأمير ، جهز ما يحتاجه لسفره و انطلق



    في بيت لونجة

    لونجة تقوم بأعمال البيت و والديها يذهبان إلى الأدغال ليتناولا وجبتهما التي تتمثل في حيوانات و زواحف و برمائيات

    عند غروب الشمس يعودان إلى البيت و يقومان بوضع الحناء على أواني المنزل و بعد ذلك ينامان .هذه هي حياتهما اليومية

    في هذا اليوم وصل الأمير إلى بيت لونجة طرق بابها و فتحت له : من أنت ؟؟

    أنا الأمير ،سمعت عنك و عن جمالك فدفعني الفضول لرؤيتك

    قالت له : ارحل ، إن والدتي غولة و والدي غول و هما متوحشين و قد تكون أنت وجبتهما غدا

    فجأة سمعت لونجة أصواتا من بعيد هي تعرفها، إنهما والديها

    قالت له و هي ترتجف :اسرع ادخل سأخبئك لكيلا يشاهدانك
    أسرعت لونجة إلى حفرة في فناء منزلها و أدخلته هو و حصانه و كلبه داخلها و وضعت قصعة كبيرة على الحفرة لتغطيتهم و نبهت عليها إن والدتها نادتها أن لا تذهب لوضع الحناء





    وصل والديها و دخلا البيت
    إنهما يشكان في الأمر :لونجة، نشم رائحة آدمي في البيت من هو ؟أين هو؟





    قالت : و من هذا الأحمق الذي تريدانه أن يأتي إليكما و أنتما من الوحوش؟

    فصدقاها و ذهبا كعادتهما يضعان الحناء للأواني بدأت الغولة تنادي :

    يا أواني يا أحبائي تعالوا لوضع الحناء.

    فبدأت الأواني تزحف إليها إلا القصعة لم تأتي

    اعتادت الغولة أن يكون جرن النحاس هو أول من تضع له الحناء و لكن هذا اليوم كانت متعبة و أنهكها السير في الأدغال فنسيت فتضايق الجرن و غضب و بقي أمام النار ثابتا لا يتحرك و رفض وضع الحناء

    لم تأبه الغولة به و واصلت عملها

    بعدما انتهت الغولة من عملها ذهبت لتنام فسألتها لونجة :أمي، كيف أعرف أنكما نائمان أنت و أبي ؟؟فقالت لها إن رأيت أعيننا مفتوحة و واسعة فنحن نائمين

    بقيت لونجة تراقب نوم والديها حتى رأتهما كما وصفت لها فذهبت مسرعة

    لتخرج الأمير من الحفرة خرج الأمير بسرعة و طلب منها أن تذهب معه إلى بيته ليتزوجا فوافقت سريعا لأنها كانت تريد أن تتخلص من حياة الوحوش
    همت لونجة بالخروج مع الأمير لكنها اهتدت إلى حيلة فقد رسمت على الأرض سبعة علامات و أوصت هذه العلامات قائلة : لو نادت علي أمي أجبنها ابتداءا من أول علامة إلى آخرها



    و انطلقت مع أميرهاأحس الجرن النحاسي بالحرارة فبدأ يرن و يدق و يقول : رن رن رن

    لونجة هربت مع الآدمي

    و يكرر كلامه إلى أن استيقظت أمها الغولة و عندما عرفت من الجرن النحاسي ما حدث تبعتهما

    وصلت لونجة مع الأمير إلى النهر ، يريدان العبور

    قالت لونجة : أيها النهر العذب ، يا من يأتي بالخير اهدأ نريد العبور

    فهدأ النهر و عبرا

    وصلت الغولة إلى النهر و لحقت بهما لكنها لا تستطيع العبور لأن النهر عاد إلى طبيعته هائجا

    فقالت لهما : ماذا قلتما للنهر حتى هدأ؟

    احتالت عليها لونجة و قالت لها : قلنا له يا أيها النهر الهائج ، الذي يأتي بالأحجار و الأوساخ اهدأ

    فبدات الغولة تكرر كلام لونجة لكن النهر كان يهيج أكثر فبدأت الغولة تحاول شرب مياه النهر و لكنها لم تتمكن من إنهاءها شربا

    و بعدما يأست غضبت و اشتد غضبها فدعت على ابنتها لونجة و قالت لها جعلك الله مثل القدر القديم

    فاستاءت لونجة و قالت لها يا أمي لما تقولين هذا ؟ألم أكن بارة بك؟لما لا يكون دعاءك لي بالخير و السعادة

    رق قلب الغولة على ابنتها فقالت لها : جعلك الله شمسا و جعل أميرك بدرا

    ففرحت لونجة و كانت ستنطلق و لكن والدتها قالت لها : انتظري أريد أن أنصحكما

    ستجدان في الطريق طائران يقتتلان
    دعوهما و لا تقربا منهما





    و دعت لهما بالسعادة فانطلقا

    و هما يمشيان في الطريق صادفا طائران يقتتلان

    قال الأمير سأحاول فك العراك بينهما

    فقالت له لونجة : لا تفعل هل نسيت وصية أمي؟؟

    قال لها : دعيني ، أنا لا آبه بأمك و قولها إنها عجوز و هي لا تعي ما تقوله

    حاول الأمير فك العراك بين الطائران و حدث ما لا يحمد عقباه ، أخذه أحد الطائرين تحت جناحه و طار به عاليا

    فقال له الأمير : انتظر أيها الطائر

    من حقك أن تأخذني لأنني تدخلت بينك و بين صديقك و لكن أرجوك أن تنتظر قليلا لأوصي الفتاة قبل أن نفترق

    انتظر الطائر فبدأ الأمير بتوصية لونجة بعدما وصف لها الطريق الذي يجب عليها اتباعه لتصل إلى بيته: عندما تصلين إلى بيتي ستجدين الخادمة السوداء هناك أمام البيت تملأ الماء من البئر تخلصي منها و البسي جلدها الأسود لكي لا تتعرضي للمشاكل من طرف أهلي ، و تعاملي معهم كأنك الخادمة السوداء الذين تعودوا عليها ، واستمري على ذلك إلى أن أعود

    نفذت لونجة وصية الأمير بكل ما جاء فيها

    و لكن المشكلة أن لونجة لا تفهم في أمور منزل الأمير ، بعدما تخلصت من الخادمة و لبست جلدها الأسود ، ملأت الماء من البئر ثم ذهبت به إلى البيت و هي تسأل أم الأمير: أين أضع هذا يا سيدتي؟؟

    فقالت لها سيدتها :ما بك يا خادمة ، أنسيتي تنظيم البيت و الأماكن ؟؟

    فتحججت قائلة : اعذريني يا سيدتي و لكني اليوم متعبة و مريضة و لا أدري ماذا أقول
    و ترد السيدة عليها بغضب :ضعيها هناك





    استمرت لونجة على هذا الحال ، تخدم المنزل و تأكل من بقايا طعام أسيادها و تنام مع البهائم

    و كل ليلة يأتي الطائر بطلب من الأمير و يحط على بيته و يبدأ الامير في الكلام و كأنه يغني:ما هو عشاؤك يا لونجة و أين تنامين؟؟

    فترد عليه قائلة و هي تعلم من هو :عشائي من بقايا أسيادي و نومي مع البهائم

    فغضب الأمير غضبا شديدا بعد سماعه لهذا الكلام

    و يعود في اليوم التالي ويتكرر ما حدث

    و اليوم الثالث و اليوم الرابع إلى أن انتبه أحد الخدم إلى هذا الطائر الذي يأتي و يتكلم و ترد عليه الخادمة السوداء

    فأخبر أسياده بذلك فاحتاروا من هو ؟ و ما هو لغز هذا الطائر؟؟

    سألوا المتخصصين في حلول الألغاز الصعبة فأرشدوهم إلى حل ، قالوا لهم هذا الطائر يحمل ابنكم تحت جناحه ، فنصحوهم بأن يكرموا الخادمة و يطعموها طعاما جيدا و أن يجعلوها تنام على فراش لائق

    في هذه الليلة أُكرمت الخادمة كما يجب ، تناولت عشاءا جيدا و نامت على فراش لائق

    و عندما جاء الطائر و بدأ يغني كعادته :ما هو عشاؤك يا لونجة ؟و أين تنامين ؟؟
    لكن هذه المرة كان الجواب مختلفا ، قالت له : عشائي هذه الليلة كان جيدا و نومي على فراش دافيء





    فرح الأمير و بدأ يدعو لوالديه بالخير

    و هم يستمعون إليه

    فعرفوه و لكنهم لا يعلمون كيف يسترجعونه

    فسألوا المتخصصين في حل الألغاز : فنصحوهم بأن يضعوا على سقف البيت طعاما كثيرا و يراقبوا الطائر و أن يستعدوا جيدا عندما يأتي و يبدأ بتناول الطعام، يضربونه على جناحيه ،

    ففعلوا

    وقع الأمير من تحت جناحي الطائر و بدا حجمه صغيرا من أثر العيش طويلا هناك

    و كان ضعيفا و لا يقوى على الحراك

    فاعتنوا به جيدا و أطعموه و عالجوه حتى بدأ يستعيد صحته و عافيته

    ثم أخبر أهله أنه يريد الزواج

    فوافق أهله و فرحوا و قالوا له اختر من بنات العائلات الراقية من تعجبك و نحن سنخطبها لك

    فقال لهم : إني أريد الزواج من الخادمة السوداء

    صعق الأهل من هذا الاختيار و غضبوا غضبا شديدا و قالوا له : ألم تجد غيرها ؟؟ خادمة ؟؟زوجة الأمير خادمة ؟؟أنت مجنون

    و لكنه أصر على اختياره إلى أن وافقوا بصعوبة و كان شرطهم أن يعيش معها في بيت مستقل بعيد عنهم حتى لا يفضحهما أمام الناس

    ي يوم زفافهما ، لونجة تحضر نفسها

    نزعت الجلد الأسود و اغتسلت و لبست ثوب الزفاف و سرحت شعرها و كان شعرها ناعما و طويلا و لونه أشقر و المفاجأة أن لونجة تملك خاتما ذهبيا سحريا إذا حركته في أصبعها تحولت إلى فتاة فائقة الجمال تسحر من يراها

    جاءت لونجة برفقة الخادمات و هن يصحبنها إلى قاعة الزفاف و تصدرت في مكانها أمام الأمير

    بدت الدهشة و الغرابة على وجوه الحاضرين و أهله
    أليست العروس هي الخادمة السوداء؟؟


    كيف تحولت إلى فتاة شقراء فائقة الجمال؟؟



    فاعترف الابن أمام أهله و قص عليهم قصته مع لونجة

    أما ابن عمه الغيور فذهب يقلده و اختار خادمة سوداء ليتزوجها و طلب منها الاغتسال جيدا بالماء الساخن لتتحول إلى فتاة بيضاء و جميلة ظنا منه أن ابن عمه الأمير فعل ذلك مع عروسه
    و كانت نهاية الخادمة المسكينة بوفاتها لعدم تحملها حرارة الماء الساخن
    -موضوع القصة منقول-
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    العولمة تقتل الموروث الشعبي والتراث العربي.
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ســـــــــيدي الشــــــــــيخ :: النادي الثقافي الأدبي :: الشعر الملحون-
    انتقل الى: