ســـــــــيدي الشــــــــــيخ
منتدى سيدي الشيخ يرحب بكم...أهلا وسهلا

الرجاء الدخول بالنسبة للأعضاء ...أو التسجيل بالنسبة للزوار

ســـــــــيدي الشــــــــــيخ

منتدى خاص بالتعريف بشخصية الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد و ترقية تاريخ وتراث الأبيض سيدي الشيخ.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثSIDI CHEIKHالتسجيلدخول
ومــا أقـبـح التسـويـف عــن قــرب بـابـنـا *** ومـــا أحـســن التشـمـيـر قـبــل الإفــاتــة.
من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

ولا تـسـمـعــن قــــــول عــــــاد  مــعــانــد***  حــســود لـفـضــل الله بـــــادي  الـتـعـنــت
ومــن يـنـسـبـن إلـيـنــا غــيــر  مـقـولـنـا ***  يــصــبــه بـــحـــول الله أكـــبـــر  عـــلـــة
ومــوت عــلـى خــــلاف ديــــن  مـحـمــد ***  ويـبـتـلـيــه الــمــولــى بــفــقــر  وقـــلـــة
وبـــطـــش وشــــــدة انتقام وذلـــــــة *** ويــردعـــه ردعـــــا ســريـــع الإجـــابـــة

من تائية الياقوت لسيدي الشيخ

المواضيع الأخيرة
» رثاء في حق سيدي الحاج الشيخ
الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 16:37 من طرف lahcenes

» ألقاب أولاد سيدي الشيخ
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 18:09 من طرف بكري

» قصائد و ادعية
الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 17:58 من طرف بكري

» مقدمة شاملة ومختصرة عن ذرية أبي بكر الصديق
الأحد 23 أكتوبر 2016 - 11:25 من طرف محمد بلمعمر

» نبذة تاريخية عن العالم العلامة الشيخ سيدي سليمان بن أبي سماحة.
الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 18:14 من طرف بالقوراري فريد

» صدور كتاب جديد.....
السبت 1 أكتوبر 2016 - 20:26 من طرف محمد بلمعمر

» تهنئـــــــــة عيدالفطر المبارك
الأحد 25 سبتمبر 2016 - 22:57 من طرف النزلاوى

» قصائد الشيخ سيدي بوعمامة
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 2:16 من طرف نورالدين دناني

» صور من الزاوية الشيخية بعين بني مطهر .موسم الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد سنة 2016
الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 0:48 من طرف chikh

» وصفة لعلاج البهاق مضمونة 100%
الإثنين 25 يوليو 2016 - 15:09 من طرف omar fouad

» الصلاة و السلام عليك
الإثنين 25 يوليو 2016 - 13:31 من طرف BRAHIM14

» وعدة سيدي الشيخ " أصل الحكاية "
الثلاثاء 19 يوليو 2016 - 5:16 من طرف الدين

» خلية المراجعة عن بعد
الأحد 17 يوليو 2016 - 2:20 من طرف الدين

» كتاب جديد بعنوان "أولاد سيدي الشيخ" ،،، في الأفق.
الجمعة 15 يوليو 2016 - 17:15 من طرف الدين

» المنن في مناقب سيدي محمد بن عبد الرحمان
الجمعة 15 يوليو 2016 - 14:32 من طرف الدين

» السلام عليكم
الجمعة 15 يوليو 2016 - 6:14 من طرف الدين

» صيانة ايديال زانوســــ01201161666ـــــى ( الاسكندرية - الجيزه- الهرم)
الجمعة 8 يوليو 2016 - 11:56 من طرف محمد بلمعمر

» منتدانا في خطر
الجمعة 8 يوليو 2016 - 5:28 من طرف الدين

» Asp.net, C# افضل كورس برمجة
الجمعة 8 يوليو 2016 - 4:00 من طرف الدين

» أفضل الصلاة وأزكى التسليم على إمام الانبياء
الثلاثاء 5 يوليو 2016 - 17:15 من طرف دين نعيمي

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
لا تنسوا أن تتصفحوا أيضا بعض أقسام المنتدى:
  • بوابة الخواطر الأدبية للكاتب ش ق بن علية
  • ركن تراثـــيات

  • ســـي بلمعمر
    تصويت
    هل ترحبون بفكرة تصنيف الأبيض سيدي الشيخ ضمن التراث الوطني.
    بكل فخر
    94%
     94% [ 94 ]
    تحتاج إلى التفكير أكثر
    4%
     4% [ 4 ]
    فكرة غير مجدية
    2%
     2% [ 2 ]
    مجموع عدد الأصوات : 100
    أنت الزائر رقم .
    real time tracking
    سحابة الكلمات الدلالية
    الحاج كتاب قصائد اولاد 2011 الرسمية الشيخ الجريدة العدد القادر الياقوتة الدين الجزائرية أولاد سليمان محمد تهنئة الله قصيدة قانون سيدي بوعمامة شجرة احمد الطريقة عائلة
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    قم بحفض و مشاطرة الرابط سيدي الشيخ على موقع حفض الصفحات
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 634 بتاريخ الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 - 22:39
    http://sidicheikh.sosblog.fr

    أهلا وسهلا ومرحبا بكم في رحاب سيدي الشيخ



    الزوار

    شاطر | 
     

     من كلام الشيخ محمد خلادي.

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز


    عدد الرسائل : 1412
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 4649
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: من كلام الشيخ محمد خلادي.   الأحد 6 يوليو 2008 - 0:10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    بعض من علوم العارف بالله سيدي الحاج محمد خلادي مقدم الطريقة الشيخية نفعنا الله بعلومه وأسراره آمين الكثير المحبة والغيرة على الطريقة الشيخية بارك الله في عمره: وكلامه حول تخميس الياقوتة يقول تعالى في كتابه العظيم ، بعد بسم الله الرحمن الرحيم :" إنَّ الله مَعَ الذين إتقوا والذين هم محسنون ". أخي وإبني القارئ المستنير بنور الله ، إنَّ هذه المعية المذكورة في قوله تعالى في الأية في قوله " مَعَ " لتخبرنا و تعلمنا بما تحويه معانيها العامة والخاصة من علُّو الشأن والمكانة والقرب على الخصوص ، وهذا ما أشارت إليه الأحاديث الصحيحة المروية عن " سيدنا" أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث جامع شامل قوله الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنَّــه يراك . وهذا ما يجعلنا تساير أرباب الإحسان في إحسانهم ، والإحسان يستمد من المحسن و هو الله تعالى ، فكان لزاما مسايرة أصحاب وأرباب الإحسان في إحسانهم قال سيدي إبن عاشر
    يصحَب شَيخًا عَارِفَ المــــسَالِك =يَقِيه فيِ طَرِيقِه المَــهَالِكْ
    يُــذَكـــِـــرُهُ اللهَ إِذَا رَآهُ =وَيُــــــــوصِلُ الـــعَبدَ إِلى مـَــــــولاَهُ
    و قلت مستعينا بالله في هذا الصدد في تخميسي للياقوتة للشيخ الهمام سيدي عبد القادر بن محمد والتي جمعت أصل الإحسان .،
    فقلت :
    قَد حَوَت أَصلَ الإِحسَانِ بِهِ نـَادَت =أربـَابَ عُــقُولٍ أَينَ مـِنكُم وَصِيَّتِـي
    -ومن دلالة هذه المعاني الدالة على الله أَي بمعنى القرب منه تعالى ليحضى العبد بالمعية ، هي ضرورة الصحبة والخلة في الله تعالى وهي قوله إصحب أي المراد الصحبة .، فالصاحب يسحبك كما قال المثل العربي:
    لا تَـسَل عنِ الـفـتى واسأل عن قَـرينِهِ =إن القَريِن بالمُـقَارَن ِيَـقتـَدِي
    -فالقدوة الصالحة كما بيَّنت النصوص القرآنية والأحاديث المروية الكثيرة تعضد هذا الكلام قال تعالى : "لقد كان لكم في رسول إسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر" .
    -و لذا نادى العلماء العاملون بضرورة مراعاة الشروط المنصوص عليه في الصحبة، أي واجب أن يتخذ الفرد منا شيخا عارفا بالله يذكره وينصحه دوما وأبدًا، لما فيه من صيانة النفس وحفظ الحقوق والعهود و القيام بالتكاليف الشرعية ولايتم ذلك إلا بواسطة هذا الشيخ الكامل البارع المحقق وهم العلماء العاملون الصادقون الصديقون المتفانون في الإخلاص والنصح لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ولكافة المؤمنين فهم الرباط والحمى و الملــجَاُ لكل منيب تائب من كيد الشيطان وفتنة الدنيا ومصائد النفس الأمارة .ولقوله تعالى : "واعبد ربك حتى يأتيك اليقين ".
    - فدونك أيها القارئ المستــنير بنور الله هذا العمل المبارك إن شاء الله لتــنهل و ترتوي من معين لا ينضب وهو معين المعية معية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، أو لم يقل سيدنا وشيخنا عبد القادر بن محمد قدس الله سرَّه قال
    فدونك فاشرب وارتوِ من بحورنا = ففيها شفًـا من الأهـواء المُضلِّةِ
    فقلت مستعينا بالمولى الكريم في هذا البيت:
    جـَلَونــَا كُؤُوسَ الشَوقِ فيِ كُلِّ صُورَةٍ =بهَا ظَـهَرَت فيِ العَالَمِـينَ وَ تــَمَّــــتِ
    مَوَارِدُهــَا أضْحَت يَــنَابِيــعَ حِـكــمَـةٍ =لــِأدوَاءَ قَد أَودَتْ فَضَـلَّتْ وَ ضَـلَّتِ
    رَحِــيمًــا بــِهَا رَبِّ وَ رَسولاً لــِأُمَّــتِي
    -لذا فأنت تتفق معي في كون هذه القصيدة العظيمة التي يناهز عمرها أَربع قرون ونيِّف جديرة بما تحويه من أسرار و علوم و معاني كبيرة، وبما في هذا التخميس من الإشارة والتوضيح في فهم و استنباط أبعاد ومرامي هذه القصيدة و ما تمده من الأفهام والأنوار للقارئ المجد البصير، جديرة بأن تكون منهاج تدريس لأبنائنا و لطلبتـنا على الخصوص ، وأن لا تبقى جامدة بترديدٍ شبه فارغ ، ومجرد ترنم لــِلأَصوات خال من التفكر والتدبر ،والتأمل كذلك فليكن دأبنا مع كلام الله المنزل على قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو القرآن الكريم تأملا وفهما وتدقيقا، و تفكيراً في نظمه وأسراره ومراميه ،وآياته المعجزة الباهرة ، وهذا هو دور أرباب العقول والأفهام في التفكر و التدبر مصداقا لقوله تعالى:" أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها
    - فتحجر القلوب التي هي العقول إِذًا أدى بالنتيجة أنَّ القرآن لا يسمع ولا يتلى في الغالب إلاَّ عند المآتم وللأموات، فلا حول ولا قوَّة إلا بالله .وهو الذي فيه سعادة الدارين ونبراس الدنيا والآخرة، وهو حياة القلوب و مصدرها الوحيد إن حَـيــِـيَّــت لقوله تعالى : "لتنذر من كان حيا ويحق القول على الكافرين ". وهنا أُلفِتُ نظر المفكر و القارئ على الأسباب و الدوافع على القيام بهذا العمل وهو تخميس الياقوتة وهذا لأول مرة في التاريخ ، ولله وحده الحمد و المِـنَّة على ذلك لأنني نشأت معها وتربيت في كنفها حفظا وَوِردًا شافيا كافيا قد ألفناه وألفــنا،ً فكانت ضياءًا منيرًا ينير ويضيئُ حياتنا بأسرارها و جواهرها الثمينة ،وهي بعد ذلك إرثنا المجيد لأحد أبرز علمائنا الأجلاء وأوليائنا العظماء ، ولــأسف تــُرِكَ الجانب الأهمُ مِنها وهو الجانب الأكاديمي أي البحث في عناصرها و فهم أسرارها وتدقيق عباراتها وإستلهام معانيها ،لنكون أحد وُراثِ هذا الموروث العظيم، أو لم يقل سيدي الناظم قدس الله سره
    أُحــــذركم بما النـَّــبِـيُّ قد أتـى به =وأُخبركم بما أَتَى من بـِشَارَةِ
    إلى قوله -
    سيسقطوا في أيدِي الخـوَالف بعدنا= لما فَـرَّطوا في أخذهم للطريـقة
    -أَحِــبَاءَ الله المؤمنون به والمخلصون له في القول والعمل، علينا وإياكم بما يــنهضُنا ويستنهضنا و يــُحـيِــيــنَا ،ولِنُشَمِّرَ على ساعد الجد و الإجتهاد لنكون من وُرَاثِ هذا الهدي المحمدي الكبير .وبهذا لاَ بغيره نحصل على سعادة الدارين قال سيدي بن مشيش في حزب الـبر المروي عن النبــي صلى الله عليه وسلَّـم قال :عِــزُ الدنــيا بالإيمان والمعرفة ،وعِـــزُ الآخرة باللقاء والمشاهدة
    أما عن الطريقة وبعض النصائح يقول الشيخ الوالد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد النِبِّي الأمين وآله وصحبه أجمعين
    الحمد لله بجميع المحامد كلها ، الحمد لله المتفرد بالجلال في ملكوته والجمال في جبروته ،سبحانه من عزيز لا حَدَّ ينــاله ، ولا عـَـدَّ يــَحْتــَالــُه ، ولا أَمـَـدَ يــَحصرُه ، ولا أَحَــدَ يــَنصُرُه ،ولا أحد ولا ولد ولا عدد ولا مكان ولا زمان، ولا فهم يــَقْدُره ، ولا وهــمَ يــُصَوِرُه، تعالى علوا كبيرا عن الكيفية ،والأيــن ليس كمثله شــيئٌ وَهو السميع البصير، أحمده حمدا كثيرا على ما أسدَانـَا من نــِعَمْ ، وما دفع عنا من نــِقَـمٍ ، ونرضى منه بما أعطى وقـَسَـمْ ، وأَشهد أن لا آله إلا الله وحده لا شريك له شهادةَ مــُوْقـِنٍ بـِتَوحيده ، مستجير بحسن تأييده ونــصره ، وأشهد أن محمداً عبده المصطفى ورسوله على وحي السماء ، المبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه مصابيح الدُجـَى، ومفاتيح الهدى، وعلى وَارثــِيْـهِ العلماء العارفين بالله الصفوة من عباده الذين فضلهم على عباده بعد رسله وأنبيائه، فقد جعل قلوبهم معادن أسراره ،وأختصهم من بين الأمــة بطوالع أنــواره ،فــَهُمُ الغـِياثُ للخـــلق من الحق تعالى ،قد صَفَوَوا في عُموم أحوالهم مع الحق بالحق ، فشاهدوا المولى في جميع مـخلوقاته، فأصفاهم من كدورات البشرية وعـَـفَــنِهـَا، ورَقــَّاهُــم إلى مجال المشاهدات والأنوار، والأسرار بـِمَا تجلى لهم من من حقائق الأحدية، قد وفقهم بالقيام بآداب العبودية فأشهدهم مجاري أحكام الربـوبـية، فقاموا بأَدَاء بِمَا عَليهم من واجبات التكليف ، وتحققوا بــِمَا مــَــنَّــهُ الله عليهم سبحانه من التقليب والتصريف ، ثم رجــــــعوا إلى الله سبحانه بصدق الإفـــــــــتقار ونعت الذِلـــَّةِ والإنكسار.، فلم يتَّــكِلوا على ما حَصُلَ منهم من الأعمال أو لما صفـا لهم من الأحوال .، قد تـيَــقــَّنـُوا علما أنــه هُــوَ جــَلَّ وَعــَلاَ يفعل ما يريد ويختار من يشاء من العبيد .جــَازَاهُــمُ الله عنا كل خير وفضل ورضاءٍ منه إنــَّهُ سميع مجيب .
    وَبَــعـدُ :
    فقد إندَرَسَتِ الطريقة والحقيقة بعد ما مضى من المشائخ العِظام رضي الله عنهم أو كادت .، قد كانت أنــوارهم تهدي إليها الطُلاب من الشباب الـمُريدين بسيرتهم الإقتداءَ بــِهِم، وفيِ ذلك قال سيدي العـــارف بالله أبُو مدين الغوث :
    واعْلَم أَنَّ طـَرِيقَ القَــوْمِ دَارِسةٌ =فحَالُ مَن يـَـدَّعـِيْهَا اليَّومَ كـَيفَ تــَرَى
    قَــد زال الورعُ واْشْــتَـدَّ الطمع، وَكــَـثــُرَ الــهَرَجُ ، وارْتـَحـَـلَ من القلوب حُـرْمــَةُ الشريعة والدين، وتــَدَاخَلَ الحلال والحرام، قد إستخفوا بآداءِ العبادات واستهانوا بالصَّلــوَاتِ، ورَكــَنـُوا إلى اللـَّذات بتعاطي المحظورات، فكـَــثُر الــمُخَلَّفُـون وَالمُنَكِرون على أهل الله بالقذف والسَّبِ، ونسبوا لها ما ليس فيها ظلما وعدوانا، فتحجرت عقولهم وقلوبهم، وطــائفة أخــرى أصبَحتَ لا ترى لهم سوى تــَرديدٍ فـارغ من غير تــأَمــُلٍ ولا تــَدَبــُرٍ لــِمَا ذُكــِرَ من أَحــوَالِ وَ مـَوَاجيدِ أَهــلِ الطَـرِيــقِ، وذكــرِ كَـرَامَاتِ وأمـجَـادِ مشَايـِخِــهَا، وخَلواتهم وجلواتهم ومقاماتهم وَرِفعتهم، ثم إنهم بعد ذلك أَخذوا في تصنيف أهل الله حسب طباعهم الجاهلة، هذا أعلى وذاك أسمى وغيره أدنى، وقد سُئِلَ الشيخ الأعظم سيدي مصطفى العلاوي قدس الله سره يوما في ذلك، فقال مُــنْذِرًا مـُؤَنباً : وأينَ أنتم من هؤلاء السادات العظام الذين ذكرتم ؟؟، قد عرفوا الله حق معرفته فعبدوه حق عبادته كما أثنى عليهم في كتابه الكريم ،فهل أنتم أهلٌ لصحبتهم ورفقتهم.،فأين السـَّـيرُ من الـمَـسِير والطريق واضحة جلية
    - ولله دَرُّ القائلِ
    سَنــَعلَمُ حـِينَ يـَنْـجَلِي الـغُـبَارُ= أَفـَرَسٌ تـَحْـتـَكَ أَمْ حـِمَـارُ
    نــَسأَلُ اللهَ الإعــَانــَةَ على الطريق ، والطرقُ كلها مــسيرٌ إلى الله عزَّ وجَّل كما أشار سيدي البوصيري :
    وكـُـلهم من رَسُــولِ اللهِ مُلتَمِسٌ ==غـَرفـًا من البَحرِ أو رشْـفـاً من الــدِّيـَمِ .
    نقل خادم الطريقة الشيخية بفرنسا : حاكمي مصطفى


    عدل سابقا من قبل فقير بوشيخي في الأحد 7 سبتمبر 2008 - 14:40 عدل 3 مرات
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    فقير بوشيخي
    عضو مميز
    عضو مميز


    عدد الرسائل : 1412
    الموقع : www.cheikhiyya.com
    نقاط : 4649
    تاريخ التسجيل : 29/04/2008

    مُساهمةموضوع: من كلام الشيخ محمد خلادي.   الأحد 6 يوليو 2008 - 0:29

    بسم الله الرحمان الرحيم
    اللهم صل على سيدنا محمد صلاة الرضا والقرب والكمال دائمة الإتصال والدوام بدوام ملكك ،وعظيم سلطانك ،وواسع علمك ومغفرتك ،صلاة وسلاما تجعلنا بهما سيدي ومولاي آهلا لطاعتك ومعرفتك والقرب منك ،حتى نعلم علم يقين فاعلم أنه لا إله إلآَّ الله ،فتسري فينا بسريان أنوارها وأسرارها وعلومها كما علمتها نبيك ومصطفاك صلى الله عليه وسلم ،معرفة يقين فتلقى آياتك في مقام الرسوخ والقوة والتمكين حتى غدى واسطة العقد فحوى جمع جموعها بكل أسمائها وصفاتها عين أعيان شهودها ،منبع التجليات وكل الواردات وجميع الفيوضات، صلى الله عليك سيدي ومولاي رسول الله في كل وقت وحين ،وعلى آلك الأخيار الأبرار المباركين ،وعلى صحابتك الهداة المهديين وعلى التابعين والعلماء العارفين وجميع المؤمنات والمؤمنين آمين
    يقول الشيخ الوالد سيدي الحاج محمد خلادي: مستفتحا ومصليا على النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم
    يقول سيدنا إبن عطاء الله السكندري في حكمه : ستر أنوار السرائر بكثائف الظواهر ،إجلالا لها أن تبتذل بوجود الإضهار . ، وأن ينادى عليها بلسان الإشتهار فسبحان من لم يجعل الدليل على أوليائه إلآ من حيث الدليل عليه ،ولم يوصل إليهم إلآ من أراد أن يوصله إليه . إنتهى كلامه رضي الله عنه
    يقول الشيخ الوالد : مستمدا من أمداده رضي لله عنه سيدنا ابن عطاء الله بحر علومنا وفيض يقيننا بأن سيدنا وتاج رؤسنا ،هو منبع أيات الإحكام ،وصور البيان مظهر ما خفي من الحقائق والتجليات النورانية من شهود العيان ،الذي سُقِي من معين كأسها صفاءا ووردا شافيا كافيا،لا زال رضي الله عنه بحرا لكل وارديها من السالكين طريقه بالقلب والِّلسان، قد نال كريم وِفادته عليه ،فأضحى مُرشدا عليه ، دالاً بِهِ إليه جاذبا إليه الأفئدة والجنان ،قد ركِبَ بحر العلوم فأشارت إليه بالبنان، أنت سيدي عين المرام أمِينُ أبواب التجليات والعرفان
    يقول الشيخ الوالد مستمدا من أسراره وفيض معينه رضي الله عنه
    ما كُشِف سِرٌّ إلآَّ من بين الأستار ،،كما حجبت الشمس بين الغيوم في وسط النهار،،فرُبَّ أستارٍ تلألأت شواهدا ونطقت بما أخفته من حقائق الأنباء والأخبار فغدا باطنها يلوح بالأنوار. ،فباحت بما لاح منها مخترقة كل الجدران والأسوار ،وتفتقت منها جداولا وحدائق جنة من سندس أخضرَ وأنهارا وفاكهة وأزهار . ، فالستر قد أضحى بالجمال نورا وحجة بقوة الدليل والبرهان قل أنظروا ماذا في السماوات وفي الأرض صدق الله العظيم .، فلباس الصون للأسرار رداء ووقاء وغطاء فالظاهرمنها للظواهر مِنَّةٌ لا تعدوا على ما طوقته إياها مشيئة الواحد القهار.،فرداء صونها كثيف الحجب والأنوار
    وأما باطنها بلب الحقائق جوهرة مكنونة عن الكثائف والأغيار بعيدة عن الأنظار .،لها سهام ترمي بالقرب من حاز سبق النوال كاس مزاجها سائغا هنيئا شرابه للمصطفين الأخيار فذاك عين طريقها متوجا بتاج الكرامة والرضا والقبول خالصا للأبرار. ، فالروح منك للبواطن محل دار لجوامع الحقائق والأسرار ،فهي إن حققت مآوى للعباد الطائفين والزوار .،والهيكل منك محصور في ذاته بين جنة ونار
    يقول شيخنا سيدي عبد القادر بن محمد
    سرى سريانا سرنا في السرائر= ولم يدركن بالأفهام المعدة
    فالأسرار مطايا القلوب لجوار الملك المحبوب ،تنتقل باطنة في صور الأشباح بالأرواح وهي هنا سلاسل العارفين بالله الوارثين سرها ممزوجة بالرَوْحِ والراح .، حتى توالت لشيخنا وعمدتنا العارف بالله الواصل الموصل لله ،المدقق المحقق ،الشيخ الكامل الوارث الهدي المحمدي سيدنا وإمامنا سيدي ومولاي وعمدتي :سيدي عبد القادر بن محمد نجل السماحة المكنى بسيدي الشيخ رضي الله عنه وأرضاه ونفعنا بجملة أسراره وبحر علومه المعبر عن الحضرة الإلهية بأحلى وأغلى عبارة حين قال رضي الله عنه
    فليس سوانا بعدنا بمعبر=عن الحضرة العليا بأحلى عبارة
    وهذا لعلي مقامه ،وكثرة إستغراقه في الشهود بالفناء في المشهود وهو مقام عظيم لا يناله إلاَّ أولوا العزم والقوة والتمكين في المقام فقد أعطاه مولاه وأتمَّ عليه رضاه فقال قول بقولنا والإشارة هنا واضحة دالة على الرفعة والحضوة جعلنا المولى ممن غاصوا بحاره ،وشاهدوه في جميع أحواله واستغرقوا بالفكرة فيه رضي الله عنه أليس القائل
    فأيُّ وُصــــولِ كان من غــير بابنا =وأيُّ دخــولٍ منه دون إشارةِ
    عرائس بحرِ فِي أُهـــدِيها أحبّــَتِي =وجوهر لؤلؤٍ أصداف عقيدتي
    رُكني لها الهوى،وشرطي لها وِردِي =دَيدَنُها لِي هُوَ وذِكـرُ جلالةِ
    وخَمرِي بِها نعتٌ لِقادِرَ قُدرَتِي
    هذه هي الطريقة الشيخية لمولانا العارف بالله سيدي عبد القادر بن محمد رضي الله عنه وأرضاه

    نقل خادم الطريقة الشيخية : حاكمي مصطفى
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    chikh
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى


    عدد الرسائل : 2785
    الموقع : الأبيض سيدي الشيخ/ الجزائر
    نقاط : 5532
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    مُساهمةموضوع: رد: من كلام الشيخ محمد خلادي.   الإثنين 7 يوليو 2008 - 1:16

    إلى السيد فقير بوشيخي ، بارك الله فيكم على نقلكم لتخميسة الياقوتة للشيخ محمد الخلادي ، وهي طريقة فريدة من نوعها في دعم وشرح وتبسيط أبيات الياقوتة حتى يسهل فهمها على المتصفح الكريم.
    في انتظار مساهمات أخرى ، لكم جزيل الشكر والإحترام.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://sidicheikh.yoo7.com
     
    من كلام الشيخ محمد خلادي.
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ســـــــــيدي الشــــــــــيخ :: الأبيض سيدي الشيخ :: الطرق الصوفية 2-
    انتقل الى: