ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
منتدى سيدي الشيخ يرحب بكم...أهلا وسهلا

الرجاء الدخول بالنسبة للأعضاء ...أو التسجيل بالنسبة للزوار

ســـــــــيدي الشــــــــــيخ

منتدى خاص بالتعريف بشخصية الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد و ترقية تاريخ وتراث الأبيض سيدي الشيخ.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثSIDI CHEIKHالتسجيلدخول
ومــا أقـبـح التسـويـف عــن قــرب بـابـنـا *** ومـــا أحـســن التشـمـيـر قـبــل الإفــاتــة.
من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

ولا تـسـمـعــن قــــــول عــــــاد  مــعــانــد***  حــســود لـفـضــل الله بـــــادي  الـتـعـنــت
ومــن يـنـسـبـن إلـيـنــا غــيــر  مـقـولـنـا ***  يــصــبــه بـــحـــول الله أكـــبـــر  عـــلـــة
ومــوت عــلـى خــــلاف ديــــن  مـحـمــد ***  ويـبـتـلـيــه الــمــولــى بــفــقــر  وقـــلـــة
وبـــطـــش وشــــــدة انتقام وذلـــــــة *** ويــردعـــه ردعـــــا ســريـــع الإجـــابـــة

من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

المواضيع الأخيرة
» المنن في مناقب سيدي محمد بن عبد الرحمان
السبت 26 مايو 2018 - 5:43 من طرف الدين

» كتاب " امارة اولاد سيدي الشيخ"
الجمعة 25 مايو 2018 - 17:46 من طرف محمد بلمعمر

» صدور كتاب جديد.....
الخميس 26 أبريل 2018 - 7:54 من طرف محمد بلمعمر

» قصائد بوشيخية .
الجمعة 6 أبريل 2018 - 9:53 من طرف محمد بلمعمر

» القصيدة التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد 1 أبريل 2018 - 21:17 من طرف manadh

» شهداء معركة تازينة باليض.....
الخميس 1 مارس 2018 - 22:22 من طرف manadh

» أفضل الصلاة وأزكى التسليم على إمام الانبياء
الإثنين 19 فبراير 2018 - 11:04 من طرف بكري

» أبناء إدريس الأكبر أشراف المغرب
السبت 25 نوفمبر 2017 - 20:11 من طرف محمد بلمعمر

» بـحـثٌ في فائـدة ... الملحون !!!
الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 1:56 من طرف خالد عزوز

» ألقاب أولاد سيدي الشيخ
الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 10:54 من طرف محمد بلمعمر

» قصيدة الــريم....
الثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 12:39 من طرف محمد بلمعمر

» قصيدة ..لدهم الغالي ...للشاعر خليد علوي
الإثنين 21 أغسطس 2017 - 3:29 من طرف حاكمي عبد الحق

» أغنية رحل البيضة
الأحد 20 أغسطس 2017 - 14:36 من طرف حاكمي عبد الحق

» الصلاة و السلام عليك
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 16:49 من طرف حاكمي عبد الحق

» ابيات من قصيدة ب عنوان #الفارس للشاعر لخضر نظري
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 16:43 من طرف حاكمي عبد الحق

» قصيدة أخرى لمحمد بلخير
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 16:39 من طرف حاكمي عبد الحق

» خلية المراجعة عن بعد
السبت 10 يونيو 2017 - 13:57 من طرف محمد بلمعمر

» تفليش هاتف سامسونغ j110h بروم خاطئ
الإثنين 15 مايو 2017 - 9:40 من طرف محمد بلمعمر

» نشر رسوم المشجرات
الأربعاء 3 مايو 2017 - 13:01 من طرف محمد بلمعمر

» قصيدة الياقوتة
الخميس 27 أبريل 2017 - 21:40 من طرف الدين

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لا تنسوا أن تتصفحوا أيضا بعض أقسام المنتدى:
  • بوابة الخواطر الأدبية للكاتب ش ق بن علية
  • ركن تراثـــيات

  • ســـي بلمعمر
    تصويت
    هل ترحبون بفكرة تصنيف الأبيض سيدي الشيخ ضمن التراث الوطني.
    بكل فخر
    94%
     94% [ 94 ]
    تحتاج إلى التفكير أكثر
    4%
     4% [ 4 ]
    فكرة غير مجدية
    2%
     2% [ 2 ]
    مجموع عدد الأصوات : 100
    أنت الزائر رقم .
    real time tracking
    سحابة الكلمات الدلالية
    زيدوري كتاب السلالة إبراهيم الدين محمد الطريقة عيسى بوحجر بوعمامة السرقة مقاومة احمد شجرة الجزائر الحاج الشهيد التعريف العيد الله الشيخ الشيخية تهنئة اولاد سيدي البكرية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    قم بحفض و مشاطرة الرابط سيدي الشيخ على موقع حفض الصفحات
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 15 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 15 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 634 بتاريخ الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 - 22:39
    http://sidicheikh.sosblog.fr

    أهلا وسهلا ومرحبا بكم في رحاب سيدي الشيخ



    الزوار

    شاطر | 
     

     قالت الشروق عن مقاومة الزوايا

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    MZIDOURI
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 620
    الموقع : smaalwaha.forumr.ne
    نقاط : 4251
    تاريخ التسجيل : 28/04/2009

    مُساهمةموضوع: قالت الشروق عن مقاومة الزوايا    الأربعاء 30 نوفمبر 2011 - 20:20

    موضوع منقول عن الشروق نختتم به سيد الشهور بالنسبة للجزائريين (نوفمبر)
    مقاومة الزوايا للاستدمار الفرنسي في كتابات ذوي القربى والفرنسيس
    2008.10.31 الأستاذ عبد العزيز بديار*
    يسترعي الانتباه بمناسبة الذكرى الرابعة والخمسين لاندلاع ثورة أول نوفمبر 1954 المظفرة التساؤل هل كانت الزوايا -في كتابات ذوي القربى والفرنسيس- معاقلا للمقاومة الشعبية ضد الاستدمار الفرنسي والتصدي لأسباب الاندثار أم كانت سندا غير مشروط له؟ ولا نشاطر بومدين بوزيد رأيه القائل "وما أضيع للوقت حين يكون النقاش عند مثقفينا في الجزائر حول هل التيجانية [أو غيرها] كانت مع أو ضد فرنسا؟"، فليس سؤالا إنتخابيا عقيما من ضمن "الأسئلة الانتخابية العقيمة" كما ذهب إليه في مقاله المنشور في جريدة "الخبر" يوم 04/05/2008. وعليه إرتأينا الإجابة عن هذا السؤال بقليل من كثير من حقائق تاريخية استقرأناها من بعض كتابات الباحثين من ذوي القربى والفرنسيس أنفسهم.

    فبعد الانتقاد الذي وُجِهَ خلال سنواتٍ للزوايا بدون تمييز بين زوايا البندير و"الزردة" والتضليل، وزوايا العلم والقرآن ورجالها من أهل الصلاحِِ، فوجئنا منذ مدة باهتمامٍ بالغٍ بماضيها وحَاضرها (عقد مؤتمر وطني، إنشاء جمعية وطنية للزوايا، نشر مقالات في الجرائد مؤكدةً مَناقِبَهَا...).

    فجريدة "المجاهد" اليومية مثلا الصادرة في 16/07/1991 نشرت مقالا لحسان ونجلي يقول فيه: "الزوايا معاقلٌ شامخةٌ للمقاومة والقيَمِ الروحيةِ"، ولكن لا يمكن أن ننسى ما سبق أن نشرته نفس الجريدة في الستينيات والسبعينيات: ففي 20/07/1968 شَنت حملةً -إن لم نقل حربا- ضد الزوايا متناسيةً جلائلَ أعمالِهَا ومبالغة في سرد مثالبها، إذ كانت ضحيتها الأولى الزاوية العلاوية بمدينة مستغانم، التي رميت بكل العيوب "الجَهلُ منها ومناورات التصوفِ المتأخرِ". ومهما يكن إن أغلب الزوايا أنجبت رجالا ونساءا عرفوا بالتصدي للاستدمار الفرنسي أمثال لالة فاطمة أنسومر والشيخ أمزيان محمد بن علي بلحداد الذي استطاع أن يجند 15000 مجاهد في يوم واحد عندما انطلقت ثورة 1871 حسب محمد نسيب ("زوايا العلم والقرآن بالجزائر"، ص 219)، وغيرهما من رجال ونساء الصلاح والإصلاح، وقد درس عليه مؤسس الزاوية الرحمانية بناحية ڤالمة سنة 1871 الشيخ أعماره أبو الديار بن صالح الذي رمي في السجن سنة 1898 بتهمة خرقه للقانون الفرنسي وهو أحد خلفاء (مقدم) الشيخ سي محمد بن عبد الرحمان القشطولي الجرجري الأزهري مؤسس الطريقة الرحمانية في الجزائر. ويحـق لنا أن نتساءل مع مولود قاسـم نايـت بلقاســم: "فـإذا كان تزييف تاريخ (...) الأمة من خصومها أمرا "معقولا"، وكان ظلـم الحقيقة مـن ذوي القربى ظلما منقولا، أفليس الظلم من الأبناء "ما زوخية" صارخة وتواطؤا مصقـولا؟".

    وفي هذا الإطار حرصنا على ذكر ما أورده بعض الباحثين الفرنسيس بالذات، يقول الباحث جان كلود فاتن: "(...) إن الزوايا في الجزائر (...) [كانت] تشكل أقطابا للمقاومة وخلايا للرفض ومواطن للانتفاضة المسلحة (...)"، وتقول إيفون تيران "تعتبر الزوايا مسؤولـة عن انتفاضـة 1871" حسب ملخصات من مذكرة الجنرال فيولا شارون المؤرخة في 29/06/1849، فزوايا الإصلاح والصلاح -إن لم تحمل كلها السلاح جهرا قبل وأيام الثورة التحريرية- كانت معاقل للرفض ومواطن إنعاش وإيقاض ديني وثقافي وسياسي، أليس هذا نوعا من الجهاد؟ بلى! ضمن هيئات الزوايا تكونت أو انتشرت معارضة للنظام الفرنسي، وأكد هذه الحقيقة باحثون مثل أوغستان بارك القائل: "ضمن الزوايا تكونت أو انتشرت (على الأقل في موطن الخيال) معارضة للنظام الفرنسي، وطرق للرجوع إلى الذات وللرفض بالانسحاب"، أي بالتصدي للاستدمار "لا بالقوة بل بالرفض والاعتزاز بالنفس وكراهية أشياء الاستعمار والنفور منها (...)" كما أكده ذوو القربى منهم محمد نسيب الذي يضيف: لقد جاهدت زوايا القرآن وقاومت الاستعمار بالسلاح "وعندما انهزمت في الميدان العسكري استعملت سلاح الرفض والصمود" وخلص إلى أن زوايا القرآن في الجزائر عرفت بسنين قبل غاندي جدوى سلاح الرفض الجماعي والصمود والامتناع التام واستدل على هذا الأمر بظاهرة لوحظت في كل من الجزائر ووهران وعنابة وقسنطينة وتلمسان: لقد كانت دهشة الفرنسيين كبيرة حينما لم يروا أحدا يدخل المدارس الابتدائية التي أحدثوها للأطفال المسلمين بعد أن قضوا ما يقارب 20 سنة لإنشائها (1830-1850) وبقيت خالية لاصطدامها بالرفض الجماعي والامتناع التام من طرف الأهالي المسلمين دفاعا عن حضارتهم وشخصيتهم. وكذا الشأن فيما يخص المستشفيات "فلا يتردد إليها المرضى، إلا أن المعارضة كانت أقل حدة، وإن كانت الجماهير ترتاب من الطبيب "الرومي" ومن أدويته ونصائحه".

    ويقول أحمد محساس: "إن الجمعيات الدينية والزوايا كانت البنية الحقيقية للمقاومة في جميع الميادين، وقبل الحكم عليها يجب الاعتراف بالدور الذي لعبته (...)". حقا، ففي سنتي 1860 و1870 دخل مرة أخرى قادة دينيون -خاصة قادة الزوايا الرحمانية- في "التمردات" التي شبت في القبائل وأعطوْهَا طابعا خاصا حسب المؤرخين الأوروبيين والفرنسيس أنفسِهِمْ. وإن هذا التصدي للذُل والهوانِ بقي يقلِق دائما السلطة الاستعمارية، ففي سنة 1879 كانت مقاومة الشيخ بوبرمة في الأوراس، وفي سنة 1880 مقاومة الشيخ بوعمامة الذي قاد ثورة أولاد سيدي الشيـخ الذين سبق لهم أن ثاروا سنة 1864 لأسباب دينية ضد الاستعمار. وحسب جان كلود فاتن فـ "إن وحدات دنيا ما تزال تعمل ما بين [1880-1920] وتأوي مقاومة في الباطن". والزاوية القادرية مثلا التي أنجبت الأمير عبد القادر الجزائري كانت قطبا للمقاومة والتصدي للاستدمار، هذا الذي خدعته فرنسا بعد العهد والميثاق ثم رمته في المنفى غريب الدار لم تتمكن أن تجعل منه "ملكا طرقيا"- "roi maraboutique Un" مثل سلطان المغرب محمد V "الذي بعدما جعلت منه بطلا شعبيا أصيلا أفرزت ملكا طرقيا"؛، حسب كليفورد ڤارتز.

    إلا أن الأمير -حسب حفيدته الأميرة بديعة- "لم ينتسب لأي فرقة صوفية وربطته علاقات كثيرة مع فرق صوفية، لكنه لم يكن واحدا منها أبدا"، والذي لا تطمئن إليه النفـس هو ما ذهـب إليه الباحـث الهواري عدي في 08/07/1991 بقوله: "(...) وإن اليوم النظام -الذي رغم تصريحه بانتسابه إلى ابـن باديـس- يطلب النجدة من الزاويا"!؟. ومعنى ذلك أن كل الزوايا كانت ولا تزال زوايا التضليل. ويرى بومدين بوزيد فيما يخص الصراع بيـن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والطرقية التصوفية أن "ابن باديس كان ضد البدع والخرافات سواء ارتبطت بالزوايا أو بغيرها، لكنه ليس ضد التصوف كمعرفة وسلوك". واستدل عن ذلك بوجود شيخين صوفيين ضمن الهيئة العامة لجمعية العلماء المسلمين خصوصا الشيخ بوعبد الله والطيب المهاجي إلى جانب ممثل الاباضيين أبو اليقظان.

    ولا أحد يجهل أن الاستدمار الفرنسي حاول إقامة تحالف بينه وبين بعض زعماء زوايا التضليل وأصحابها المشعوذين لتكريه الدين. وهناك من المفكرين الذين صرحوا أن ما وجد من صراع بين جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وشيوخ الزوايا -خاصة زوايا العلم والقرآن- مفتعل من طرف الاستدمار الفرنسي لتحريضهما على بعضهما البعض باستعمال التفرقة بينهما. وأكد هذا الطرح بن يوسف بن خدة قائلا: "إن الشيخ عبد الحميد بن باديس نفسه سليل زاوية (...) وعلى كل حال، فابن باديس لم يشعر بأي عقدة بسبب أنه كان من المعجبين بالتصوف ثم بطل الإصلاح الديني والتربوي في الجزائر (...)". ويقول جان كلود فاتن فيما يخص الدعم المزعوم لفرنسا من طرف كل رجال الطرقية أو الزوايا: "لم يكن كل رجال الجمعيات الدينية أو الزوايا سندا غير مشروط لفرنسا ولا فاقدي الحس تماما ببعض الإصلاحات، مثل الشيخ بن عليوة من مستغانم"، بينما يرى بومدين بوزيـد أن "علاقة بعض الطرقيين بالسلطة أو التمرد عليها ظلت ظاهرة ملازمة للطرقية الصوفية التي هي شبيهة بما ننعته اليوم بالإسلام السياسي (...)" وحسبه فإن بعض الطرقيين باركوا المستعمر الفرنسي وقدموا تبريرا قدريا للاحتلال باستصدار فتوى بعدم جواز قتال الفرنسيس بعد هزيمة الأمير عبد القادر واستسلامه.

    وإضافة إلى ذلك خلال حربنا الاستقلالية، قدمت عدة زوايا، في البوادي، لجيش التحرير الوطني عددا كبيرا من وحدات الجنود الذين استشهد منهم جحافل كثيرة. وإن دعمهم اللوجستيكي وتفانيهم في أدغال المقاومة كانا ثابتين وبرزا على الخصوص أنهما ثمينان (الأخبار والإطعام والاتصالات)(...)". ويقول أحمد محساس: "إن اعتراض [الزوايا] الفعال للغزو العسكري والنفسي [أسر النفوس] جعلها فيما بعد مستهدفة من طرف السلطة الاستعمارية، حيث أصبحت من ضحاياها مثل باقي الهيئات (...)" ويضيف في كتابه "الحركة الثورية في الجزائر" قائلا: "فقد لعبت [الجمعيات الدينية] دورا هاما في استمرارية التعليم، شأنها في ذلك شأن الزوايا والمساجد والعديد من المدارس الصغيرة القرآنية الخاصة (...)". ويقول يسين ديمردجي، ضابط سليل جيش التحرير الوطني ومستشار أسبق بوزارة الثقافة، إنه منذ سنـة 1877 بدأ ضبـاط من الجيش الفرنسي متخصصين في "علم السلالة العسكري للقوات الدينية" (l_ethnologie militaire des forces religieuses) - كما عهد على تسميته جان كلود فاتن- يبدون اهتماما بالجمعيات الدينية وتشريحها لحسن إيقاف أعمالها وإبطال تأثيرها وبالأحرى من الداخل. وهذا ما أكده كتاب أكتاف دبون وأكزافيي كبولني سمياه "الجمعيات الدينية الإسلامية"، نشر سنة 1897، تحت إشراف جول كمبون الوالي العام للجزائر آنذاك. ثم يضيف يسين ديمرجي: »كانت الزوايا تقوم ببعض العمليات التي يمكن اعتبارها بنكية دون تضخيم، فكانت تعمل كصناديق إيداع". وكانت كذلك بمثابة هيئة تحكيمية تحل فيها المنازعات الفردية أو الجماعية وكمأوى وملجأ للمريض والفقير وعابر السبيل واليتيم وثكالى وأرامل المجاهدين.

    وأخيرا لا آخرا فمن خلال كتابات ذوي القربى والفرنسيس أنفسهم ومن نقل عنهم التي أوردناها أعلاه نرى حقائق تبزغ كالشمس، ونقول مع مؤمن بن سعيد الأندلسي: "ما كل ما قيل كما قيل *** فقد باشر الناس الأباطيل". وعليه فإنه لمن الخطأ الجسيم النظر إلى كل الزوايا نظرة واحدة والحكم عليها جميعا ظلما بالتعامل مع الاستدمار الفرنسي لبسط الولاء له والجهل والدروشة والانحراف عن تعاليم الدين الحنيف.
    * موّثق بعنابة / عضو المعهد الدولي لتاريخ التوثيق (باريس)
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    CKB
    عضو نشيط
    عضو نشيط
    avatar

    عدد الرسائل : 328
    الموقع : الأبيض سيدي الشيخ - الجزائر -
    نقاط : 4090
    تاريخ التسجيل : 17/05/2008

    مُساهمةموضوع: رد: قالت الشروق عن مقاومة الزوايا    الأربعاء 30 نوفمبر 2011 - 20:56

    لا أحد يُنكر دورها و ما قام به رجالاتها النـّـيّرون في الدعوة إلى الجهاد والحفاظ على الهُوية والثوابت الوطنية ، يبقى أن نتمنى لها الاستمرار في تقويم الأمور والمُساهمة في التطور الفكري الهادف ، دون المساس بالجوهر المُتماشي مع آي الذكر الحكيم والسنة النبوية الشريفة بطبيعة الحال ، فبعضها لا زال متأخرا عن الركب بالسماح لبعض ضيّقي الأفق الذين يعتبرونها إطارا و أمكنة لممارسة الدروشة والتصرفات التي ما أنزل الله بها من سلطان .. وأخيرا للزوايا أهلها العارفون بخباياها ومثقالها في الميزان المجتمعي ، ولنا في الزاوية البلقايدية أقرب مثال في الوقت الراهن حول تطلعها إلى الأفضل والأفيَد والجدير بالبقاء والتذكر ، من خلال ما تقدّمه من دروسٌ تشتهيها الأنفس و تـَـلذ مُشاهدتها الأعيُن ، دروسٌ من مختلف الأصقاع ، مُقدّموها ليسوا كأحد من الناس ، إنهم من الصنف المُشار إليه بالبنان من بلاد الشام ، مصر ، اليمن ....، ولا شك أن أغلب مرتادي المنتدى قد تتبعوها خلال شهر رمضان المبارك في السنوات الأخيرة وأدركوا كم هي جديرة بالاحترام هذه الزاوية ، التي ذكرتنا بأيام ملتقيات الفكر الإسلامي.. مع تشكراتي للأخ الكريم / م . زيدوري .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    MZIDOURI
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 620
    الموقع : smaalwaha.forumr.ne
    نقاط : 4251
    تاريخ التسجيل : 28/04/2009

    مُساهمةموضوع: رد: قالت الشروق عن مقاومة الزوايا    الأربعاء 30 نوفمبر 2011 - 22:58

    مرور بطعم العسل ونكهة الورد للسيد/ الشيخ قدور بن علية وتلك هي الرسالة التي كان يحملها ويسعى ليل نهار لتبليغها السيد/ الحاج محمد عدناني لكنها وجدت من يسعى لتشويهها عن قصد من الاستعمار وعن جهل من العامة .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    MZIDOURI
    عضو مميز
    عضو مميز
    avatar

    عدد الرسائل : 620
    الموقع : smaalwaha.forumr.ne
    نقاط : 4251
    تاريخ التسجيل : 28/04/2009

    مُساهمةموضوع: رد: قالت الشروق عن مقاومة الزوايا    الخميس 1 ديسمبر 2011 - 20:49

    هذه ابنة الزاوية الرحمانية

    النشأة

    ولدت فاطمة نسومر في قرية ورجة سنة 1246هـ/1830م في أسرة تنتمي إلى الطريقة الرحمانية التي أبوها محمد بن عيسى مقدم زاوية الشيخ سيدي أحمد أومزيان شيخ الطريقة الرحمانية. وقد نشأت نشأة دينية، وكان لها أربعة إخوة أكبرهم سي الطاهر.

    زواجها

    في السادسة عشر من عمرها قرر أبوها تزويجها من يحيى ناث إيخولاف، وهو من بني أخوالها، لكنها رفضت الزواج منه لتستكمل علومها الدينية. وعندما زفت إليه تظاهرت بالمرض فأعادها إلى منزل والدها ورفض أن يطلقها فبقيت في عصمته طوال حياتها. آثرت حياة التنسك والانقطاع والتفرغ للعبادة، كما تفقهت في علوم الدين وتولت شؤون الزاوية الرحمانية بورجة. وبعد وفاة أبيها وجدت فاطمة نسومر نفسها وحيدة منعزلة عن الناس فتركت مسقط رأسها وتوجهت إلى قرية سومر حيث يقيم أخوها الأكبر سي الطاهر، وإلى هذه القرية نسبت (النون في الأمازيغية للإضافة). تأثرت لالة فاطمة نسومر بأخيها الذي ألم بمختلف العلوم الدينية والدنيوية مما أهله لأن يصبح مقدما للزاوية الرحمانية في المنطقة وأخدت عنه مختلف العلوم الدينية، ذاع صيتها في جميع أنحاء القبائل.
    مقاومتها للاحتلال



    رسم يمثل فاطمة نسومر أثناء اشتراكها في إحدى المعارك ضد الفرنسيين
    اتصلت فاطمة نسومر بالزعيم الجزائري المقاوم بوبغلة (محمد بن عبد الله) دفاعا عن منطقة جرجرة، فشاركا معا في معارك عديدة، وجرح بوبغلة في إحدى المعارك فأنقذت فاطمة حياته وقد طلبها للزواج، فلم تستطع لتعليق زوجها الأول عصمتها.
    اشتركت فاطمة في معركة 18 يوليو/تموز 1854 التي هزم فيها الفرنسيون وانسحبوا مخلفين أكثر من 800 قتيل منهم 25 ضابطا و371 جريحا.
    جند الجنرال الفرنسي روندون سنة 1857 جيشا قوامه 45 ألف رجل بقيادته شخصيا، واتجه به صوب قرية آيت تسورغ حيث تتمركز قوات فاطمة نسومر المتكونة من جيش من المتطوعين قوامه 7 آلاف رجل وعدد من النساء.
    شاركت فاطمة نسومر بجانب الشريف بوبغلة في المقاومة والدفاع عن منطقة جرجرة وفي صد هجمات الفرنسيين على أربعاء ناث ايراثن فقطعت عليه طريق المواصلات ولهذا انضم إليها عدد من قادة الأعراش وشيوخ القرى فراحت تناوش جيوش الاحتلال وتهاجمها ويقال أنها هي التي فتكت بالخائن سي الجودي، وأظهرت في إحدى المعارك شجاعة قوية، أنقاذ الشريف بوبغلة المتواجد في قرية سومر إثر المواجهة الأولى التي وقعت في قرية "تزروتس" بين قوات الجنرال "ميسات" Maissiat والسكان، إلا أن هؤلاء تراجعوا بعد مقاومة عنيفة، لغياب تكافؤ القوى، عدة وعددا وكان على الجنرال أن يجتاز نقطتين صعبتين، هما : ثشكيرت وثيري بويران، وفي هذا المكان كانت لالة فاطمة نسومر تقود مجموعة من النساء واقفات على قمة قريبة من مكان المعركة وهن يحمسن الرجال بالزغاريد والنداءات المختلفة، مما جعل الثوار يستميتون في القتال. شارك الشريف بوبغلة في هذه المعركة وجرح فوجد الرعاية لدى لالة فاطمة نسومر.
    حققت انتصارات أخرى ضد العدو بنواحي (إيللتي وتحليجت ناث وبورجة وتوريتت موسى، تيزي بوايبر) مما أدى بالسلطات الفرنسية إلى تجنيد جيش معتبر بقيادة الماريشال راندون وبمؤازرة الماريشال ماك ماهون الذي أتاه بالعتاد من قسنطينة ليقابل جيش لالة فاطمة الذي لا يتعدى 7000 مقاتل وعندما احتدمت الحرب بين الطرفين اتبع الفرنسيون أسلوب الإبادة بقتل كل أفراد العائلات دون تمييز ولا شفقة وفي 19 ذي القعدة 1273 هـ/11 يوليو 1857 أسرت مع عدد من النساء.
    وفاتها

    وضعت فاطمة في "سجن يسر" وسط الجزائر تحت حراسة مشددة، وقد توفيت في سبتمبر/ 1863 عن عمر ناهز 33 سنة على إثر مرض عُضال تسبب في شللها.

    "جان دارك" جرجرة

    أطلق عليها المؤرخ الفرنسي لوي ماسينيون لقب "جان دارك جرجرة" تشبيها لها بالبطلة القومية الفرنسية "جان دارك"، غير أنها كانت ترفض ذلك اللقب مفضلة لقب "خولة جرجرة" نسبة إلى "خولة بنت الأزور" المجاهدة المسلمة التي كانت تتنكر في زي فارس وتحارب إلى جانب الصحابي الجليل خالد بن الوليد ‎.
    تكريم الجزائر لاسمها



    قصيدة أمازيغية ـ مع ترجمة فرنسية ـ تمتدح فاطمة نسومر
    تقديرا لدور فاطمة نسومر التاريخي أطلق اسمها على جمعيات نسوية، كما ألفت حولها أعمال أدبية وفنية، وأطلقت الجزائر مؤخرا اسم "فاطمة نسومر" على إحدى بواخرها العملاقة المُعدة في اليابان لنقل الغاز تخليدا لذكراها.

    منقول من منتدى ملوزة

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    der
    عضو جديد
    avatar

    عدد الرسائل : 97
    الموقع : http://www.spaceasso.net/forum/f58.html
    نقاط : 3875
    تاريخ التسجيل : 11/07/2008

    مُساهمةموضوع: رد: قالت الشروق عن مقاومة الزوايا    الأحد 26 فبراير 2012 - 23:03


    شكرا لك أخينا zzzzzzzzz
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    قالت الشروق عن مقاومة الزوايا
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ســـــــــيدي الشــــــــــيخ :: النادي الثقافي الأدبي :: أقوال الصحف-
    انتقل الى: